ارتفاع عدد وفيات كورونا إلى 295 بعد تسجيل ثلاث حالات وفاة جديدة؛ وإغلاق أكثر من 100 مدرسة
بحث

ارتفاع عدد وفيات كورونا إلى 295 بعد تسجيل ثلاث حالات وفاة جديدة؛ وإغلاق أكثر من 100 مدرسة

وزارة الصحة تعلن عن 46 حالة إصابة جديدة بكوفيد-19 منذ صباح السبت؛ حفلات التخرج ستكون محدودة في خضم تفشي جديد للفيروس

عامل طبي إسرائيلي يأخذ عينات في محطة ’افحص وسافر’ لفحوصات كوفيد-19 في رمات هشارون قرب تل أبيب، 1 يونيو، 2020. (Jack Guez/AFP)
عامل طبي إسرائيلي يأخذ عينات في محطة ’افحص وسافر’ لفحوصات كوفيد-19 في رمات هشارون قرب تل أبيب، 1 يونيو، 2020. (Jack Guez/AFP)

أعلنت وزارة الصحة مساء السبت عن ثلاث وفيات جديدة من فيروس كورونا، لترتفع بذلك محصلة الوفيات منذ بدء الجائحة إلى 295.

بحسب معطيات الوزارة، تم تسجيل 17,752 حالة إصابة بفيروس كورونا في إسرائيل، بزيادة 46 حالة منذ الصباح. من بين 2407 حالة نشطة، هناك 39 مريضا في حالة خطيرة، بما في ذلك 21 على أجهزة تنفس صناعي.

وهناك 39 شخصا في حالة متوسطة في حين يعاني بقية المرضى من أعراض خفيفة. يوم السبت قالت الوزارة أيضا أنه تم إجراء أكثر من 16,000 فحص فيروس كورونا في اليوم السابق.

ولم ترد على الفور تفاصيل بشأن الوفيات الجديدة.

بعد انخفاض مستمر في معدلات الإصابة اليومية، شهدت إسرائيل ارتفاعا في حالة الإصابة الجديدة بكوفيد-19 في الأسابيع الأخيرة، حيث أرجع مسؤولو الصحة معظم الزيادة إلى المدارس.

في وقت سابق من يوم السبت، ذكرت القناة 12 أن المدير العام المنتهية ولايته لوزارة الصحة حث كبار الموظفين على العمل في ظل افتراض أن البلاد في خضم تفش جديد لفيروس كورونا، في حين أقر بأن حجم “الموجة الثانية” غير معروف.

ونفى موشيه بار سيمان طوف إدلائه بالتعليقات وقال للشبكة التلفزيونية إن الموجة الثانية ليست حتمية “إذا عملنا بشكل صحيح”.

وأضاف بار سيمان طوف “ولكننا في خضم ارتفاع في الحالات. الأمر أكيد وحقيقي وملموس، وسيستغرق وقتا حتى نفهم مداه”.

عامل نظافة يقوم بتعقيم فصل دراسي في المدرسة الثانوية ’غيمناسيا رحافيا’ في القدس، 3 يونيو، 2020. (Yonatan Sindel/Flash90)

وقالت وزارة الصحة يوم السبت إنه تم إغلاق 106 مدارس وروضات بعد إصابة طلاب ومعلمين بالفيروس، بزيادة عن 92 في اليوم السابق.

وأضافت أنه تم تشخيص إصابة 300 معلم بالفيروس، في حين يتواجد آلاف آخرون في حجر صحي.

وقالت الحكومة هذا الأسبوع إنها ستبقي على المدارس مفتوحة، لكنها ستقوم بإغلاق كل مدرسة يتم اكتشاف حالة إصابة بالفيروس فيها للمساعدة في كبح الارتفاع الجديد في الإصابات. على الرغم من استئناف التعليم في الشهر الماضي بعد شهرين من الإغلاق، فإن الطلاب والمعلمين ملزمين بوضع أقنعة والحفاظ على النظافة الشخصية.

بسبب الفيروس، أبلغت وزارة التربية والتعليم مدراء المدارس بأن حفلات التخرج هذا العام يجب أن تتم بطريقة محدودة أكثر.

سيكون لكل صف الحفل الخاص به، بدلا من تواجد كل الصفوف معا في حفل واحد. وقالت الوزارة إنها لا تزال تدرس ما إذا كان سيتم دعوة أولياء الأمور لمراسم التخرج.

يوم السبت أيضا، طُلب من أربع مشرعين من تحالف الأحزاب العربية “القائمة المشتركة” دخول حجر صحي ذاتي بعد إصابة عضو الكنيست سامي أبو شحادة، العضو في الحزب، بالفيروس. المشرعون هم رئيس القائمة المشتركة، أيمن عودة، وأعضاء الكنيست هبة يزبك وعايدة توما سليمان وامطانس شحادة.

وكان عودة بالفعل في حجر صحي. ولم يتضح ما إذا كان الثلاثة الآخرين قرروا عزل أنفسهم بعد اكتشاف إصابة أبو شحادة بالفيروس.

بسبب إصابة أبو شحادة، أعلن الكنيست أن جلسات الهيئة العامة ستُعقد في إطار محدود وأن جلسات لجان الكنيست ستحتاج إلى مصادقة رئيس الكنيست يريف ليفين.

وفقا لموقع “واينت”، لن يُسمح بمرافقة أكثر من مساعدين لكل عضو كنيست في البرلمان، وقال الكنيست إن على المشرعين الغير مضطرين إلى الحضور لمبنى البرلمان الامتناع عن فعل ذلك، بحسب موقع “واينت” الإخباري.

عضو الكنيست عن ’القائمة المشتركة’ سامي أبو شحادة (Screen capture: YouTube)

وجاءت الزيادة في الحالات الجديدة بعد انخفاض معدل الإصابة اليومي بشكل مطرد خلال الجزء الأكبر من شهر مايو، مع قيام إسرائيل بتخفيف القيود المفروضة على التنقل والنشاط الاقتصادي والتجمهر، التي تم فرضها لاحتواء الفيروس.

ومن المتوقع أن يناقش مسؤولون يوم الأحد ما إذا كان سيتم إسئتناف حركة القطارات يوم الإثنين، كما هو مخطط له، أو تأجيل الخطوة وسط زيادة الحالات، وفقا لتقارير في وسائل إعلام عبرية.

في وقت سابق السبت، ذكرت القناة 13 أن تسعة من الحالات الجديدة هي لنزلاء وعاملين في دار المسنين “أحوزات إيال” في مدينة يهودا بوسط البلاد. في خضم تفشي الفيروس، انتشرت جائحة كورونا بسرعة في دور المسنين في أنحاء البلاد، حيث كانت مسؤولة عن حوالي ثلث حالات الوفاة في البلاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال