استئناف محاكمة نتنياهو بأدلة جديدة من رسائل نصية للرئيس التنفيذي لموقع “واللا”
بحث

استئناف محاكمة نتنياهو بأدلة جديدة من رسائل نصية للرئيس التنفيذي لموقع “واللا”

فريق الدفاع سيهدف إلى إظهار أن إيلان يشوعا كان يروج لمحتوى مجاني على الموقع الإلكتروني لسياسيين ورجال أعمال آخرين كما فعل مع المتهم

توضيحية: الرئيس التنفيذي السابق لموقع "واللا" الإخباري إيلان يشوعا يصل إلى المحكمة المركزية في القدس لشهادته في محاكمة فساد لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو ، 16 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90
توضيحية: الرئيس التنفيذي السابق لموقع "واللا" الإخباري إيلان يشوعا يصل إلى المحكمة المركزية في القدس لشهادته في محاكمة فساد لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو ، 16 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90

استؤنفت محاكمة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو يوم الاثنين بعد توقف دام ثلاثة أشهر، مع استمرار استجواب الرئيس التنفيذي السابق لموقع “واللا”، إيلان يشوعا.

ولم يكن نتنياهو، زعيم المعارضة، حاضرا في جلسة المحكمة المركزية في القدس، بعد أن مُنح إعفاء من المحكمة.

يشوعا هو أول شاهد أدلى بشهادته في محاكمة نتنياهو، وهو شاهد بارز في القضية 4000، التي يُزعم أن نتنياهو أساء فيها استخدام صلاحياته عندما شغل منصب رئيس الوزراء ووزير الاتصالات بين سنوات 2014-2017.

دخل محامو دفاع نتنياهو قاعة المحكمة يوم الإثنين مسلحين بأدلة جديدة – مأخوذة من اتصالات شخصية بين يشوعا وشخصيات أخرى – يقولون أنها ستظهر أن نتنياهو لم يحصل على تغطية تفضيلية من قبل الموقع الإخباري.

نتنياهو متهم باستخدام منصبه من أجل تحقيق منفعة غير مشروعة ومربحة للغاية للمصالح التجارية لشاؤول إلوفيتش، المساهم المسيطر في شركة الاتصالات “بيزك”. في المقابل، زُعم أن إلوفيتش قدم لنتنياهو وعائلته تغطية إيجابية على موقع “واللا” الإخباري المملوك لإيلوفيتش، بما في ذلك السماح للمقربين من رئيس الوزراء آنذاك وأفراد أسرته بإملاء المحتوى التحريري وسياسة الموقع بشكل منتظم.

كان الدفاع يحاول إظهار أنه، على عكس ما قاله يشوعا في المحكمة، كانت الأوامر بإبراز تقارير معينة بشكل أكبر أو أقل ليس فقط من نتنياهو ولكن أيضا من سياسيين ورجال أعمال وشركات آخرين.

لدعم قضيتهم، سيقدمون محتوى من حوالي 25,000 سطر من الرسائل النصية والمئات من رسائل البريد الإلكتروني الشخصية بين يشوعا وآخرين. وكان الادعاء قد أمر بإضافة الاتصالات إلى مواد القضية خلال جلسات الاستماع السابقة للمحاكمة في يونيو.

هناك حاليا سبع جلسات أخرى مقررة لشهادة يشوعا.

جاءت فترة التوقف التي استمرت ثلاثة أشهر في المحاكمة بعد أن طلبت النيابة العامة مزيدا من الوقت لتقديم جميع المواد اللازمة، حيث قال محامو الدفاع إنهم لم يحصلوا على النصوص من جميع المحادثات ذات الصلة على هاتف يشوعا.

رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك بنيامين نتنياهو أثناء وصوله لحضور جلسة في المحكمة المركزية في القدس، 5 أبريل، 2021. (Oren Ben Hakoon / POOL)

تشير أدلة جديدة إلى أنه خلال الحملتين الانتخابيتين في 2013 و 2015، تم تشكيل علاقات بين يشوعا والعديد من السياسيين والشخصيات البارزة التي كانت مسؤولة عن الميزانيات الإعلانية لمختلف الأحزاب السياسية على الموقع، حسبما ذكرت صحيفة “هآرتس” يوم الإثنين. في مقابل التمويل، قدم موقع واللا على ما يبدو تقارير إيجابية عن الأحزاب السياسية، وفقا للتقرير.

لكن النائب العام السابق للمدعي العام للشؤون الجنائية، يهوشوع ريزنيك، قال لصحيفة “هآرتس” إن هناك فرقا كبيرا بين الظرفين.

وقال ريزنيك “إذا كانت نظرية الادعاء صحيحة، والتي بموجبها تلقى نتنياهو تغطية إيجابية مقابل الحصول على موافقات تنظيمية ضمن سلطته، فهذه حالة رشوة. لكن التغطية الإيجابية لمدير الحملة الانتخابية لحزب ما أو أصدقائه لإغرائهم لتحويل ميزانيات الإعلانات إلى موقع مثل واللا ليست كذلك”.

من بين مواد الاتصال الموجودة في الأدلة الجديدة رسائل بين يشوعا ومسؤولين كبار في “الليكود” يناقشون فيها الإعلان لحملة حزب الليكود الانتخابية في عام 2013، وفقا لصحيفة هآرتس. بشكل ملحوظ، كانت الاتصالات قبل 27 ديسمبر 2012، وهو التاريخ الذي التقى فيه نتنياهو وزوجته سارة بالزوجين إلوفيتش، ووفقا للنيابة العامة، اتفقا على صفقة المقايضة المزعومة التي يقولون إنها تكمن في صميم تهم الرشوة.

ومع ذلك، تظهر الرسائل التي أرسلها يشوعا أنه وافق بالفعل على الإعلان لحملة الليكود، في رسالة واحدة كُتبت إلى دورون طال، رئيس الإعلام الرقمي في حملة الليكود، كتب يشوعا “ستحصل على كل ما تريده لتعزيز عملية الحملة الانتخابية”، بحسب هآرتس.

في شهادته السابقة، وصف يشوعا كيف أن زوجة نتنياهو، سارة، وابنهما يائير، ومساعدي رئيس الوزراء السابق تدخلوا بشكل منهجي في إدارة موقع واللا.

ويواجه نتنياهو تهما بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في القضية، بينما اتُهم إيلوفيتش وزوجته إيريس بالرشوة. ينفي المتهمون الثلاثة التهم الموجهة إليهم.

مع استئناف المحاكمة، سيتم عقد جلستين أسبوعيا، أيام الإثنين والثلاثاء.

ومن المتوقع أن تركز المحاكمة في وقت لاحق على قضيتين أخريين ضد رئيس الوزراء السابق. إحداهما تتعلق بتلقي نتنياهو هدايا بصورة غير قانونية من رجال أعمال، والقضية الأخرى تتعلق بصفقة مقايضة منفصلة أخرى مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أرنون موزيس، للحصول على تغطية إعلامية ايجابية مقابل تمرير تشريع لإضعاف صحيفة منافسة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال