اتهام فلسطيني من غزة بتنفيذ هجمات حرق عمد في مدينة الرملة وسط البلاد
بحث

اتهام فلسطيني من غزة بتنفيذ هجمات حرق عمد في مدينة الرملة وسط البلاد

الشاباك يقول إن المشتبه به دخل إسرائيل لزيارة والدته المريضة في الضفة الغربية لكن بقي بشكل غير قانوني وتم تجنيده من قبل كتائب شهداء الأقصى

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

سليمان كساب، المشتبه به بارتكاب عمليتي حرق عمد في مدينة الرملة في سبتمبر وأكتوبر، وُجهت إليه لائحة اتهام في 1 نوفمبر 2021. (Shin Bet)
سليمان كساب، المشتبه به بارتكاب عمليتي حرق عمد في مدينة الرملة في سبتمبر وأكتوبر، وُجهت إليه لائحة اتهام في 1 نوفمبر 2021. (Shin Bet)

أعتقلت القوات الإسرائيلية رجلا فلسطينيا من قطاع غزة يُشتبه بارتكابه هجومي حرق عمد في مدينة الرملة وسط البلاد في سبتمبر وأكتوبر وقدمت لائحة اتهام ضده، حسبما أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الإثنين.

وفقا للشاباك فإن المشتبه به – ويُدعى سليمان كساب (29 عاما) – دخل إسرائيل بتصريح لكنه بقي في البلاد بصورة غير قانونية.

واتُهم كساب بتنفيذ هجومي حرق عمد في الرملة، أحدهما في 30 سبتمبر والآخر في 4 أكتوبر. في الهجوم الذي نفذه في سبتمبر، يُشتبه بأنه قام بإضرام النار في عد من العرائش التي تم نصبها بمناسبة عيد المظلة (السوكوت) اليهودي، وفي شهر أكتوبر يُشتبه بأنه أضرم النار في حافلة.

ولم تقع إصابات في الحادثتين.

وفقا للشاباك، تم تجنيد كساب من قبل حركة “كتائب شهداء الأقصى” لتنفيذ “هجمات خطيرة في إسرائيل”، مثل تفجيرات وعمليات خطف وإطلاق نار. إلا أن كساب لم يحصل على سلاح أو تمويل من المجموعة لتنفيذ الهجمات.

تم اعتقال كساب في 12 أكتوبر وتقديم لائحة اتهام ضده بتهمة الحرق العمد من قبل النيابة العامة في لواء المركز.

دخوله الأول إلى إسرائيل كان في 20 يناير لزيارة والدته المريضة، التي كانت تتلقى العلاج الطبي في الضفة الغربية.

وقال الشاباك أن “هذه القضية تنضم إلى اعتقالات سابقة لفلسطينيين من غزة الذين دخلوا إسرائيل لأسباب إنسانية وتم تجنيدهم لتنفيذ هجمات إرهابية. هذا يؤكد التهديد الواضح المحتمل من [الفلسطينيين] الذين يعيشون بشكل غير قانوني في إسرائيل”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال