إسرائيل في حالة حرب - اليوم 229

بحث

اختطاف 11 مواطنا تايلانديا من قبل مسلحي حماس خلال القتال في جنوب إسرائيل

قال سفير نيبال لدى إسرائيل إن 17 طالبا أصيبوا خلال الهجوم وما زالوا عالقين في "كيبوتس علوميم"، ويحث السلطات على إخراجهم

مواطنون أجانب يحتجزهم مسلحو حماس، في صورة لم يتحقق منها تم توزيعها على وسائل التواصل الاجتماعي.
مواطنون أجانب يحتجزهم مسلحو حماس، في صورة لم يتحقق منها تم توزيعها على وسائل التواصل الاجتماعي.

أعلنت وزارة الخارجية التايلاندية يوم الأحد أن 11 من مواطنيها اختطفوا خلال القتال في جنوب إسرائيل ويفترض أنهم نقلوا إلى غزة.

في غضون ذلك، أكد سفير نيبال في إسرائيل أن 17 طالبا زراعيا نيباليا حوصروا في القتال، وأصيب 11 منهم بجروح.

ونقلت صحيفة “بانكوك بوست” عن رئيس الوزراء التايلاندي سريتا تافيسين قوله إن الطلاب التايلانديين “أبرياء ولا علاقة لهم بأي صراع”.

ويوجد حوالي 5000 تايلاندي في مناطق جنوب إسرائيل التي تشهد حاليا حالة حرب، وفقا لما ذكرته بانكوك. ويعمل معظمهم هناك كعمال مزارع في البلدات الزراعية، التي تعرض بعضها للهجوم في التوغل الأولي يوم السبت.

وذكرت الصحيفة أن ثاواتشاي وثونجخون أونكيو قالا إن الصورة التي تظهر العمال التايلانديين الذين يحتجزهم مسلحو حماس تشمل ابنهم ناتابورن أونكيو (26 عاما).

وأظهرت الصورة، التي تم نشرها على تطبيق “تلغرام” للرسائل، ما لا يقل عن خمسة رجال يجلسون على الأرض وأيديهم خلف ظهورهم فيما يبدو أنه مخبأ، بينما قام مسلحون ملثمون بتوجيه بنادقهم نحوهم.

وقال رئيس الوزراء التايلاندي انه بالإضافة إلى الرهائن، قُتل مواطنان تايلانديان في أعمال العنف. ولم يذكر المزيد من التفاصيل، لكنه قال إن وزارة الخارجية التايلاندية تعمل على إجلاء رعاياها من البلاد.

وفي وقت سابق أكد رئيس الوزراء الكمبودي هون مانيه وفاة طالب كمبودي كان في البلاد عندما اندلعت أعمال العنف.

طلاب نيباليون يستعدون للانطلاق للدراسة في إسرائيل، في صورة تم نشرها في 13 سبتمبر، 2023. (Facebook screen capture from Israel in Nepal page, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وقد حوصرت مجموعة من طلاب الزراعة من نيبال في هجوم حماس يوم السبت أثناء عملهم في مزرعة بالقرب من قطاع غزة، وظل معظمهم متحصنين في ملجأ في الكيبوتس حتى ظهر يوم الأحد.

“أصيب أحد عشر طالبا في القتال. وهم في كيبوتس علوميم. في المجمل، كان 17 طالبا يعملون في المزرعة”، قالت كانتا ريزال، سفيرة نيبال لدى إسرائيل، لتايمز أوف إسرائيل. وأضافت أن ثلاثة من الطلاب أصيبوا بجروح خطيرة، وأشارت إلى أن واحدا أو اثنين ما زالوا في عداد المفقودين، على الرغم من أنها نفت التقارير التي تفيد بأن حماس أسرت بعضهم واقتادتهم إلى قطاع غزة.

وأضافت أن الطلاب “منهارون”، مشيرة إلى تقارير تفيد بعدم توفر مياه الشرب لديهم. “تم نقل أربعة من الطلاب إلى المستشفى، وأنقذ صاحب المزرعة اثنين منهم ونقلهما إلى منزله”.

“لقد طلبت من جميع السلطات إنقاذهم من ملجأهم. إنني أحث الحكومة الإسرائيلية على إنقاذهم”، أضافت ريزال.

وكان الطلاب يدرسون في برنامج مدته عام في مركز “سيدوت نيغف” للتدريب الزراعي في “نتيفوت” في الجنوب. ووفقا لبيان صحفي صادر عن اتحاد طلاب نيبال، هناك حوالي 49 طالبا من نيبال يدرسون حاليا الزراعة في إسرائيل.

وشنت حركة حماس الحاكمة لقطاع غزة اعتداء غير مسبوق على إسرائيل صباح السبت، وأطلقت آلاف الصواريخ وأرسلت مسلحين إلى داخل البلدات الإسرائيلية من الأرض والبحر والجو، مما أسفر عن مقتل 300 شخص على الأقل وإصابة أكثر من 1800 بحلول صباح الأحد. ومن المتوقع أن يرتفع عدد القتلى.

ويبدو أن الهجوم المتعدد الجوانب، الذي يأتي بعد يوم من إحياء إسرائيل للذكرى الخمسين للغزو المفاجئ في “يوم الغفران”، قد فاجأ الجيش والقوات الإسرائيلية تماما.

وقال سكان إن مسلحين من حماس اجتاحوا قاعدة عسكرية واحدة على الأقل وأنهم كانوا يتحركون عبر البلدات الحدودية الإسرائيلية، حيث قاموا بقتل وأسر سكان، دون مقاومة تذكر من القوات الإسرائيلية على ما يبدو.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل ووكالات في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن