اتهام عامل تنظيف في منزل غانتس بالتجسس لصالح إيران
بحث

اتهام عامل تنظيف في منزل غانتس بالتجسس لصالح إيران

مع تقديم لائحة الاتهام، الشاباك يقول إن عومري غورين تحدث مع مسؤول مرتبط بإيران وناقش معه اختراق الحاسوب الخاص بوزير الدفاع، وارسل صورا لمنزله

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث في مؤتمر صحيفة هآرتس للديمقراطية في يافا، 9 نوفمبر، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)
وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث في مؤتمر صحيفة هآرتس للديمقراطية في يافا، 9 نوفمبر، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

تم اعتقال رجل إسرائيلي عمل كعامل تنظيف في منزل وزير الدفاع بيني غانتس في وقت سابق من هذا الشهر بتهمة عرضه خدمات التجسس على الوزير لصالح إيران، حسبما أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) يوم الخميس.

بحسب الشاباك، فإن الرجل، ويُدعى عومري غورين، اعتُقل بعد وقت قصير من تواصله مع شخص مرتبط بإيران، وقبل أن يتمكن من الحاق أي ضرر.

يوم الخميس، قدمت النيابة العامة في لواء المركز لائحة اتهام ضد غورين، متهمة إياه بالتجسس، وهي جريمة قد تصل عقوبتها بالسجن ما بين 10-15 سنةا.

وبحسب الشاباك، في وقت سابق من هذا الشهر، تواصل غورين مع “شخصية مرتبطة بإيران وعرض عليها مساعدتها بطرق مختلفة، في ضوء وصوله إلى منزل الوزير”.

وشمل ذلك مناقشة إمكانية تثبيت برامج ضارة على جهاز الحاسوب المنزلي لغانتس والتي من شأنها أن تمنح العميل المرتبط بإيران إمكانية الوصول إلى جهاز الوزير.

وقال الشاباك أنه “من أجل إثبات قدرته وإخلاصه، التقط عومري صورا لعدد من الأغراض في أجزاء مختلفة من منزل الوزير، وأرسلها إلى الشخص، بما في ذلك صور لجهاز الكمبيوتر الخاص بغانتس”.

وفقا لجهاز الأمن العام، بسبب اعتقاله السريع، لم يتمكن غورين من تنفيذ خطته، الأمر الذي كان من شأنه أن يضر بالأمن القومي.

وقال الشاباك أنه “يجب التأكيد على أنه في ضوء البروتوكولات الأمنية التشغيلية في منزل الوزير، لم يطّلع عومري على مواد سرية، وبالتالي لم يتم نقل مثل هذه الوثائق إلى الشخصيات التي كان على اتصال بها”.

وقالت الأجهزة الأمنية، في ضوء هذه الحادثة، إنها قررت البدء بمراجعة داخلية للطريقة التي يتم بها التحقيق مع العاملين في منازل الوزراء “بهدف الحد من إمكانية تكرار مثل هذه الحالات في المستقبل”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال