إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

اتهام مستوطن بجريمة كراهية لإضرامه النار بمركبة فلسطينية في الضفة الغربية

بحسب الشباك فإن المشتبه به (22 عاما) من معاليه إفرايم معروف لقوات الأمن؛ الحدث الذي وقع في أوائل يناير جاء ردا كما يُزعم على هجمات إلقاء حجارة

سيارة مشتعلة في قرية ترمسعيا بالضفة الغربية، 31 يناير، 2023. (Courtesy)
سيارة مشتعلة في قرية ترمسعيا بالضفة الغربية، 31 يناير، 2023. (Courtesy)

أعلن جهاز الامن العام (الشاباك) يوم الثلاثاء أن مستوطنا يبلغ من العمر 22 عاما اعتُقل في جريمة كراهية ضد فلسطينيين في الضفة الغربية في وقت سابق من هذا الشهر.

وفقا الشاباك، في 2 يناير، تم استدعاء القوات الإسرائيلية للرد على حادثة  رشق مركبات إسرائيلية بالحجارة من قبل فلسطينيين على الطريق السريع 60، بالقرب من بلدة ترمسعيا القريبة من مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وبينما كان الجنود يحاولون تحديد مكان الفلسطينيين، وصل رجل إسرائيلي من مستوطنة معاليه إفرايم إلى البلدة الفلسطينية وأضرم النار في سيارة، بحسب الشاباك.

وقالت الوكالة “هذا عمل يمس بقدرة قوة الجيش على أداء مهتمها وربما يعرضها للخطر”.

وقال الشاباك إن الشاب البالغ من العمر 22 عاما كان معروفا في السابق لقوات الأمن، وسيتم تقديم لائحة اتهام ضده بارتكاب جريمة كراهية بدوافع عنصرية في الأيام المقبلة.

وأضاف الشاباك أن “أخذ القانون باليد وتنفيذ هجمات وجرائم كراهية، خاصة عندما يتم ارتكابها ضد فلسطينيين غير متورطين، يمس بأمن المنطقة، ويوسع دائرة الإرهاب، ويعرقل جهود قوات الأمن ضد الإرهاب الفلسطيني”.

يعد التخريب المتعمد ضد الفلسطينيين من قبل المتطرفين اليهود أمرا شائعا في الضفة الغربية.

يشار إلى حوادث التخريب المتعمد ضد الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية على أنها هجمات “تدفيع الثمن”، حيث يزعم الجناة أنها انتقام من العنف الفلسطيني أو رد على سياسات الحكومة التي يُنظر إليها على أنها معادية للحركة الاستيطانية.

نادرا ما يتم توقيف الجناة، في حين تقول منظمات حقوقية أن الإدانات أكثر ندرة، حيث يتم إسقاط معظم التهم في هذه القضايا.

ارتفعت حوادث الجرائم على خلقية قومية المبلغ عنها ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية في الأيام الأخيرة.

يوم الأحد، أضرم ملثمون النار في سيارة في بلدة ترمسعيا، مما تسبب بدمار المركبة وبأضرار للمنزل حيث وقفت، وفقا لمصادر فلسطينية ولمنظمات حقوقية.

اصابة سيارة ومنزل في هجوم للمستوطنين في بلدة ترمسعيا بالضفة الغربية، 30 يناير، 2023. (Yesh Din)

وتم إضرام النار في مركبة أخرى وخط عبار “أيها اليهود اصحوا” على جدار في قرية جالود الفلسطينية، بالقرب من مدينة نابلس بالضفة الغربية.

في أعمال عنف أخرى، قال فلسطينيون إن مستوطنين هاجموا مركبات وممتلكات أخرى في عدد من المواقع في الضفة الغربية، بما في ذلك في حوارة، حيث قاموا بحسب تقارير بتحطيم واجهات المتاجر. وأفادت تقارير أن فلسطينيين محليين رشقوا المستوطنين بالحجارة لطردهم.

جاءت أعمال التخريب في أعقاب عدة هجمات فلسطينية في نهاية الأسبوع أسفرت عن مقتل سبعة إسرائيليين وإصابة خمسة آخرين بجروح خطيرة.

وقالت منظمة “يش دين” في بيان يوم الإثنين إن “حوادث عنف المستوطنين في الضفة الغربية لا تتوقف والجيش لا يحرك ساكنا لمنعها. إننا نطالب وزير الدفاع بالتعامل مع هذه الأحداث المروعة بشدة”.

اقرأ المزيد عن