ارتفاع عدد الإصابات الخطيرة بكورونا إلى 732 وخبير صحة يقول إن موجة الأوميكرون تبلغ ذروتها
بحث

ارتفاع عدد الإصابات الخطيرة بكورونا إلى 732 وخبير صحة يقول إن موجة الأوميكرون تبلغ ذروتها

بحسب تقديرات إخصائي أوبئة فإن عدد الحالات الخطيرة سيصل إلى 1000 حالة لكن الحالات الجديدة ستبدأ بالانخفاض هذا الأسبوع؛ ؛ قد تواجه المدارس نقصا في المعلمين بسبب تغيير قواعد الحجر الصحي

قسم كورونا في المركز الطبي شعاري تسيديك في القدس، 20 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)
قسم كورونا في المركز الطبي شعاري تسيديك في القدس، 20 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

ارتفع عدد الإصابات الخطيرة بكوفيد-19 إلى 732، وفقا لأرقام وزارة الصحة المنشورة يوم السبت، حيث توقع الخبراء أن الموجة التي يهيمن عليها متحور “أوميكرون” وتجتاح إسرائيل تقترب من ذروتها.

وقال عيران سيغال، وهو خبير صحة بارز يقدم المشورة للحكومة، للقناة 12، “خلال الأسبوع المقبل سنبدأ في رؤية انخفاض في عدد حالات الإصابات. لقد رأينا بالفعل انخفاضا في عدد الإصابات بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما. سنصل هذا الأسبوع إلى 50,000 أو 40,000 حالة يوميا”.

في الأسبوع الماضي، ارتفاع عدد الحالات الجديدة اليومية إلى ما يقرب من 70,000.

وقدّر سيغال أيضا أن عدد مرضى كوفيد-19 الذين يعانون من أعراض خطيرة سيرتفع إلى ما بين 800 و 1000.

وأضاف أن إسرائيل شهدت عددا مشابها من الحالات خلال موجة العدوى السابقة الناجمة عن المتحور “ألفا”، وأن أوميكرون تسبب في حالات أقل خطورة من متحور “دلتا”.

أظهرت بيانات وزارة الصحة أن أكثر من 54,000 شخص أثبتت إصابتهم بكوفيد-19 يوم الجمعة، حيث قفز عدد الإصابات النشطة إلى أكثر من 442 ألفا. يميل عدد الإصابات المثبتة الجديدة إلى الانخفاض في عطلات نهاية الأسبوع بسبب عدد الفحوصات الأقل انتشارا.

قسم كورونا في المركز الطبي شعاري تسيديك في القدس، 20 يناير، 2022. (Flash90)

أجبر عدد الإصابات المذهل الذي يسببه الأوميكرون، ولكن عدد الوفيات الأقل نسبة لعدد السكان، مسؤولي الصحة الإسرائيليين على إعادة ضبط استجابتهم للوباء.

وفقا لتقرير القناة 13 يوم السبت، أقر مسؤولو وزارة الصحة بأن تقديراتهم كانت قاتمة للغاية في توقعاتهم الأولية بشأن أوميكرون. وقال التقرير إن مسؤولي الوزارة كانوا ملزمين بتسليط الضوء على أسوأ السيناريوهات في ذلك الوقت ويعتقدون أنهم فعلوا الشيء الصحيح من خلال توخي الحذر.

وقالت الشبكة التلفزيونية إن أعضاء المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا ناقشوا تخفيف قواعد الحجر الصحي للبالغين، ويميل المزيد من المسؤولين نحو إلغاء بطاقة “الشارة الخضراء” الممنوحة للأفراد المتطعمين أو أولئك الذين تعافوا من المرض أو أولئك الذين حصلوا على نتيجة سلبية لفحص كورونا أجري في الساعات الـ48 السابقة.

في الأيام الأخيرة، دعا وزير المالية أفيغدور ليبرمان إلى إنهاء نظام “الشارة الخضراء” .

طلاب ثانوية يقدمون امتحان الرياضيات في مدرسة في يهود، 20 يناير، 2022. (Yossi Zeliger / Flash90)

يتكيف جهاز التعليم أيضا مع موجة أوميكرون، لكن التغييرات الأخيرة في القواعد قد تؤدي إلى نقص في المعلمين في الأسبوع المقبل.

في الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت أنه سيتم إلغاء الحجر الصحي الإجباري لطلاب المدارس الذين خالطوا مريضا بفيروس كورونا بالكامل.

وفقا للخطة، بدءا من يوم الخميس، لن يحتاج الأطفال حتى سن 18 عاما إلى العزل بعد مخالطتهم لمريض بالفيروس.

بدلا من ذلك سيكون على كل الطلاب – المتطعمين وغير المتطعمين إجراء فحصي مستضد (أنتيغن) كل أسبوع – أيام الأحد والأربعاء – والحصول على نتائج سلبية عد دخولهم إلى المؤسسات التعليمية.

وسيكون الأطفال الذين تظهر فحوصاتهم نتائج إيجابية تثبت إصابتهم بكوفيد-19 ملزمين بدخول الحجر الصحي حتى الحصول على نتيجة فحص سلبية.

ذكرت تقارير يوم السبت أن القواعد الجديدة لن تنطبق على المعلمين في المدارس ورياض الأطفال.

قالت القناة 13 إن حوالي 20٪ من أعضاء هيئة التدريس غير متطعمين، على الرغم من أنه لم يتضح ما إذا كان ذلك يشمل الأشخاص الذين تلقوا جرعتين من اللقاح، ولكن لم يتلقوا الجرعة المعززة.

وفقا لخطة التعليم الجديدة، سيكون على المدرسين الذين لم يتلقوا التطعيم وخالطوا مصابا بالكورونا دخول الحجر الصحي لمدة سبعة أيام. وقال التقرير إن وزارة التربية أرادت إدراج المدرسين في القواعد الجديدة للطلاب، لكن نقابة المعلمين اعترضت.

وأفاد موقع “واينت” أن هناك 20 ألف شخص يعملون في جهاز التعليم كانوا في الحجر الصحي يوم السبت، مما أثار المخاوف بين أعضاء الهيئة التدريسية والمسؤولين المحليين من أنه سيكون هناك نقص في المعلمين في الأسبوع المقبل.

وقالت وزارة الصحة إن هناك ما يقرب من 198 ألف إسرائيلي في الحجر الصحي حتى يوم السبت.

في الأسبوع الماضي، أصيب 447,466 إسرائيليا بالفيروس، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات المؤكدة منذ بداية الوباء إلى أكثر من 1.9 مليون، من أصل 9 ملايين نسمة، وفقا لأرقام وزارة الصحة يوم السبت.

وكان هناك 208 مريضا في حالة حرجة، من بينهم 146 على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وتوفي 68 إسرائيليا جراء الفيروس الأسبوع الماضي، لترتفع حصيلة ضحايا الوباء إلى 8393.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال