استطلاعات: اليميني المتطرف بن غفير يعزز قوته، وحزب “الصهيونية المتدينة” يلامس العتبة الإنتخابية
بحث

استطلاعات: اليميني المتطرف بن غفير يعزز قوته، وحزب “الصهيونية المتدينة” يلامس العتبة الإنتخابية

أحد الاستطلاعات يتوقع فشل سموتريتش بالعودة إلى الكنيست إذا لم يتحد حزبه مع "عوتسما يهوديت"، الذي سيحصل وفق الاستطلاعات على 8-9 مقاعد، في ضربة محتملة لنتنياهو الذي يحاول إعادة اليمين إلى مكتب رئيس الوزراء

عضو حزب عوتسما يهوديت، ايتمار بن غفير (يمين)،  مع زعيم زعيم الاتحاد القومي، بتسلئيل سموتريتش، خلال حدث انتخابي في بات يام، 6 أبريل، 2019. (Flash90)
عضو حزب عوتسما يهوديت، ايتمار بن غفير (يمين)، مع زعيم زعيم الاتحاد القومي، بتسلئيل سموتريتش، خلال حدث انتخابي في بات يام، 6 أبريل، 2019. (Flash90)

أظهرت استطلاعات للرأي نُشرت يوم الأربعاء أن حزب “عوتسما يهوديت” برئاسة عضو الكنيست اليميني المتطرف ايتمار بن غفير يزداد قوة ليكون واحدا من أكبر الأحزاب في البلاد، حتى لو قاوم النائب المثير للجدل الضغوط للاندماج مجددا في قائمة واحدة للكنيست مع حزب اليمين “الصهيونية المتدينة”.

منحت الاستطلاعات في جميع الشبكات التلفزيونية الإسرائيلية الرئيسية حزب عوتسما يهوديت ما بين ثمانية وتسعة مقاعد لو أجريت الانتخابات اليوم، وهي نتيجة مذهلة بالنسبة لبن غفير، الذي كانت أيديولوجيته المتشددة حتى وقت قريب تعتبر خارج التيار الرئيسي للسياسة الإسرائيلية.

وعلى الرغم من ذلك، بالإجمال، أشارت الاستطلاعات إلى أنه لا يوجد لأي من المعسكرين الدعم الكافي لكسر حالة الجمود السياسي التي أرسلت الإسرائيليين إلى صناديق الاقتراع خمس مرات خلال أقل من أربع سنوات عندما يحين موعد الانتخابات المقررة في الأول من نوفمبر.

غالبا ما تكون استطلاعات الرأي في القنوات التلفزيونية الإسرائيلية أصغر من أن تتنبأ بدقة نتائج الانتخابات، حيث تكون هوامش الخطأ كبيرة بما يكفي للتأثير على ما يصل إلى خمسة مقاعد، لكنها تعرض مع ذلك نظرة عامة على الرأي العام وتأثر غالبا على المناورات بين السياسيين.

ولم تجد الاستطلاعات حدوث أي تغيير بالنسبة لتحالف بيني غانتس وغدعون ساعر، “الوحدة الوطنية”، منذ انضمام رئيس الأركان الإسرائيلي السابق غادي آيزنكوت إلى القائمة، كذلك لم يتأثر الناخبون من انضمام الرئيس السابق ل”حركة الكيبوتس المتدنية” عميتاي بورات إلى حزب “الروح الصهيونية”، حيث لا تزال القائمة تحت العتبة الانتخابية البالغة 3.25%، أي ما يعادل أربعة مقاعد في الكنيست.

في ضربة محتملة لفرص زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو لاستعادة السلطة، أظهر أحد الاستطلاعات فشل “الصهيونية المتدينة” في تجاوز العتبة الانتخابية ما لم يندمج الحزب مع بن غفير، في حين أظهر استطلاع آخر أن الحزب بالكاد يتجاوز نسبة الحسم.

ولقد حض نتنياهو حزبي اليمين المتطرف على التحالف من جديد، خشية دخول أحد الحزبين فقط إلى الكنيست، وإهدار بعض الأصوات والمقاعد. ومن المتوقع أن يدعم الحزبان محاولته ليصبح رئيسا للوزراء، حيث سيحتاج زعيم حزب “الليكود” كل دعم ممكن للوصول إلى أغلبية في الكنيست المكون من 120 مقعدا.

رئيس حزب “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش يلوح بالعلم الإسرائيلي وهو محمول على أكتاف أحد مؤيديه عند باب العامود في البلدة القديمة بالقدس، 15 يونيو، 2021. (Nati Shohat / Flash90)

بحسب استطلاع القناة 12، لو أجريت الانتخابات اليوم، سيحصل حزب عوتسما على 9 مقاعد، في حين سيفشل حزب الصهيونية المتدينة، بقيادة بتسلئيل سموتريتش، بتجاوز نسبة الحسم، تاركا الكتلة المفترضة المؤيدة لنتنياهو مع 58 مقعدا.

إذا خاض الاثنان الانتخابات معا، سيحصلان على 11 مقعدا، لكن الكتلة المؤيدة لنتنياهو لن تتجاوز مع ذلك الـ59 مقعدا.

وتوقع استطلاع القناة 12 حصول الليكود على 34 مقعدا؛ يش عتيد 23؛ الوحدة الوطنية 13؛ عوتسما يهوديت 9؛ شاس 8؛ يهدوت هتوراة 7؛ ميرتس 6؛ يسرائيل بيتنو 5؛ العمل 5؛ القائمة المشتركة 5؛ والقائمة العربية الموحدة 5.

استطلاع هيئة البث الإسرائيلية “كان” توقع حصول حزب سموتريتش على 4 مقاعد، مما سيدفع كتلة نتنياهو إلى 60 مقعدا.

وفقا ل”كان”، سيحصل الليكود على 33 مقعدا؛ يش عتيد 22؛ الوحدة الوطنية 14؛ عوتسما يهوديت 8؛ شاس 8؛ يهدوت هتوراة 7؛ يسرائيل بيتنو 5؛ ميرتس 5؛ العمل 5؛ القائمة المشتركة 5؛ الصهيونية المتدينة 4؛ والقائمة الموحدة 4.

على النقيض من ذلك؛ توقع استطلاع القناة 13 تحقيق حزبي عوتسما يهوديت والصهيونية المتدينة نتائج قوية، وهو ما قد يمنح الكتلة المؤيدة لنتنياهو 61 مقعدا.

منح استطلاع القناة 13 الليكود 30 مقعدا؛ يش عتيد 23؛ الوحدة الوطنية 12؛ عوتسما يهوديت 9؛ شاس 8؛ يهدوت هتوراة 7؛ الصهيونية المتدينة 7؛ يسرائيل بيتنو 6؛ العمل 5؛ القائمة المشتركة 5؛ ميرتس 4؛ والقائمة الموحدة 4.

أظهرت استطلاعات الرأي السابقة التي أجرتها القناة أيضا نتائج أفضل لحزبي اليمين المتطرف من الاستطلاعات الأخرى.

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يلقى إحاطة بشأن القتال بين إسرائيل وغزة مع رئيس الوزراء يائير لبيد، 7 أغسطس 2022 (Haim Zach / GPO)

خاض سموتريتش وبن غفير انتخابات 2021 في قائمة مشتركة. لكن المفاوضات لتقديم قائمة مرشحين مشتركة مرة أخرى في الانتخابات المقررة في نوفمبر انهارت في الأسبوع الماضي، حيث اتهم بن غفير سموترتيش بالتفاوض ب”سوء نية” وبأنه يرفض تقديم أي تنازلات.

يوم الأربعاء، قال بن غفير لـ”كان” أنه على استعداد لخوض الانتخابات مع سموتريتش لكنه يصر على أن يكون هناك تمثيلا متساويا لكلا الحزبين في القائمة.

ادراكا منه للنتائج الضارة المحتملة لخوض الحزبين الانتخابات بشكل منفصل، حض رئيس الوزراء السابق نتنياهو يوم الثلاثاء الحزبين على “عدم المخاطرة”.

في رسالة مصورة نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي، ناشد نتنياهو سموتريتش وبن غفير بتجديد تحالفهما – مكررا جهودا مماثلة بذلها في عامي 2019 و2021.

رحب سموتريتش ببيان نتنياهو الحازم، وقال أنه لا يزال يعمل مع بن غفير على اتفاق، وهو ما رفضه الأخير، الذي اتهم شريكه السياسي السابق بالمماطلة.

استطلاع القناة 13 وجد أن 47% يدعمون نتنياهو، الذي كان رئيس الوزراء الإسرائيلي صاحب الفترة الأطول في المنصب قبل أن يخسر السلطة في العامة الماضي، مقارنة بـ 29% لرئيس الوزراء الحالي يائير لابيد، الذي يرأس حزب “يش عتيد”.

في استطلاع القناة 12، أعرب 45% عن دعمهم لنتنياهو مقابل 32% للابيد. وقال 18% إنهم لا يدعمون أيا منهما، في حين أجاب 5% بأنهم لا يعرفون.

أجرى استطلاع القناة 13 كميل فوكس وشمل 701 شخصا، من بينهم 600 يهودي. وبلغت نسبة هامش الخطأ فيه 3.7%.

استطلاع القناة 12 أجراه مانو غيفع وشارك فيه 509 شخصا، وبلغت نسبة هامش الخطأ فيه 4.4%.

استطلاع “كان” شمل 649 بالغا وبلغت نسبة هامش الخطأ فيه 3.9%.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال