استطلاع: الحريديم والعرب في إسرائيل أقل وعيا عن المواطنين الآخرين بشأن قضايا المناخ
بحث

استطلاع: الحريديم والعرب في إسرائيل أقل وعيا عن المواطنين الآخرين بشأن قضايا المناخ

أعرب 29% من المستطلعين الحريديم عن عدم رغبتهم في إجراء تغيير في نمط الحياة لمساعدة المناخ مقارنة بـ 10% من العرب و6% من باقي الفئات السكانية

يهود متشددون يعبرون الطريق عند مفترق بار إيلان في القدس، 19 أكتوبر، 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)
يهود متشددون يعبرون الطريق عند مفترق بار إيلان في القدس، 19 أكتوبر، 2020 (Yonatan Sindel / Flash90)

أظهرت دراسة استقصائية صدرت يوم الاثنين بالتزامن مع مؤتمر المناخ “كوب 27” الذي عقدته الأمم المتحدة في مصر، أن المجموعات الأرثوذكسية المتشددة والعربية متخلفة كثيرا عن بقية السكان في الوعي بشأن تغير المناخ.

فازت أحزاب اليهود المتدينين بـ 18 مقعدا في الانتخابات الأسبوع الماضي، ومن المؤكد أنها ستشكل جزءا رئيسيا من حكومة بنيامين نتنياهو الجديدة، وسيجلس نواب الكنيست العشرة من الأحزاب العربية في المعارضة.

أظهر الاستطلاع الذي أجرته وزارة حماية البيئة أنه من بين الإسرائيليين اليهود غير الحريديين كان 83% من المستجيبين قادرين على تحديد نتيجة واحدة على الأقل لتغير المناخ، مقارنة بـ 55% من الحريديم و 50% من العرب.

على سبيل المثال، تم الاستشهاد بأحداث الطقس المتطرفة مثل موجات الحر والفيضانات من قبل 18% من عامة السكان، ولكن فقط 11% من المستجيبين الأرثوذكس و5% من العرب.

قال أقل من واحد من كل خمسة (19%) من الحريديم إنهم قلقون للغاية بشأن تغير المناخ، مقارنة بـ 50% من العرب و61% من بقية الجمهور.

اعتقد أربعة من كل خمسة من اليهود غير الحريديم أن هناك أنشطة يمكن للأفراد القيام بها للمساعدة في وقف تغير المناخ مع تسمية الحد من استخدام البلاستيك لمرة واحدة – موضوع حملات وزارة حماية البيئة الأخيرة وهذا بالمقارنة مع واحد فقط من كل 10 حريديم و13% من العرب.

أدوات مائدة بلاستيكية يمكن التخلص منها للبيع في حي جفعات شاؤول المتدين، القدس، 27 أكتوبر 2021 (Yonatan Sindel / Flash90)

تم ذكر إعادة التدوير وتقليل الاستهلاك من قبل ربع المشاركين في الاستطلاع (26%) كخطوات مفيدة يمكن للمرء أن يتخذها، وهي وجهة نظر يشاركها 10% فقط من الحريديم و7% من العرب.

وقال ما يقارب من ثلاثة أرباع المجيبين عن الاستطلاع أنهم على استعداد لإعادة تدوير الزجاجات والحاويات وتقليل استخدام البلاستيك (73% و72% على التوالي). بالمقارنة مع 47% و33% على التوالي بين الحريديم، و49% و57% بين العرب.

ما يقارب من ثلث اليهود الأرثوذكس المتشددين (29%) لم يكونوا مستعدين لإجراء أي تغييرات في نمط الحياة من أجل المناخ مقارنة بـ 10% من العرب و6% من بقية الجمهور.

وتعهد نتنياهو بإلغاء زيادة الضرائب على الأدوات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة والتي فرضتها الحكومة المنتهية ولايتها بمبادرة من وزارة حماية البيئة، كخطوة لإرضاء حلفائه الحريديم.

وقالت الأحزاب الحريدية إن الزيادة استهدفت ناخبيها – شريحة من المجتمع تعتمد بشكل كبير على المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد.

وفقا لوزارة حماية البيئة ينفق الإسرائيليون 2 مليار شيكل (560 مليون دولار) سنويا على أدوات المائدة البلاستيكية، أي بالمبلغ المستخدم للفرد ما يقارب من خمسة أضعاف ما ينفقه سكان الاتحاد الأوروبي.

استجوب الاستطلاع 802 شخصا من مجموعات الجمهور الاخرى (بالعبرية) و304 شخصا إضافيا من كل من السكان الحريديم والعرب، وبلغت نسبة الخطأ 3.5% لعامة الناس و5.7% للحريديين والعرب.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال