اتهام رجل بمحاولة قتل زوجته أمام طفلهما الرضيع
بحث

اتهام رجل بمحاولة قتل زوجته أمام طفلهما الرضيع

أفيعاد موشيه متهم بطعن وضرب وخنق شيرا أمام عيني طفلهما؛ والدا الضحية كانا شاهدين على الهجوم في مكالمة فيديو

أفيعاد موشيه المتهم بمحاولة قتل زوجته شيرا في متسبيه رامون، صورة غير مؤرخة. (Courtesy)
أفيعاد موشيه المتهم بمحاولة قتل زوجته شيرا في متسبيه رامون، صورة غير مؤرخة. (Courtesy)

وُجهت لرجل يوم الإثنين تهمة محاولة قتل زوجته في هجوم وحشي وقع في الشهر الماضي، قام خلاله كما يُزعم بطعنها وضربها مرارا في حضور طفلهما الصغير.

أفيعاد موشيه (45 عاما) متهم بطعن زوجته، شيرا، عشرين مرة وضربها بشوبك وخنقها عشية عيد رأس السنة العبرية في 18 سبتمبر.

ووقع الهجوم في منزل الزوجين في بلدة متسبيه رامون بجنوب البلاد، في حضور طفلهما البالغ من العمر سنة ونصف.

بحسب لائحة الاتهام أبلغت شيرا (31 عاما) والديها بأنها تعتزم الاحتفال بالعيد في منزلهما بدونه، بعد خلاف نشب بينهما.

شيرا موشيه، التي تعرضت للطعن بشكل متكرر وبإصابات خطيرة على يد زوجها أفيعاد، في صورة غير مؤرخة (Courtesy)

خلال مكالمة الفيديو قام أفيعاد بالاعتداء عليها وألقى بها على الأرض أمام مرأى والديها عبر مكالمة الفيديو.

وصرخت شيرا على زوجها بأنها تنوي الطلاق منه، ودخلت غرفتها وقامت بحزم حقيبتها، وفي هذه المرحلة أغلق أفيعاد الباب الأمامي للمنزل، رافضا السماح لها بالمغادرة مع ابنهما، وقام بإغلاق النوافذ.

بعد ذلك أخذ الطفل من ذراعي شيرا ووضعه على الأرض. عندما استدارت لالتقاطه مرة أخرى، أخذ المتهم الشوبك وبدأ بضربها.

وورد في لائحة الاتهام أن المتهم بدأ بعد ذلك في خنق الضحية، بينما ظل والداها في مكالمة الفيديو ووقف الطفل جانبا وهو يبكي.

وقال أفيعاد لزوجته: “هيا موتي، لن تكوني والدته”، بينما جلس من فوقها وحاول خنقها، حسبما جاء في لائحة الاتهام.

في هذه المرحلة، بحسب لائحة الاتهام، سمع الجيران الضجة وحاولوا دخول المنزل لكنهم لم ينجحوا في ذلك.

بعد ذلك قام أفيعاد بأخذ سكين وطعن زوجته وهو يواصل ضربها بالشوبك.

وتوسلت شيرا من أجل حياتها، وفقا للائحة الاتهام، وقالت: “كفي يا أفيعاد، سأموت”.

وجاء في لائحة الاتهام أن أفيعاد أنهى هجومه بعد ذلك وفتح باب الشقة وهو يحمل السكين الملطخ بالدماء، قبل أن يأخذ الطفل إلى الحمام حيث بقي هناك حتى وصول الشرطة.

منزل في متسبيه رامون حيث طعن رجل زوجته زوجته أثناء مكالمة فيديو مع والديها في 18 سبتمبر، 2020. (Screenshot / Channel 12)

وتم نقل شيرا إلى المستشفى وهي في حالة خطيرة، حيث خضعت لعملية جراحية طارئة في المركز الطبي “سوروكا” في بئر السبع. منذ ذلك الحين خضعت لعدة عمليات لإعادة بناء وجهها، بحسب القناة 12.

وقد تم إنشاء صفحة تمويل جماعي على الإنترنت لجمع مبلغ 320,000 شيكل (92,685 دولار) من أجل “استعادة ابتسامة شيرا” من خلال دفع تكاليف جراحة تجميلية لوجهها، وقد جمعت الصفحة بالفعل أكثر من 1.4 مليون شيكل (حوالي 408,000 دولار) في شكل تبرعات من أكثر من 12,000 شخص يوم الاثنين.

وقالت الشرطة إن لديها ملفا بشأن الزوجين بعد حادثة عنف أسري سابقة في عام 2019. وقال شقيق شيرا إنها تقدمت بشكوى سحبتها لاحقا بعد تدخل عائلاتهما للمصالحة بينهما.

وسمحت المحكمة المركزية في بئر السبع في الأسبوع الماضي بنشر اسم أفيعاد موشيه بعد ألغاء قرار محكمة أدنى وافقت على طلبه بعدم نشر اسمه للحفاظ على سمعته، بعد أيام من الغضب الذي أثاره القرار الأول. وقبل قاضي محكمة الصلح في بئر السبع جورج أموراي بحجة موشيه بضرورة منحه فرصة عدم الكشف عن هويته.

وقد طلب موشيه من القاضي، “قد يجدون أشياء مدهشة. من السهل إفساد سمعة وسيرة مهنية مستمرة منذ  45 عاما. أعطني فرصة”.

وأعرب محامو شيرا عن غضبهم بسبب القرار وردا على الحكم نشر عدد من المجموعات النسائية وأفراد اسم موشيه وصورته على شبكة الإنترنت.

تحدثت الشرطة ومنظمات الخدمات الاجتماعية عن ارتفاع ملحوظ في شكاوى العنف المنزلي منذ بداية أزمة جائحة كورونا. وشهدت الأشهر الأخيرة مظاهرات طالبت الحكومة باتخاذ إجراءات لوقف العنف ضد النساء.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال