إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

اردوغان يطلب من بوتين “تطهير” شمال سوريا من القوات الكردية

بحسب الكرملين، بحث المسؤولان في مكالمة هاتفية "مشكلة" حل النزاع في سوريا على أساس "استيفاء شروط" اتفاق روسي تركي وُقع في عام 2019

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء بنظيره التركي رجب طيب إردوغان في كرملين، 8 ابريل 2019 (MAXIM SHIPENKOV / POOL / AFP)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال لقاء بنظيره التركي رجب طيب إردوغان في كرملين، 8 ابريل 2019 (MAXIM SHIPENKOV / POOL / AFP)

شدّد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الأحد على ضرورة “تطهير” شمال سوريا من القوات الكردية.

وأكّد إردوغان للرئيس الروسي “ضرورة وأولوية تطهير الحدود السورية مع تركيا من الإرهابيين بعمق 30 كيلومترًا على الأقل في المرحلة الأولى، بموجب اتفاق سوتشي المبرم عام 2019″، في إشارة إلى المقاتلين الأكراد في وحدات حماية الشعب الكردية، وفق بيان صدر عن الرئاسة التركية.

بحسب الكرملين، بحث المسؤولان “مشكلة” حل النزاع في سوريا على أساس “استيفاء شروط” الاتفاق الروسي التركي لعام 2019.

وقالت الرئاسة الروسية في بيان إن “هيئات الدفاع والسياسة الخارجية في البلدين ستواصل الاتصالات الوثيقة في هذا الصدد”.

في 20 تشرين الثاني/نوفمبر، أطلقت تركيا سلسلة ضربات جوية استهدفت مواقع لحزب العمال الكردستاني في العراق ولقوات سوريا الديموقراطية، وعلى رأسها وحدات حماية الشعب الكردية، في سوريا، في هجوم قالت إنه جاء رداً على اعتداء اسطنبول في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، الذي أسفر عن مقتل ستة أشخاص. ونفى الطرفان الكرديان أي دور لهما فيه.

خبراء الأداة الجنائية يغطون جثة بعد انفجار في شارع الاستقلال الشهير في اسطنبول، 13 نوفمبر، 2022. (Ismail Coskun / IHA via AP)

ومنذ ذلك الحين، علت تهديدات إردوغان بشن هجوم بري أيضاً ضد مناطق سيطرة القوات الكردية في سوريا، رغم رفض واشنطن، الداعمة للأكراد، وموسكو، الداعم الرئيسي لدمشق.

في العام 2019، وضع اتفاق بين أنقرة وموسكو حدًا لعملية تركية أخرى. ويسمح الاتفاق بخلق “منطقة أمنية” على عمق 30 كيلومترًا لحماية تركيا من الهجمات التي قد تأتي من الأراضي السورية.

ونصّ اتفاق آخر وُقّع عام 2019 برعاية واشنطن وموسكو، على انسحاب القوات الكردية إلى مسافة 30 كلم من الحدود التركية.

وتنتقد أنقرة كلّا من موسكو وواشنطن لعدم احترامهما لهذه الاتفاقيات وفشلهما في إبعاد وحدات حماية الشعب الكردية عن الحدود التركية.

اقرأ المزيد عن