ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 172 شخصا، مع 13,491 حالة إصابة مثبتة
بحث

ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 172 شخصا، مع 13,491 حالة إصابة مثبتة

146 مريضا في حالة خطيرة، تم 109 منهم على أجهزة تنفس صناعي، وفقا لوزارة الصحة؛ يوم الأحد تم إجراء 10,010 فحصا للكشف عن الفيروس

طاقم طبي يقدم العلاج لمريض مصاب بفيروس كورونا (COVID-19) في وحدة فيروس كورونا في المركز الطبي "معياني هيوشاعا"، بني براك، 13 أبريل، 2020.  (Nati Shohat/Flash90)
طاقم طبي يقدم العلاج لمريض مصاب بفيروس كورونا (COVID-19) في وحدة فيروس كورونا في المركز الطبي "معياني هيوشاعا"، بني براك، 13 أبريل، 2020. (Nati Shohat/Flash90)

ارتفعت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد إلى 172 شخصا يوم الأحد، مع 13,491 حالة إصابة مثبتة بالفيروس في البلاد، بحسب أرقام نشرتها وزارة الصحة مساء الأحد.

ولقد تم وضع 109 شخصا على أجهزة تنفس صناعي، التي تتطلب تخدير المريض وإدخال أنبوب تنفس. من بين هؤلاء، هناك اثنين في حالة مزمنة، وفقا للوزارة. ولقد تم ربط ستة آخرين بأجهزة أكسجة غشائية خارج الجسم (ECMO)، التي تقدم دعما لوظائف القلب والجهاز التنفسي.

ووصل عدد المرضى في حالة خطيرة إلى 146 مريضا، و142 في حالة متوسطة، و 9,277 شخصا لديهم أعراض طفيفة. في غضون ذلك، تعافى من المرض 3,754 شخصا.

من بين الأشخاص الذين يعانون من كوفيد-19، المرض الذي يسببه الفيروس، يتلقي 571 شخصا العلاج في المستشفيات و6,745 في منازلهم. وهناك 2,055 في مراكز حجر صحي خاصة التي أقيمت في فنادق والتي تشرف عليها قيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي.

كما قالت الوزارة أن 10,010 فحصا للكشف عن الفيروس تم إجراؤها خلال ال24 ساعة الماضية، على غرار الأعداد قبل نهاية الأسبوع. ولقد تراوحت أعداد الفحوصات اليومية بين 7000-10,000 في الأسبوع الماضي. وكان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد أعرب عن أمله بالوصول إلى 30,000 فحص يوميا، ولكن يبدو أن هذا الهدف بعيد المنال.

من بين حالات الوفاة يوم الأحد شابة تبلغ من العمر 29 عاما كانت تعاني من مرض مميت، وهي أصغر ضحية للفيروس في إسرائيل.

من بين الضحايا الآخرين سيدة تبلغ من العمر 85 عاما التي توفيت في المركز الطبي “باروخ باديه” في طبريا، وهي من نزلاء دار رعاية المسنين “يوكرا” في يافنيئل، لتكون بذلك الضحية الـ 18 للفيروس من نزلاء المكان.

وتوفي رجل يبلغ من العمر 71 عاما في “باروخ باديه”. بحسب تقارير عبرية فإن الضحية من نزلاء دار رعاية المسنين “نوف طبريا” في المدينة، وهو الثاني من نزلاء المؤسسة.

حوالي 40% من الوفيات في إسرائيل جراء الوباء هم من نزلاء دور رعاية المسنين.

وتوفي رجل يبلغ من العمر 96 عاما في مستشفى “لنيادو” في نتانيا. وتوفيت أيضا سيدة (76 عاما) في المركز الطبي “هداسا عين كارم”.

وبحسب وزارة الصحة فإن أول 168 حالة وفاة في إسرائيل تنقسم وفقا للفئات العمرية التالية: 85+ عاما: 79 حالة وفاة؛ ما بين 70-85 عاما: 70 حالة وفاة؛ ما بين 60-70 عاما: 13 حالة وفاة؛ تحت سن 60 عاما: 6 وفيات.

مسعف في نجمة داوود الحمراء في زي واق تحمل عينات فحوصات فيروس كورونا من مرضى خارج فندق يُتم استخدامها كمرفق للحجر الصحي لمضى الفيروس، في القدس في 19 أبريل 2020. (Nati Shohat/Flash90)

ولا تزال بني براك البلدة صاحبة أكبر معدل إصابات، تليها قرية دير الأسد العربية. يوم الجمعة أعلنت لجنة وزارية عن دير الأسد والبعنة “منطقتين مغلقتين” وسط المخاوف من تفشي فيروس كورونا هناك.

وتم إغلاق البلدتين المتاخمتين، التابعتين لمجلس محلي واحد، صباح السبت ولمدة سبعة أيام وازداد عدد الفحوصات التي تُجرى للسكان في المنطقة. ولقد تم أيضا فرض قيود على بني براك.

الشرطة عند حاجز مؤقت تم وضعه في بلدة دير الأسد العربية في شمال إسرائيل، 15 أبريل، 2020. (Basel Awidat/Flash90)

وتُعتبر الزيادة في عدد الفحوصات حيوية للقدرة على إعادة فتح الاقتصاد والتخفيف من قيود المباعدة الاجتماعية المفروضة على المواطنين.

ونسب مسؤولون الصعوبة في زيادة عدد الفحوصات إلى نقص في مكونات الفحص.

عاملان في نجمة داوود الحمراء يرتديان زيا واقيا يقومون بإجراء تعقيم لسيارة الإسعاف بعد نقل مريض يُشتبه بإصابته بفيروس كورونا في 14 أبريل، 2020. (Nati Shohat/Flash90)

وحصلت الجهود للوصول إلى الهدف المنشود على دفعة بعد أن أعلنت وزارة الخارجية عن توقيع اتفاق مع شركة BGI الصينية، سترسل بموجبه الشركة معدات معملية إلى إسرائيل بحلول نهاية هذا الأسبوع، مما سيسمح بزيادة عدد الفحوصات اليومية بشكل كبير.

ليلة السبت، أعلن نتنياهو عن إزالة عدد من القيود المفروضة على الصناعات والتجارة والحريات الشخصية اعتبارا من يوم الأحد، في إطار ما قال إنها إجراءات حذرة وتدريجية.

في الساعات الاولى من فجر الأحد صادق المجلس الوزاري على تخفيف القيود، بعد تقارير تحدثت عن ساعات من المشاحنات بين الوزراء خلال مناقشات هاتفية ليلية وطويلة.

وسوف يُسمح الآن بأداء الصلاة في الهواء الطلق في مجموعات يصل عددها إلى 19 شخصا، مع الحفاظ على مسافة المترين بين المصلين والالتزام بارتداء أقنعة وجه.

ووافق الوزراء أيضا على فرض غرامة مالية بقيمة 200 شيكل على كل شخص يتم الإمساك به أكثر من مرة دون قناع واق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال