إسرائيل في حالة حرب - اليوم 54

بحث

عدد القتلى الإسرائيليين في هجوم حماس تجاوز 700 وأكثر من 100 مختطفين

أكثر من 2200 جريح وأقارب المفقودين يطلقون نداءات مؤثرة للمساعدة؛ لا يزال الجيش الإسرائيلي يعمل على إخلاء البلدات الإسرائيلية من عناصر حماس، بعد أكثر من 36 ساعة من بدء الهجوم

  • رد فعل امرأة شابة وهي تتحدث مع رجال الإنقاذ الإسرائيليين في تل أبيب، بعد هجوم صاروخي من قطاع غزة في 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
    رد فعل امرأة شابة وهي تتحدث مع رجال الإنقاذ الإسرائيليين في تل أبيب، بعد هجوم صاروخي من قطاع غزة في 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
  • قنابل ضوئية يستخدمها الجيش الإسرائيلي فوق قطاع غزة في 7 أكتوبر، 2023، في أعقاب هجوم شنه مسلحون من حركة حماس داخل إسرائيل. (Mahmud Hams/AFP)
    قنابل ضوئية يستخدمها الجيش الإسرائيلي فوق قطاع غزة في 7 أكتوبر، 2023، في أعقاب هجوم شنه مسلحون من حركة حماس داخل إسرائيل. (Mahmud Hams/AFP)
  • قوات أمن إسرائيلية وعمال إنقاذ يتجمعون أمام مبنى في تل أبيب أصيب بصاروخ أطلق من قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
    قوات أمن إسرائيلية وعمال إنقاذ يتجمعون أمام مبنى في تل أبيب أصيب بصاروخ أطلق من قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
  • مبنى في تل أبيب تضرر جراء إطلاق صاروخ من قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
    مبنى في تل أبيب تضرر جراء إطلاق صاروخ من قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
  • كرة من النار والدخان تتصاعد جراء انفجار في برج سكني فلسطيني في أعقاب غارة جوية إسرائيلية في مدينة غزة، 7 أكتوبر، 2023، في أعقاب هجوم شنه مسلحون من حركة حماس داخل إسرائيل.(AP/Adel Hana)
    كرة من النار والدخان تتصاعد جراء انفجار في برج سكني فلسطيني في أعقاب غارة جوية إسرائيلية في مدينة غزة، 7 أكتوبر، 2023، في أعقاب هجوم شنه مسلحون من حركة حماس داخل إسرائيل.(AP/Adel Hana)
  • أشخاص يسيرون فوق أنقاض برج دُمر في غارة في أعقاب جوية إسرائيلية في مدينة غزة في 7 أكتوبر، 2023،  إثر هجوم شنه مسلحو حماس داخل إسرائيل. (Mohammed ABED / AFP)
    أشخاص يسيرون فوق أنقاض برج دُمر في غارة في أعقاب جوية إسرائيلية في مدينة غزة في 7 أكتوبر، 2023، إثر هجوم شنه مسلحو حماس داخل إسرائيل. (Mohammed ABED / AFP)
  • وابل من الصواريخ التي أطلقها مسلحون فلسطينيون من مدينة غزة باتجاه إسرائيل، 7 أكتوبر، 2023. (EYAD BABA / AFP)
    وابل من الصواريخ التي أطلقها مسلحون فلسطينيون من مدينة غزة باتجاه إسرائيل، 7 أكتوبر، 2023. (EYAD BABA / AFP)
  • منقذ يسير أمام متجر متضرر في تل أبيب، بعد أن أصيب بصاروخ أطلقه مسلحون فلسطينيون من قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
    منقذ يسير أمام متجر متضرر في تل أبيب، بعد أن أصيب بصاروخ أطلقه مسلحون فلسطينيون من قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
  • شرطي يقف في شارع مليء بالحطام في تل أبيب، بعد سقوط صاروخ أطلقه مسلحون فلسطينيون من قطاع غزة في 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
    شرطي يقف في شارع مليء بالحطام في تل أبيب، بعد سقوط صاروخ أطلقه مسلحون فلسطينيون من قطاع غزة في 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
  • سيارة مدمرة وسط أنقاض برج دُمر في غارة جوية إسرائيلية على مدينة غزة في 7 أكتوبر، 2023، في أعقاب هجوم شنه مسلحو حماس داخل إسرائيل. (MOHAMMED ABED / AFP)
    سيارة مدمرة وسط أنقاض برج دُمر في غارة جوية إسرائيلية على مدينة غزة في 7 أكتوبر، 2023، في أعقاب هجوم شنه مسلحو حماس داخل إسرائيل. (MOHAMMED ABED / AFP)
  • الجثث ملقاة على طريق رئيسي بالقرب من كيبوتس غيفيم في 7 أكتوبر، 2023، بعد هجوم شنه مسلحو حماس. (Oren ZIV / AFP)
    الجثث ملقاة على طريق رئيسي بالقرب من كيبوتس غيفيم في 7 أكتوبر، 2023، بعد هجوم شنه مسلحو حماس. (Oren ZIV / AFP)
  • فلسطينيون يركبون مركبة عسكرية إسرائيلية استولوا عليها من قاعدة عسكرية داخل إسرائيل تسيطر عليها حماس، في مدينة غزة، 7 أكتوبر، 2023. (AP/Abed Abu Reash)
    فلسطينيون يركبون مركبة عسكرية إسرائيلية استولوا عليها من قاعدة عسكرية داخل إسرائيل تسيطر عليها حماس، في مدينة غزة، 7 أكتوبر، 2023. (AP/Abed Abu Reash)
  • أشخاص يقيمون الأضرار الناجمة عن هجوم صاروخي من غزة على أحد شوارع تل أبيب، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
    أشخاص يقيمون الأضرار الناجمة عن هجوم صاروخي من غزة على أحد شوارع تل أبيب، 7 أكتوبر، 2023. (JACK GUEZ / AFP)
  • الجثث ملقاة على طريق رئيسي بالقرب من كيبوتس غيفيم في 7 أكتوبر، 2023، بعد هجوم شنه مسلحو حماس. (Oren ZIV / AFP)
    الجثث ملقاة على طريق رئيسي بالقرب من كيبوتس غيفيم في 7 أكتوبر، 2023، بعد هجوم شنه مسلحو حماس. (Oren ZIV / AFP)

أعلنت إسرائيل رسميا حالة الحرب يوم الأحد، مع ارتفاع عدد القتلى من هجوم حماس غير المسبوق في اليوم السابق إلى أكثر من 700، ولا يزال مصير أكثر من مائة شخص تم اختطافهم ونقلهم إلى قطاع غزة غير واضح.

نفذت طائرات إسرائيلية غارات جوية “مكثفة” على أهداف في غزة بعد ظهر يوم الأحد، بعد وقت قصير من إعلان مكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن مجلس الوزراء الأمني قد صوت مساء السبت لصالح إعلان حالة حرب رسمية في البلاد، مما يعني أنه يمكنها القيام “بأنشطة عسكرية كبيرة”.

استمرت المعارك يوم الأحد في ثلاث بلدات على الأقل بالقرب من حدود غزة التي اجتاحها مسلحون من حماس في اليوم السابق، واستمر إطلاق الصواريخ على البلدات الإسرائيلية، بينما تستعد إسرائيل لما يتوقع أن تكون حملة طويلة ضد الحركة في غزة.

في هجوم واسع النطاق، دخل مسلحو حماس إلى ما يصل إلى 22 موقعا في جنوب إسرائيل، بما في ذلك بلدات ومجتمعات أخرى تبعد 24 كيلومترا عن حدود غزة. وفي بعض الأماكن، تجولوا لساعات، وأطلقوا النار على المدنيين والجنود بينما سارع الجيش الإسرائيلي لحشد الرد. واستمرت المعارك بالأسلحة النارية حتى بعد حلول الظلام، واحتجز المسلحون رهائن في مواجهات في بلدتين على الأقل.

ولقد صدمت مشاهد الفوضى والمعاناة والفشل المطول في السيطرة على الوضع الرأي العام وأثارت غضبه، وأثارت أسئلة محددة ومطالبات بإجابات حول الإخفاقات العديدة للاستخبارات والانتشار والسياسة التي مكنت من وقوع مثل هذه الكارثة الوطنية، مع سقوط مئات القتلى والجرحى، وتدفق قوافل مسلحة تضم المئات على المجتمعات المدنية.

وقدرت السلطات يوم الأحد أن أكثر من 700 شخص قتلوا في الهجوم واسع النطاق الذي شنه مسلحو حماس على البلدات الإسرائيلية القريبة من غزة وبآلاف الصواريخ التي تم إطلاقها على إسرائيل، في اليوم الأكثر دموية في تاريخ البلاد، وفقا للتقارير.

وقال متحدث باسم منظمة “زاكا”، وهي مجموعة تطوعية تتعامل مع الرفات البشرية بعد الهجمات والكوارث الأخرى، لوسائل الإعلام العبرية إن عدد القتلى ارتفع بشكل حاد، حيث تمكنت الفرق الإسرائيلية من طرد مسلحي حماس من البلدات المتاخمة للحدود وانتشال الضحايا.

القوات الإسرائيلية تسير بجوار سيارة محترقة ومبنى منهار في بلدة سديروت الجنوبية، 8 أكتوبر، 2023، في أعقاب هجوم شنه مسلحو حماس. (Chaim Goldberg/Flash90)

وقالت وزارة الصحة إن عدد الجرحى في المستشفيات وصل إلى 2243، بينهم 22 في حالة حرجة و343 في حالة خطيرة.

وكشف تحرير البلدات والمناطق الأخرى من سيطرة حماس عن مشاهد مروعة للشوارع والحقول والطرق السريعة المليئة بالجثث والمركبات والممتلكات الشخصية المهجورة، مع مقتل العديد من الأشخاص في منازلهم.

وشاركت رعوت كارب عبر الفيسبوك شهادة مروعة من أطفالها حول مقتل والدهم، دفير كارب، وشريكته ستاف في كيبوتس رعيم.

وكتبت “في الساعة 8:20 صباحا، دخل الإرهابيون منزل دفير، واندفع نحوهم بفأس، وحاول حماية طفلي اللذين كانا معه، فقُتل أمام أعينهم. وحاولت شريكته ستاف أيضًا حمايتهم، لكنها قُتلت أيضا. هدأ الإرهابي داريا ولافي، وغطاهما ببطانية، وأخذ أحمر الشفاه وكتب على الحائط: “عناصر كتائب القسام لا يقتلون الأطفال”.

“لمدة ثلاث ساعات، كنت أتحدث عبر الهاتف مع داريا، أهدئها، وأسمعها تتنفس بصعوبة وفي خوف”. كانت تسمع صوت شخص لا يزال داخل المنزل وأمرتها بالتزام الصمت”، قالت ريعوت كارب، التي تعيش في يهود. وأضافت أنه في النهاية، عثر مدني مسلح على الأطفال وأنقذهم من خلال النافذة – لتجنب المرور بجانب الجثث – وأخذهم إلى منزل آمن حيث ما زالوا محاصرين وغير قادرين على مغادرة الكيبوتس حتى يوم الأحد.

العائلة والأصدقاء يحضرون جنازة الجندي الإسرائيلي دافيد شيلا في المقبرة العسكرية في جبل هرتسل في القدس، 8 أكتوبر، 2023. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وشاركت مور بايدر قصة قتل جدتها الوحشي في كيبوتس نير عوز.

وكتب بايدر على فيسبوك: “جدتي، عالمي كله، التي أضاءت حياتي، صخرة لي ولعائلتي، من سكان نير عوز طوال حياتها، قُتلت بوحشية أمس على يد إرهابي في منزلها. في الساعة السابعة صباحاً، رأيت كابوس حياتي. اقتحم إرهابي منزلها وقتلها وأخذ هاتفها وقام بتصوير الرعب ونشره على حسابها على الفيسبوك. هكذا اكتشفنا”.

وفي بعض الحالات، قام مسلحو حماس بإشعال النار في المباني في نير عوز لطرد العائلات من مخابئهم، ثم شرعوا في إطلاق النار عليهم أو اختطافهم.

إسرائيليون داخل ملجأ عام ضد القنابل في مدينة أشكلون الجنوبية، وسط وابل من الصواريخ من غزة وبعد هجوم من قبل مسلحي حماس، 8 أكتوبر، 2023. (Chaim Goldberg/Flash90)

وبالإضافة إلى القتلى والجرحى، قام مسلحو حماس بأسر عدد غير معروف من المدنيين والجنود في غزة بعد اجتياح العديد من القواعد العسكرية والبلدات.

وامتلأت وسائل التواصل الاجتماعي بمقاطع فيديو مرعبة لرجال ونساء وأطفال يُنقلون إلى القطاع، ويبدو أن العديد منهم تعرضوا للإيذاء. كما نُشرت مقاطع فيديو لقتلى إسرائيليين، بينهم جنود، وعرضت جثث بعضهم في الشوارع.

وأعلن الجيش الإسرائيلي يوم الأحد أنه أنشأ غرفة عمليات للتركيز على جمع معلومات دقيقة بشأن الرهائن الإسرائيليين الذين تحتجزهم حركة حماس في قطاع غزة.

وقال الجيش إن الفريق سيقوم بتجميع “صورة للوضع” لتحديد مكان الأسرى، سواء كانوا جنودا أو مدنيين.

“وسط كل التعقيد وعدم اليقين، من الضروري إصدار رسائل موثوقة في أسرع وقت ممكن. بعض العائلات تلقت بالفعل رسائل بشأن أحبائها”.

كما أنشأت الشرطة وقيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي غرفة عمليات لتحديد هوية القتلى في الهجمات باستخدام عينات الحمض النووي التي قدمتها عائلاتهم.

وتشكل طابور طويل من الإسرائيليين الذين لديهم أقارب مفقودين خارج مركز للشرطة في وسط إسرائيل لتزويد المحققين بعينات الحمض النووي وغيرها من الوسائل التي يمكن أن تساعد في التعرف على أفراد أسرهم.

ودعا زعيم المعارضة يائير لبيد عبر موقع X رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى تعيين منسق على الفور للإسرائيليين المفقودين والأسرى “حتى يكون هناك شخص يعمل مع العائلات”.

العميد السابق في الجيش الإسرائيلي، غال هيرش، يتحدث في حدث أقيم في كلية رايخمان في هرتسليا، 2 يناير 2017. (FLASH90)

وبعد فترة وجيزة، قام نتنياهو بتعيين غال هيرش، وهو عميد احتياط تولى قيادة الفرقة 91 في حرب لبنان الثانية عام 2006، كمسؤول الحكومة بشأن المواطنين المفقودين والمختطفين.

وقال المكتب الصحفي الحكومي، وهو هيئة تعمل تحت إشراف مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، في منشور على فيسبوك الأحد إن عدد الرهائن في غزة تجاوز 100.

وكان من بين المختطفين أطفال صغار ومسنون وأجانب، من بينهم 11 تايلانديا يعملون في المزارع القريبة من الحدود. وقال وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن إن وزارة الخارجية تحاول تأكيد التقارير التي تفيد بمقتل أمريكيين أو اختطافهم.

وفي إسرائيل، نشرت امرأة نداء عاطفيا على وسائل التواصل الاجتماعي مع صورة لجدتها البالغة من العمر 85 عاما في أيدي حماس في غزة.

مسلحون فلسطينيون يختطفون مدنية إسرائيلية، عُرف فيما بعد أن إسمها يافا أدار (85 عامًا)، من كيبوتس كفار عزة إلى قطاع غزة، 7 أكتوبر، 2023. (AP Photo/Hatem Ali)

وكتبت أدفا أدار على وسائل التواصل الاجتماعي: “هذه جدتي، لقد تم أسرها ونقلها إلى غزة. اسمها يافا أدار وعمرها 85 سنة!!”

وكتبت “لقد أنشأت جدتي الكيبوتس بيديها، وآمنت بالصهيونية، في هذا البلد الذي تخلى عنها، رهينة. يبدو أنها ألقيت في مكان ما، وهي تعاني من آلام شديدة، دون دواء، دون طعام أو ماء، وتموت من الخوف، وحدها”.

“ولا أحد يتحدث إلينا، ولا أحد يستطيع أن يخبرنا بأي شيء”.

وكررت الدعوة نداءات عائلات المفقودين، الذين يقول الكثير منهم إن السلطات تخلت عنهم.

وكانت الأم ألين أتياس تبحث عن ابنتها عميت بوسكيلا.

وقالت: “لا أحد يساعدنا. أين الحكومة؟”

“أتوسل إلى البلد بأكمله. ساعدوني في العثور على ابنتي. بنيامين نتنياهو، أتوسل إليك، أرسل طائرات هليكوبتر. ابحث عنها، أتوسل إليك، من فضلك”، صرخت.

وقالت إيلا بن عامي إنها تعتقد أن والدها قد اختطف في غزة بعد أن شاهدت صورة له على وسائل التواصل الاجتماعي، وليس لديها أي فكرة عن مكان والدتها.

صورة لوالد إيلا بن عامي، الذي يُزعم أنه تم اختطافه ونقله إلى غزة في 7 أكتوبر، 2023. (Used in accordance with clause 27a of the copyright law)

وقالت الشابة لأخبار القناة 12 إنها لم تسمع أي تحديثات من أي مسؤول حكومي أو الجيش الإسرائيلي.

وقالت: “نحن نواصل مشاهدة الأخبار طوال اليوم على أمل الحصول على أنباء. إنه لأمر فظيع، إنها فكرة فظيعة، أننا لا نكتشف المعلومات إلا من الأخبار”.

وقال مسؤول مصري إن إسرائيل طلبت المساعدة من القاهرة لضمان سلامة الرهائن، وإن رئيس المخابرات المصرية اتصل بحماس وجماعة الجهاد الإسلامي الأصغر والأكثر تطرفا، والتي شاركت أيضا في التوغل، للحصول على معلومات. وكثيرا ما قامت مصر بالوساطة بين الجانبين في الماضي.

ومع ذلك، نفت إسرائيل وحماس إجراء محادثات بشأن الرهائن.

وقال مسؤول لتايمز أوف إسرائيل: “في الوقت الحالي، نحن نقاتل الإرهابيين على الأراضي الإسرائيلية. نحن لسنا منخرطين في أي محادثات بشأن الرهائن في الوقت الحالي”.

إيريس وإليران زاربايلوف، في 8 أكتوبر 2023، في مركز شرطة بالقرب من تل أبيب، إسرائيل، للحصول على معلومات حول مكان وجود والدتهما، ميخال، من سكان أوفاكيم، التي اختفت في اليوم السابق بالقرب من قطاع غزة. (Times of Israel/Canaan Lidor)

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الأدميرال دانييل هجاري، إن أكثر من 50 طائرة مقاتلة استهدفت 120 موقعًا في حي بيت حانون يوم الأحد، ودمرت مناطق تجمع حماس المستخدمة لشن هجمات ضد إسرائيل. وقال هجاري إن الجيش الإسرائيلي قصف في المجمل نحو 800 موقع منذ بدء القتال.

وأضاف أنه لا يزال هناك مسلحون من حماس في إسرائيل، وتعمل القوات الإسرائيلية على العثور عليهم وقتلهم.

“سنطهر المنطقة ونهاجم الإرهابيين أينما كانوا. لقد ألحقت حماس كارثة كبيرة بسكان قطاع غزة. سيكون هناك وقت للأسئلة الصعبة والتحقيقات الصعبة، لكننا الآن في حالة حرب ومنشغلون بمهاجمة العدو وتحقيق النصر”.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الأدميرال دانييل هجاري يعلن أن إسرائيل في حالة حرب، بعد توغل مسلحي حماس من غزة، 7 أكتوبر، 2023. (IDF Spokesman)

ومن المحتمل أن يؤدي وجود رهائن إسرائيليين في غزة إلى تعقيد الخطط الإسرائيلية لشن هجوم مضاد واسع النطاق على غزة. ومع ذلك، قصفت الطائرات الإسرائيلية مواقع تابعة لحماس والجهاد الإسلامي في جميع أنحاء القطاع، وكثفت حملتها الجوية بعد يوم من تعهد نتنياهو “بالانتقام لهذا اليوم الأسود”.

وشملت المواقع التي استهدفتها الطائرات المقاتلة والطائرات المسيّرة التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي المقرات التي تستخدمها الجماعات المسلحة لإدارة القتال.

كما أحبطت البحرية الإسرائيلية محاولات مسلحون للتسلل إلى إسرائيل عبر البحر، وقتلت العشرات من المسلحين.

وقالت وزارة الصحة التي تديرها حماس في القطاع إن 370 فلسطينيا قُتلوا وأصيب 2200 آخرون في قطاع غزة. ويبدو أن معظم هؤلاء قُتلوا في قطاع غزة نتيجة الضربات الإسرائيلية.

وقال الجيش أنه قتل أكثر من 400 مسلح فلسطيني، سواء في إسرائيل أو في غارات على غزة.

جندي احتياط في الجيش الإسرائيلي في كيبوتس بالقرب من الحدود السورية في شمال هضبة الجولان، 8 أكتوبر، 2023. (Michael Giladi/Flash90)

ولكن داخل إسرائيل، لا تزال قوات الأمن تقاتل من أجل القضاء على الخلايا المسلحة المتحصنة داخل البلدات بعد أكثر من 36 ساعة من بدء الهجوم المنسق. وأفادت تقارير عن وقوع معارك عنيفة بين القوات الإسرائيلية ومسلحين فلسطينيين في بلدة ماجن الجنوبية، القريبة من الحدود مع قطاع غزة.

ووفقا لوسائل الإعلام العبرية، استخدم الجيش أيضا الدبابات ضد المسلحين في المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، استمرت المعارك بالأسلحة النارية في كفار عزة، حيث وردت تقارير عن وجود ما لا يقل عن 10 مسلحين متحصنين.

وقال الجيش إنه يقوم بإجلاء المدنيين من البلدات المتاخمة للحدود مع قطاع غزة، بينما يقوم بتفتيش المنطقة بحثا عن أي مسلحين قد يكونون لا يزالون في الأراضي الإسرائيلية.

وتشمل البلدات: ناحال عوز، إيرز، نير عام، مفلسيم، كفار عزة، جيفيم، أور هانر، إبيم، نتيف هعسارة، ياد مردخاي، كرميا، زيكيم، كيرم شالوم، كيسوفيم، حوليت، سوفا، نيريم، نير عوز، عين هشلوشا، نير اسحق، بئيري، ماجن، رعيم، سعد، وعلوميم.

وقال الجيش الإسرائيلي: “سيتم تنفيذ المزيد من عمليات الإخلاء وفقا لتقييم الوضع”.

ولا يزال العديد من المدنيين متحصنين في منازلهم، ويختبئون خوفا من المسلحين المتجولين.

قوات الجيش الإسرائيلي تستعيد السيطرة على كيبوتس بئيري في إسرائيل في 8 أكتوبر، 2023. (Israel Defense Forces)

وتم إنهاء جميع حالات احتجاز مسلحين من حماس لمدنيين إسرائيليين في بلداتهم بين عشية وضحاها، حيث قامت قوات الجيش والشرطة بقتل المسلحين وإنقاذ أسراهم بعد مواجهات استمرت لساعات في سديروت وأوفاكيم وكيبوتس بئيري.

لكن تبقى هناك مخاوف من استمرار تجول المسلحين بحرية في أنحاء البلاد، مما أبقى جزء كبير من البلاد في حالة من التوتر.

وقالت الشرطة إنها “قامت بتحييد” سيارة كانت تقل مسلحين فلسطينيين على الطريق السريع رقم 4 أثناء توجهها شمالا من غزة، قبل أن تنحرف إلى حقل قريب من أشكلون. لكن التقارير اللاحقة أشارت إلى أن السائق كان إسرائيليا وأن المطاردة كانت حالة مأساوية من الخطأ في تحديد الهوية.

وفي سديروت، حيث تمكن مسلحون من اجتياح مركز للشرطة يوم السبت، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على أحد السكان الذي كان يستقل مركبة رباعية الدفع، بعد أن رفض التوقف، حسبما ذكرت البلدية.

بالإضافة إلى ذلك، كان هناك إطلاق متقطع للصواريخ طوال اليوم، خاصة باتجاه البلدات في الجنوب، على عكس الهجمات الصاروخية في اليوم السابق، والتي استهدفت مناطق بعيدة مثل تل أبيب والقدس.

وأصيب أربعة أشخاص، أحدهم في حالة خطيرة، في هجوم صاروخي باتجاه منطقة سديروت. وأعلنت البلدية أن ستة مبان على الأقل أصيبت، في حين أمر مجلس سدوت نيغف الإقليمي السكان بالبقاء في الملاجئ حتى إشعار آخر.

دخان يتصاعد بعد غارات جوية إسرائيلية بالقرب من الحدود شرق مدينة رفح في جنوب قطاع غزة، 8 أكتوبر، 2023. (Abed Rahim Khatib/Flash90)

وعلى الحدود الشمالية لإسرائيل مع لبنان، قصف حزب الله مواقع إسرائيلية، ردت عليها إسرائيل بهجمات مضادة، مما أثار مخاوف من فتح جبهة ثانية في الحرب.

وأمر وزير الدفاع يوآف غالانت قيادة الجبهة الداخلية للجيش بوضع خطط لإخلاء محتمل للبلدات الواقعة على الحدود الشمالية لإسرائيل أيضا، في حالة اندلاع القتال على تلك الجبهة.

وكان الجيش منخرطا في عملية استدعاء جماعي لجنود الاحتياط وسط استعدادات لما وعد القادة بأنه سيكون ردا عسكريا غير مسبوق، مع نشر العديد من القوات في الجنوب والشمال.

وتلقت إسرائيل دعما واسع النطاق من الحكومات والزعماء الغربيين، الذين أدان العديد منهم هجوم حماس واستهداف المدنيين واختطافهم.

اقرأ المزيد عن