اتهام 3 فلسطينيات على صلة بحركة الجهاد الإسلامي بالتخطيط لهجوم إطلاق نار
بحث

اتهام 3 فلسطينيات على صلة بحركة الجهاد الإسلامي بالتخطيط لهجوم إطلاق نار

تم اعتقال المشتبه بهن عند حاجز في الضفة الغربية في شهر أغسطس وبحوزتهن سلاح محشو بالرصاص، الثلاث خططن للانتقام على اغتيال إسرائيل لناشط كبير في الحركة في نابلس، حسبما كشف تحقيق الشاباك

تحرير أبو سرية ومريم عرفات وولاء طنجة المتهمات بالتخطيط لهجوم إطلاق نار على قوات الأمن الإسرائيلية في الضفة الغربية في 20 أغسطس، 2022 . (Social media: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
تحرير أبو سرية ومريم عرفات وولاء طنجة المتهمات بالتخطيط لهجوم إطلاق نار على قوات الأمن الإسرائيلية في الضفة الغربية في 20 أغسطس، 2022 . (Social media: used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

وُجهت لثلاث شابات فلسطينيات من مدينة نابلس على صلة بحركة “الجهاد الإسلامي” لوائح اتهام هذا الأسبوع بالتخطيط لتنفيذ هجوم إطلاق نار ضد القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.

في 20 أغسطس، أوقف حراس أمن تابعين لوزارة الدفاع في معبر “إلياهو”، بالقرب من قلقيلية، تحرير أبو سرية وريم عرفات وولاء طنجة. وتم العثور على سلاح رشاش محلي الصنع من طراز “كارلو” في صندوق سيارتهن.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية “كان” الثلاثاء أن المجموعة، التي ترأستها أبو سرية (29 عاما)، سعت إلى تنفيذ هجوم في أعقاب مقتل الناشط البارز في “كتائب شهداء الأقصى” إبراهيم النابلسي برصاص القوات الإسرائيلية في وقت سابق من ذلك الشهر.

وأكد جهاز الأمن العام (الشاباك) تفاصيل التقرير لـ”تايمز أوف إسرائيل”.

بحسب تحقيق الشاباك، قامت أبو سرية بتجنيد الشابتين الأخريين قبل أن تتواصل مع ناشط في قطاع غزة وناشط في الجهاد الإسلامي في نابلس، الذي ساعد الثلاث على شراء أسلحة للهجوم.

ويُزعم أن الثلاث قمن بتصوير أنفسهن وهن يرتدين عصابات رأس تحمل شعار الجهاد الإسلامي ويعلن عن نيتهن الموت وارسال مقطع الفيديو إلى الناشط في غزة.

سلاح رشاش من نوع “كارلو” تم العثور عليه في سيارة عند معبر إلياهو في الضفة الغربية، 20 أغسطس، 2022. (Defense Ministry)

في يوم الهجوم المخطط له في أغسطس، فتحت الشابات الثلاث النار على نقطة عسكرية بالقرب من مستوطنة كدوميم في الضفة الغربية بعد أن لاحظن كما يبدو وجود جندي هناك. إلا أن السلاح تعطل ولاذت الشابات الثلاث بالفرار من المكان وحاولن العثور على هدف آخر، بحسب التحقيق.

خلال بحثهن عن هدف آخر ضلت الشابات طريقهن وانتهى بهن الأمر عند حاجز إلياهو. ولم تحمل أي منهن تصريح دخول إلى إسرائيل، ولم تتمكن مركبتهن التي حملت لوحة ترخيص فلسطينية تجاوز الحاجز.

وُجهت للثلاث تهمة التخطيط لهجوم وتم تمديد اعتقالهن إلى حين انتهاء الإجراءات القانونية.

جاءت هذه الحادثة وسط تصاعد التوتر في الضفة الغربية، حيث كثفت القوات الإسرائيلية من عمليتها المستمرة منذ أشهر ضد المسلحين الفلسطينيين.

ونجم عن عملية الجيش الإسرائيلي اعتقال أكثر من 2000 فلسطيني في مداهمات ليلية شبه يومية، لكن العملية خلفت أيضا أكثر من 125 قتيلا فلسطينيا، الكثير منهم خلال تنفيذهم هجمات أو في مواجهات مع القوات الإسرائيلية.

تم إطلاق العملية ضد المسلحين الفلسطينيين في الضفة الغربية في أعقاب سلسلة من الهجمات الفلسطينية التي أسفرت عن مقتل 19 شخصا في ربيع هذا العام.

في الشهر الماضي قُتل إسرائيلي في هجوم وقع في الخليل، وفي شهر سبتمبر قُتلت سيدة إسرائيلية في هجوم مفترض، كما قُتل أربعة جنود في الضفة الغربية في هجمات أو خلال عمليات اعتقال.

يوم الثلاثاء، توفي رجل متأثرا بجروح أصيب بها في هجوم طعن وقع في قرية فلسطينية في شهر أكتوبر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال