إسرائيل في حالة حرب - اليوم 286

بحث

استطلاعات: هزيمة انتخابية ثقيلة تنتظر المحافظين في بريطانيا بقيادة سوناك

تتسق الاستطلاعات كثيرا مع أخرى سابقة تتوقع فوز حزب العمال، لكنها تبرز أن حجم هزيمة المحافظين قد يكون أسوأ مما كان يعتقد سابقا

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يلقي خطابًا للإعلان عن الانتخابات العامة المقبلة في المملكة المتحدة، في 10 داونينج ستريت بوسط لندن، في 22 مايو 2024. (HENRY NICHOLLSAFP)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يلقي خطابًا للإعلان عن الانتخابات العامة المقبلة في المملكة المتحدة، في 10 داونينج ستريت بوسط لندن، في 22 مايو 2024. (HENRY NICHOLLSAFP)

رويترز – توقعت ثلاثة استطلاعات للرأي اليوم الأربعاء هزيمة ساحقة غير مسبوقة لحزب المحافظين الذي يتزعمه رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في انتخابات الرابع من يوليو تموز، بينما توقعت فوز حزب العمال المعارض بأغلبية كبيرة وبسهولة.

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة يوجوف أن حزب العمال بقيادة كير ستارمر في طريقه للاستحواذ على 425 مقعدا في مجلس العموم البريطاني المؤلف من 650 مقعدا، ليحصد أكبر عدد في تاريخه. وتوقع استطلاع شركة سافانتا حصول حزب العمال على 516 مقعدا، بينما توقع استطلاع منظمة مور إن كومون حصوله على 406 مقاعد.

وتوقع استطلاع سافانتا أن يحصل المحافظون على 53 مقعدا، والديمقراطيون الأحرار على 50. وتنبأ استطلاع يوجوف بحصول المحافظين على 108 مقاعد والديمقراطيين الأحرار على 67 مقعدا. وتوقع استطلاع مور إن كومون حصول المحافظين على 155 والديمقراطيين الأحرار على 49.

واتبعت الاستطلاعات الثلاثة نهجا يستخدم متغيرات العمر والنوع والتعليم ومتغيرات أخرى للتنبؤ بالنتائج في كل منطقة تصويت بريطانية. واستخدم القائمون باستطلاعات الرأي هذا النهج في توقعهم الناجح لنتيجة الانتخابات البريطانية لعام 2017.

وتتسق الاستطلاعات كثيرا مع أخرى سابقة تتوقع فوز حزب العمال، الذي ظل في صفوف المعارضة على مدى 14 عاما من حكم المحافظين، لكنها تبرز أن حجم هزيمة المحافظين قد يكون أسوأ مما كان يعتقد سابقا.

وتوقُع مؤسسة يوجوف حصول المحافظين على 108 مقاعد فقط يقل 32 مقعدا تقريبا عن استطلاع مماثل أجري قبل أسبوعين.

وتوقَع استطلاعا سافانتا ويوجوف حصول حزب ونستون تشرشل ومارجريت ثاتشر على أقل عدد من المقاعد في تاريخه الذي يقارب 200 عام من المنافسة في الانتخابات.

وقال استطلاع سافانتا الذي نشرته صحيفة تليجراف إن سوناك قد يخسر أيضا مقعده البرلماني في شمال إنجلترا، الذي كان يعتبر ذات يوم دائرة انتخابية مضمونة للمحافظين، مع تقارب النتائج هناك حاليا.

وتنبأت الاستطلاعات الثلاثة أيضا بأن يخسر عدد من الوزراء البارزين في الحكومة مقاعدهم، من بينهم وزير المالية جيريمي هانت.

ولم تتوقع الاستطلاعات فوز حزب الإصلاح اليميني بقيادة نايجل فاراج بمقاعد كثيرة. وتوقع استطلاع يوجوف فوز الحزب بخمسة مقاعد بينما لم يتوقع استطلاع سافانتا فوزه بشيء. أما استطلاع مور إن كومون فلم يقدم أرقاما عن حزب الإصلاح.

وتشير معظم استطلاعات الرأي حاليا إلى تقدم حزب العمال بزعامة ستارمر بنحو 20 نقطة مئوية على حزب المحافظين الحاكم في حصة الأصوات.

ورسمت استطلاعات رأي أخرى في الأيام القليلة الماضية صورة كئيبة عن سوناك، وتوقع أحدها “انقراضا انتخابيا” للمحافظين.

اقرأ المزيد عن