ارتفاع عدد الأطفال الذين يتلقون العلاج في المستشفيات بسبب متلازمة ما بعد كوفيد-19
بحث

ارتفاع عدد الأطفال الذين يتلقون العلاج في المستشفيات بسبب متلازمة ما بعد كوفيد-19

منذ بداية أكتوبر، تم تسجيل 35 حالة PIMS، التي تظهر بعد 2-6 أسابيع من تعافي الأطفال من فيروس كورونا

أعضاء طاقم طبي يرتدون زيا واقيا أثناء عملهم في قسم كورونا في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 23 سبتمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)
أعضاء طاقم طبي يرتدون زيا واقيا أثناء عملهم في قسم كورونا في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 23 سبتمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

أفادت القناة 12 يوم الأحد أن هناك ارتفاعا كبيرا مؤخرا في عدد الأطفال الذين يدخلون المستشفى لإصابتهم بمتلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة لدى الأطفال (PIMS)، وهي حالة نادرة تتطور عند بعض الأطفال، بعد إصابتهم بفيروس كورونا.

منذ بداية الشهر، تم إدخال 35 طفلا مصابا بالمتلازمة إلى المستشفيات، بما في ذلك صبي يبلغ من العمر 6 سنوات وطفلة رضيعة عمرها 6 أشهر.

جاء التقرير بعد يوم من وفاة فتى يبلغ من العمر 16 عاما من مضاعفات ناجمة عن PIMS. يُعتقد أن عدن جمال فيومي، من سكان بلدة جلجولية في وسط البلاد، هو أول حالة وفاة مسجلة في إسرائيل من PIMS منذ اكتشاف المتلازمة.

وقال إيتاي بيساح، مدير مستشفى الأطفال “سافرا” في المركز الطبي “شيبا”، للقناة 12 إن المتلازمة لا تزال نادرة وتظهر فقط في حالة واحدة تقريبا لكل 10,000 طفل أصيب بفيروس كورونا.

وقيّم أن الارتفاع النسبي كان بسبب موجة من الإصابات بفيروس كورونا، وهي الرابعة التي تشهدها البلاد، والتي بدأت تتضاءل خلال الأسبوعين الأخيرين.

وقال بيساح أنه يمكن للأهل التعرف على الأعراض – التي تشمل حمى مستمرة والتهابات خطيرة – لأن الأطفال الذين يعانون منها يظهر عليهم التوعك بشكل واضح، ويظهر المرض بعد 2-4 أسابيع من تعافي الطفل من كوفيد-19.

أعضاء طاقم طبي يرتدون زيا واقيا أثناء عملهم في قسم كورونا في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 23 سبتمبر، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

وأضاف أن PIMS تأتي من الإفراط في تنشيط جهاز المناعة في الجسم ضد فيروس كورونا، مما يتسبب في مهاجمة الجسم لنفسه. وقال بيساح إن هناك علاجا يساعد جهاز المناعة على الهدوء، وكلما كان العلاج أسرع كان ذلك أفضل.

وأوضح بروفيسور يهودا أدلر، وهو طبيب قلب كبير أن “هذه الظاهرة تظهر بشكل أكثر شيوعا عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 16 عاما”، وقال إن الأعراض يمكن أن تشمل أيضا ارتفاعا في درجة الحرارة وآلاما في المعدة وصداعا.

وأضاف أدلر: “يمكن أن يؤدي هذا بسرعة إلى الحاجة إلى العناية المركزة وإلى عدم أداء أعضاء مختلفة في الجسم وظائفها”.

حتى الآن، تم تسجيل 120 حالة إصابة بـ PIMS على الأقل في إسرائيل، إلا أن هذا الرقم يمكن أن يكون أعلى، بحسب القناة 12. وفقا لبروفيسور تساحي غروسمان، رئيس الجمعية الإسرائيلية لطب الأطفال، فلقد تم إدخال 100 طفل إلى المستشفيات في حالة خطيرة مع هذه المتلازمة.

يوم الأحد أيضا، تطرقت مسؤولة صحية كبيرة إلى المزاعم لدى بعض النساء اللواتي تلقين تطعيمات كوفيد-19 بشأن تغيير في الدورة الشهرية.

وقالت دكتور شارون الروعي برايس، رئيسة خدمات صحة الجمهور في وزارة الصحة، أنه قد تكون هناك علاقة بين لقاحات كوفيد والتغييرات في الدورة الشهرية، لكن الموضوع يحتاج إلى مزيد من التوضيح.

متحدثة خلال اجتماع في الوزارة لباحثين في مجال الصحة، شددت الروعي برايس على أن الظاهرة مؤقتة وأنه بحلول الشهر التالي تعود النساء بشكل طبيعي إلى جدولهن السابق. كما أشارت إلى أنه وفقا للجمعية الإسرائيلية للإخصاب فإن التطعيم لا يؤثر على الخصوبة على الإطلاق. وقالت الروعي برايس إن وزارة الصحة لم تتلق سوى بضع عشرات من البلاغات حول هذه الظاهرة.

وأظهرت أرقام وزارة الصحة الصادرة يوم الأحد أنه تم تشخيص 1029 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 في اليوم السابق، وهو أدنى رقم منذ يوليو، على الرغم من أن الاختبارات تميل إلى الانخفاض خلال عطلات نهاية الأسبوع. انخفض معدل الفحوصات الإيجابية إلى أقل من 2% لأول مرة منذ أواخر يوليو.

وهناك 448 مصابا بالفيروس في حالة خطيرة، من بينهم 336 غير متطعمين، وفقا للمعطيات. منذ بداية الوباء في العام الماضي، توفي 7912 شخصا بسبب كوفيد-19 في إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال