استطلاع رأي: كتلة المعارضة بزعامة نتنياهو تقترب من الحصول على أغلبية
بحث

استطلاع رأي: كتلة المعارضة بزعامة نتنياهو تقترب من الحصول على أغلبية

الاستطلاع يتوقع للكتلة التي يقودها رئيس الوزراء السابق الفوز بـ 59 مقعدًا، مقابل 55 مقعدًا للائتلاف الحالي، لحزب "القائمة المشتركة" ستكون القدرة على ترجيح كفة الميزان لصالح إحدى الكتلتين؛ معظم الناخبين يعتقدون أن الحكومة ستنهار في غضون 6 أشهر

زعيم الليكود بنيامين نتنياهو يتحدث في اجتماع حزبه في الكنيست، 28 فبراير، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)
زعيم الليكود بنيامين نتنياهو يتحدث في اجتماع حزبه في الكنيست، 28 فبراير، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

تكتسب كتلة المعارضة بزعامة بنيامين نتنياهو الناخبين، وتقترب تدريجيا من قدرتها على الفوز بأغلبية في الكنيست، وفقا لاستطلاع نُشر يوم الجمعة.

ووجد استطلاع القناة 12 أيضا أن معظم الإسرائيليين يعتقدون أن الحكومة الحالية ستنهار في غضون ستة أشهر، وأن الإسرائيليون يدعمون تولي نتنياهو لمنصب رئيس الوزراء أكثر من أي مرشح آخر.

إذا تم إجراء انتخابات اليوم، فستفوز كتلة نتنياهو المعارضة بـ59 مقعدًا، أي أقل بمقعدين من الأغلبية في الكنيست المكون من 120 مقعدًا. وبحسب الاستطلاع، ستتراجع الأحزاب في الائتلاف الحاكم بزعامة رئيس الوزراء نفتالي بينيت إلى 55 مقعدا.

وفازت أحزاب الكتلة التي يقودها نتنياهو بـ52 مقعدا في انتخابات العام الماضي.

وسيكون لـ”القائمة المشتركة” ذات الغالبية العربية، وهي جزء من المعارضة ولكنها مناهضة لنتنياهو وكتلته المكونة من الأحزاب اليمينية والدينية، القدرة على ترجيح كفة الميزان إحدى الكتلتين مع ستة مقاعد.

وتشير النتائج إلى استمرار الجمود السياسي إذا انهارت الحكومة. ومرت إسرائيل بأربع جولات انتخابابية صعبة منذ عام 2019، حيث واجهت الكتلتين المتعارضتين صعوبة في تشكيل أغلبية قوية في الكنيست.

ووجد استطلاع القناة 12 أنه إذا أجريت انتخابات جديدة، فإن حزب الليكود بزعامة نتنياهو سيفوز بأكبر عدد من المقاعد مع 35 مقعدا؛ يليه حزب “يش عتيد” بزعامة وزير الخارجية يائير لبيد مع 17؛ حزب “أزرق أبيض” بزعامة وزير الدفاع بيني غانتس 10؛ حزب “الصهيونية الدينية” اليميني المتطرف 8؛ حزب “شاس” اليهودي المتشدد 9، و”يهدوت هتوراة” اليهودي المتشدد 7؛ القائمة المشتركة 6؛ حزب  يسار الوسط “العمل”  6؛ “يمينا” بزعامة بينيت 5؛ “يسرائيل بيتينو” اليميني 5؛ حزب “الأمل الجديد” 4؛ “القائمة لعربية الموحدة” الإسلامي 4؛ و”ميرتس” اليساري 4.

وأجرت شركة “مانو غيفاع” الاستطلاع يوم الخميس. ولم تكشف القناة 12 عن حجم العينة أو هامش الخطأ.

وعند مقارنته مع قادة الائتلاف، اعتبر المشاركون في الاستطلاع أن نتنياهو “الأنسب لدور رئيس الوزراء”.

عند سؤالهم عما إذا كانوا يفضلون نتنياهو أو بينيت كرئيس للوزراء، فضل 46% زعيم المعارضة، و21% رئيس الوزراء الحالي، فيما قال الباقون لا أحد أو أنهم لا يعرفون.

وبالمقارنة مع لبيد، فإن 46% يؤيدون نتنياهو و24% يؤيدون وزير الخارجية. ومع غانتس، حصل نتنياهو على 44% ووزير الدفاع 21%.

وبعد مرور عام تقريبًا على الانتخابات الأخيرة، لا يعتقد معظم الإسرائيليين – 58% – أن الإئتلاف سيستمر ستة أشهر أخرى. وتتأرجح الحكومة على شفا الانهيار منذ أن انشقت المشرعة عن حزب “يمينا” عيديت سيلمان الشهر الماضي وجردت حكومة بينيت من أغلبيتها البرلمانية.

ويعتقد 12% فقط ممن شملهم استطلاع الرأي أن الحكومة ستبقى حتى نهاية ولايتها في عام 2025، و44% لا يعتقدون أنها ستستمر ثلاثة أشهر أخرى.

وقال أكثر من 47%  ممن شملهم الاستطلاع إنهم يوافقون على أن التحالف يعتمد على “مؤيدين للإرهاب”، وهي تهمة شائعة من نتنياهو وحلفائه، الذين يزعمون أن مشاركة حزب “القائمة العربية الموحدة” الإسلامي في الحكومة قد أضعفت أمن إسرائيل. وعارض 43% ذلك، وقال 10% إنهم لا يعرفون.

عند سؤالهم عما إذا كان الائتلاف أو الليكود قد فازوا في مواجهة هذا الأسبوع بشأن التشريع الذي يمنح منحًا دراسية لقدامى المحاربين في الجيش الإسرائيلي، قال 25% من المستطلعين أن الحكومة فازت، وقال 21% إن الليكود فاز، 20% اعتقدوا أن كلا الحزبين فاز وأجاب 13% أنهم لا يعلمون.

وفي تلك المواجهة، عارض الليكود مشروع قانون ائتلافي شعبي يمنح منحًا دراسية لقدامى المحاربين، مما منع الموافقة عليه في الكنيست. وقبل حزب نتنياهو تسوية في اللحظة الأخيرة من غانتس، مما سمح بتمرير التشريع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال