ارتفاع حالات الإصابة الجديدة بكورونا إلى 730 حالة، الأعلى منذ شهر مارس الماضي
بحث

ارتفاع حالات الإصابة الجديدة بكورونا إلى 730 حالة، الأعلى منذ شهر مارس الماضي

عدد الحالات الخطيرة يبقى ثابتا؛ المستشفيات تحذر من أن نقص التمويل يعني أنه لن يكون هناك عدد كاف من الأطباء في حال انتشار الوباء؛ الكابينت يناقش إعادة العمل بنظام ’الجواز الأخضر’ بنسخة "مخففة"

عامل طبي يجري اختبار كورونا في ملعب لكرة السلة تحول إلى مركز لفحوصات كورونا في بنيامينا، 29 يونيو، 2021. (AP Photo / Ariel Schalit)
عامل طبي يجري اختبار كورونا في ملعب لكرة السلة تحول إلى مركز لفحوصات كورونا في بنيامينا، 29 يونيو، 2021. (AP Photo / Ariel Schalit)

أعلنت وزارة الصحة صباح الثلاثاء عن تشخيص 730 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في اليوم السابق، وهو الرقم الأعلى منذ 25 مارس.

وبقي عدد الحالات الخطيرة ثابتا نسبيا عند 45 حالة، بما في ذلك 10 حالات على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وقالت وزارة الصحة إنه بما في ذلك تم تشخيص 100 حالة أخرى منذ منتصف الليل، ليرتفع عدد الحالات النشطة في البلاد إلى 4,623، وهو رقم كان أقل بنحو 200 قبل حوالي شهر.

مع تسجيل حالة وفاة جديدة، ارتفع عدد الوفيات إلى 6439. وتم تأكيد ثمانية وفيات في الأسبوع الماضي بعد أسبوعين لم تُسجل فيهما أي حالة وفاة.

تم إجراء أكثر من 55,000 فحص يوم الاثنين وبلغ معدل نتائح الفحوصات الايجابية 1.33%، وهي زيادة بعد خلل مؤقت في الأسابيع الأخيرة أدى إلى تحريف عدد نتائج اختبارات كورونا السلبية المبلغ عنها في مطار بن غوريون.

أدت المعدلات التي تم الإبلاغ عنها بشكل خاطئ سابقا إلى خفض النسبة المئوية للاختبارات التي أظهرت نتائج ايجابية، وهو مقياس رئيسي يستخدمه صانعو القرار لتحديد مدى انتشار المرض.

فنيون طبيون يجرون فحوصات كورونا للمسافرين في مطار بن غوريون الدولي بالقرب من تل أبيب، 12 يوليو، 2021. (Flash90)

وطُلب من المستشفيات تجهيز أقسام الكورونا تحسبا لزيادة عدد المرضى، ويوم الثلاثاء أفادت صحيفة “يسرائيل هيوم” أن المراكز الطبية تحذر من نقص في الطواقم الطبية اللازمة لمواجهة عودة ظهور الفيروس بشكل يتطلب إدخال أعداد كبيرة من المرضى إلى المستشفيات.

لم يتم تجديد التمويل لـ 600 طبيب إضافي تم تعيينهم أثناء فترة الوباء، وانتهت المساعدة المالية للمستشفيات للموظفين الإضافيين في 30 يونيو.

ومن المتوقع مناقشة الأمر في اجتماع لمجلس الوزراء المصغر لشؤون الكورونا (كابينت كورونا) الذي سيعقد يوم الثلاثاء.

طاقم طبي يرتدون الزي الواقي أثناء عمله في قسم كورونا في مركز زيف الطبي في صفد، 4 فبراير، 2021. (David Cohen / Flash90)

في الاجتماع أيضا، من المتوقع أن يقوم كبار المسؤولين الصحيين بتقديم توصيات بشأن القيود المحدودة التي سيتم إعادة فرضها وسط ارتفاع عدد الحالات.

بحسب القناة 12، من المتوقع أن يوصي الخبراء بالعودة إلى نسخة “مخففة” من نظام “الجواز الأخضر”، حيث سيتم إلزام الأشخاص غير المتطعمين بالخضوع لاختبارات كورونا عند المدخل قبل الدخول إلى الأحداث الكبيرة مثل حفلات الزفاف والفعاليات الثقافية والرياضية.

وقال وزير الإسكان زئيف إلكين، وهو عضو في كابينت كورونا، للصحيفة الثلاثاء: “سنرى البيانات الدقيقة، وسنسمع تقييمات الخبراء، وبعد ذلك سنتخذ قرارا”.

وأضاف إلكين: “الاتجاه الذي ستتخذه الحكومة ليس فرض قيود لمجرد الرغبة في فرضها أو لإخافة الجمهور، ولكن تنفيذها فقط عندما يكون ذلك ضروريا وعندما يكون هناك احتمال كبير جدا أن يكون لها تأثير”.

زئيف إلكين في مراسم في القدس، 18 مايو، 2020.
(Yonatan Sindel/Flash90)

في غضون ذلك ، في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء، وافق الكنيست على لوائح تمنح الحكومة صلاحيات موسعة للتعامل مع الوباء عبر فرض قيود على المطار والرحلات الجوية. سيتم تمديد اللوائح الحالية حتى 26 يوليو.

تعرضت الحكومة لانتقادات متكررة بسبب تعاملها مع الاختبارات في المطار. في الشهر الماضي، سُمح لآلاف الركاب بدخول البلاد دون أن يتم اخضاعهم لاختبار كورونا بسبب اكتظاظ مرافق الاختبارات في المطار بالمسافرين الوافدين. ونسب تجدد تفشي الوباء في إسرائيل إلى إعادة افتتاح المطار.

ساهم في هذا التقرير ايمي سبيرو.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال