ارتفاع أعداد المواشي المستوردة للتسمين والذبح في إسرائيل بنسبة 42% العام الماضي
بحث

ارتفاع أعداد المواشي المستوردة للتسمين والذبح في إسرائيل بنسبة 42% العام الماضي

وزارة الزراعة تقول أنه تم استيراد 856,630 عجلا ورأس غنم في عام 2021، وهو رقم قياسي. تسعى 7 تشريعات في الكنيست لوقف استيراد الحيوانات الحية خلال 3 سنوات، واستيراد اللحوم المجمدة بدلا من ذلك

عجول حية على شحنة من أستراليا إلى إيلات لتسمينها قبل الذبح، ديسمبر 2019 (إسرائيل ضد الشحنات الحية)
عجول حية على شحنة من أستراليا إلى إيلات لتسمينها قبل الذبح، ديسمبر 2019 (إسرائيل ضد الشحنات الحية)

شهد العام الماضي رقما قياسيا بلغ 856,630 من المواشي التي تم استيرادها إلى إسرائيل لتسمينها وذبحها، وفقا لأرقام وزارة الزراعة.

يمثل ذلك زيادة بنسبة 42%، مقارنة بعام 2020 عندما تم استيراد 601,741 حيوانا إلى البلاد على متن سفن ضخمة.

تم نقل ما يزيد قليلا عن 96,800 رأس من المواشي إلى السلطة الفلسطينية في عام 2021، مقارنة بـ 45,440 في عام 2020.

منذ أن بدأ التحالف الحالي العمل في شهر يونيو، قدم نواب من مختلف الأحزاب سبعة مشاريع قوانين لوقف مثل هذه الشحنات للحيوانات الحية في غضون ثلاث سنوات. جميعهم باستثناء واحد – ميكي زوهر (الليكود) – هم أعضاء في الائتلاف.

في نوفمبر 2018، قبل شهر من حل الكنيست، وإطلاق سلسلة من أربع انتخابات غير حاسمة، أعطى المشرعون الضوء الأخضر لمشروع قانون اقترحه زوهر في قراءته الأولية لتقليص أعداد المواشي التي يتم استيرادها إلى إسرائيل تدريجيا وايقافها تماما في غضون ثلاث سنوات، والتحرك بالكامل لاستيراد اللحوم المثلجة.

وقالت ياسمين ساكس فريدمان من حزب “يش عتيد”، والتي أطلقت الشهر الماضي لجنة في الكنيست لرعاية الحيوان، أنها لم تتفاجأ بأحدث الأرقام.

אלבום אחרון שאנחנו מעלים השנה. גמרנו את השנה הקשה ביותר שהיתה עד כה במשלוחים החיים עם עליה של 41% במספרי בעלי החיים,…

Posted by ‎ישראל נגד משלוחים חיים – Israel Against Live Shipments‎ on Thursday, December 30, 2021

“الحيوانات البائسة التي تأتي عن طريق البحر تملأ جيوب المستوردين الذين يزدادون ثراء على حساب المعاناة التي تتعرض لها الحيوانات، والجمهور الذي يدفع أكثر مقابل اللحوم”، قالت. “نحن بحاجة لإيقاف هذه الممارسة الرهيبة. إنها ليست اقتصادية أو صحية وهي بالتأكيد ليست أخلاقية”.

وقالت متحدثة باسم “حيوانات الآن” أنه طالما سُمح للشركات بإستيراد الحيوانات حية، فإنها “ستستمر في حشر المزيد من الحيوانات في سفن ضيقة وملوثة، لتغرق في البول والفضلات، مصابة ويائسة”.

كشفت العديد من التقارير عن القسوة التي تعانيها الحيوانات على متن السفن، والتي تشبه مواقف السيارات الضخمة متعددة الطوابق التي تحمل ما بين 1000-20,000 عجل، أو 100 ألف رأس من الأغنام، أو مزيجا.

بمجرد وصول الحيوانات إلى إسرائيل، يتم تحميلها في شاحنات للقيام برحلات قد تستغرق ساعات إلى المسالخ أو إلى منشآت تسمين ما قبل الذبح. ويتم علاجها بالمضادات الحيوية ضد الالتهابات التي تتكاثر مع الاكتظاظ.

כשיש כל כך הרבה משלוחים חיים, בתנאי קור וחום קשים זה אך טבעי שמשרד החקלאות יתקשה בפיקוח עליהם.הן ברמת הבריאות והן ברמת צער בעלי חיים.תסתכלו על התמונות, מה אתם אומרים, הם נראים מפוקחים?

Posted by ‎ישראל נגד משלוחים חיים – Israel Against Live Shipments‎ on Saturday, December 25, 2021

في مايو 2020، انتقد مراقب الدولة وزارة الزراعة لفشلها في التحقيق في المشاكل المتعلقة بالشحنات الحية ولإخفاقها في معاقبة مالكي السفن أو المستوردين الذين انتهكوا القواعد مرارا. علاوة على ذلك، ذكر تقرير المراقب المالي أنه لم يتم عمل ما يكفي لرصد ووضع خطط جديدة للتعامل مع الحد من انتشار الأمراض التي يمكن أن تنتقل من الماشية إلى البشر.

بالنسبة للفرد، يعتبر الإسرائيليون رابع أكبر مستهلك للحوم البقر في العالم. وتحتل الأرجنتين المركز الأول، تليها الولايات المتحدة والبرازيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال