استدعاء الشرطة بعد شجار اندلع بين عائلتين عربية ويهودية داخل مستشفى في القدس
بحث

استدعاء الشرطة بعد شجار اندلع بين عائلتين عربية ويهودية داخل مستشفى في القدس

بحسب تقارير فإن زوارا قدموا تعازيهم في وفاة رجل عربي اشتبكوا مع عائلة يهودية بعد تحول خلاف إلى أعمال عنف

منظر للمركز الطبي شعاري تسيديك في القدس، 24 مارس، 2020 (Yonatan Sindel / Flash90 *** تسمية توضيحية محلية)
منظر للمركز الطبي شعاري تسيديك في القدس، 24 مارس، 2020 (Yonatan Sindel / Flash90 *** تسمية توضيحية محلية)

أفاد تقرير أن شجارا عنيفا وقع داخل مستشفى في القدس خلال عطلة نهاية الأسبوع حيث اشتبكت عائلة يهودية وعربية على مساحة مشتركة في أحد الأقسام.

أفادت القناة 12 يوم الأحد أنه تم استدعاء الشرطة إلى مستشفى “شعاري تسيديك” عندما اندلع الشجار في قسم الأورام. ولم ترد أنباء عن وقوع اصابات في الحادث وفتحت الشرطة تحقيقا.

كانت عائلة غيرستل اليهودية تزور أحد أفرادها عندما توفي مريض عربي في نفس القسم. بدأ أفراد الأسرة العرب في الوصول لتقديم تعازيهم، ومع ازدحام المكان، تصاعدت التوترات، وفقا للتقرير.

وقال إليميليخ غيرستل للقناة التلفزيونية أنه وصل إلى المستشفى يوم الجمعة مع والدته وشقيقه وشقيقته لزيارة والده. بعد وفاة المريض الآخر، “وصل العشرات من الناس ملئوا الغرفة”، والتي، على حد قوله، كان بها ثلاثة مرضى آخرين.

أصبح الوضع متوترا عندما بدأت عائلة غيرستل في غناء أناشيد السبت، وهو تقليد يهودي في يوم الراحة الأسبوعي. وذكر التقرير أن أحد الذين زاروا الرجل المتوفى أخبر عائلة غيرستيل أن الغناء  يزعجه.

بعد ذلك، مع وصول المزيد من الأشخاص لتقديم تعازيهم، طلبت أخت غيرستل الامتناع عن الاكتظاظ في الغرفة. ردا على ذلك، كما روى غيرستل، هاجموها، وألقى الرجل الذي اشتكى في وقت سابق من غنائهم كرسيا عليها.

وقال غيرستل للقناة 12 أن “هذا حادث خطير للغاية وآمل أن تقدم الشرطة الجناة إلى العدالة”.

وقال إن الشرطة فتحت تحقيقا وأخذت أقوال شقيقة غيرستل.

وصرح المستشفى في بيان أنه يتعامل “بجدية شديدة” مع العنف داخل المركز الطبي وأنه يجري تحقيقاته الخاصة في القضية.

اكتسبت قضية العنف في نظام الرعاية الصحية مكانة بارزة في إسرائيل وقوع  العديد من الحوادث، بما في ذلك الاعتداء على الموظفين، والتي يتم الإبلاغ عنها كل عام.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال