استبدال العلم الإسرائيلي بالعلم الفلسطيني خارج مبنى بلدية بيتح تيكفا
بحث

استبدال العلم الإسرائيلي بالعلم الفلسطيني خارج مبنى بلدية بيتح تيكفا

مجهولون قاموا أيضا بإضرام النار في مكب نفايات قريب وصندوقين لفرز النفايات؛ رئيس البلدية يتعهد ب’اتخاذ اجراءات صارمة’

علم فلسطيني وُضع خارج مبنى بلدية بيتح تيكفا في 4 سبتمبر، 2019.(Courtesy)
علم فلسطيني وُضع خارج مبنى بلدية بيتح تيكفا في 4 سبتمبر، 2019.(Courtesy)

تم رفع العلم الفلسطيني فجر الأربعاء خارج مبنى بلدية بيتح تيكفا في وسط إسرائيل، حيث قام مجهولون أيضا بإضرام النار في مكب نفايات وصندوقي فرز نفايات قريبين، بحسب بيان صادر عن البلدية.

وتم إبلاغ السلطات بالحادثة حوالي الساعة الثانية فجرا، عندما لاحظ الجيران الدخان يتصاعد من مكب النفايات وصندوق لإعادة فرز القوارير وآخر لإعادة فرز الكرتون.

وقام رجال الإطفاء بإخماد الحريق، وفي وقت لاحق لاحظت السلطات أن العلم الإسرائيلي المعلق عادة خارج مبنى البلدية استُبدل بعلم فلسطيني.

ولم يتضح من يقف وراء هذه الأفعال وما الذي أرادوا الاحتجاج عليه.

اشتعال النيران في صندوقين لإعادة تدوير القارورات والكرتون في بيتح تيكفا، 4 سبتمبر، 2019. (Courtesy)

وقال رئيس بلدية بيتح تيكفا، رامي غرينبرغ، إن الحاويات التي تم اضرام النار فيها كانت بالقرب من سيارته المركونة هناك.

وقال في بيان “إن أعمال الاجرام والبلطجة التي يرتكبها أشخاص تافهون وجبناء، بغض النظر عن نيتهم – سواء كانوا ناشطي يسار متطرف أو متسللين أو مجرمين آخرين – لن تردعنا عن العمل لصالح سكان بيتح وتيكفا، ولصالحهم فقط”.

وأضاف “يشمل ذلك اتخاذ اجراءات صارمة ضد من يحاول المس بالمصلحة العامة”.

ذكر غرينبرغ ل”المتسللين” في بيانه هو إشارة واضحة إلى طالبي اللجوء الإريتريين والسودانيين، الذين كانوا محل مسائل جدلية تتعلق برئيس البلدية.

في شهر فبراير، طلب غرينبرغ من السكان الاتصال بخط ساخن للإبلاغ عن طالبي اللجوء بهدف طردهم من المدينة.

في شهر يوليو، تم تقديم دعوى ضد البلدية، جاء فيها أن البلدية منعت عشرات طالبي اللجوء الإريتريين من تسجيل أطفالهم في المدارس.

وتقع مدينة بيتح تيكفا، التي تضم حوالي 233 ألف نسمة، شرق مدينة تل أبيب وتبعد عنها حوالي 10 كيلومرات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال