اتهام رجل أعمال بدوي من إسرائيل بالتجسس لصالح إيران
بحث

اتهام رجل أعمال بدوي من إسرائيل بالتجسس لصالح إيران

رجل الأعمال يعقوب القيعان، الذي كان مرشحا لوقت قصير للكنيست في حزب اليمين ’تيلم’، متهم بتزويد المخابرات الإيرانية عبر جهة اتصال في لبنان

عقوب أبو القيعان في مقابلة تلفزيونية  في مايو  2021 (Channel 12 screesnot)
عقوب أبو القيعان في مقابلة تلفزيونية  في مايو 2021 (Channel 12 screesnot)

أعلن جهاز الأمن العام (الشاباك) بعد رفع أمر حظر نشر بشكل جزئي أن مليونيرا بدويا إسرائيليا، كان قد ترشح لفترة وجيزة للكنيست مع وزير الدفاع الأسبق موشيه يعلون، اتُهم يوم الاثنين بنقل معلومات إلى المخابرات الإيرانية من خلال جهة اتصال في لبنان.

وقُدمت لائحة اتهام ضد يعقوب أبو القيعان، وهو سياسي سابق وقطب بناء من سكان قرية حورة البدوية في منطقة النقب بجنوب البلاد، في المحكمة المركزية ببئر السبع بتهمتي التواصل مع عميل أجنبي ونقل معلومات لعدو.

أبو القيعان مشتبه بالتواصل المحظور مع رجل لبناني-عراقي، ومن خلاله، كان على اتصال مع شخصيات في المخابرات الإيرانية التي مرر لها معلومات، بحسب الشاباك. وذكرت القناة 12  أنه زود الإيرانيين بمعلومات “لا قيمة لها”، بما في ذلك تفاصيل عن تحركات بيني غانتس، وزير الدفاع الحالي، والتي كانت متاحة للجمهور.

في عام 2019، يعالون وضع أبو القيعان على قائمة حزبه “تيلم” في انتخابات مارس هذا العام. في نهاية المطاف، لم يتم تسجيله رسميا ولم يخض الانتخابات بعد أن اندمج “تيلم” مع حزبين آخرين لتشكيل تحالف “أزرق أبيض”.

وتم اعتقال أبو القيعان في 10 يونيو واحتجازه دون السماح له بالتواصل مع محاميه لبضعة أسابيع.

خلال التحقيق، خلص الشاباك إلى أن أبو القيعان كان على اتصال متواصل مع حيدر المشهداني، الذي عمل كوسيط مع شخصيات في المخابرات الإيرانية، وفقا للشاباك.

لقطة شاشة من مقطع فيديو ليعقوب أبو القيعان المتهم بارتكاب جرائم تتعلق بالأمن القومي لتمريه معلومات إلى إيران، في المحكمة المركزية في بئر السبع، 12 يوليو، 2021. (Twitter)

وقال جهاز الأمن “كجزء من هذه الاتصالات، وفر أبو القيعان تحديثات لما كان يجري في إسرائيل”.

وقالت السلطات إن أبو القيعان طلب أيضا مقابلة شخصيات أخرى تعمل مع المشهداني، مع علمه بأنهم إيرانيون. وبحسب الشاباك، أكد المتهم على ضرورة عقد مثل هذه اللقاءات في الخفاء. في النهاية، لم تُعقد الاجتماعات.

إلى جانب المعلومات الاستخباراتية التي تم تمريرها بين الجانبين، ركزت الاتصالات أيضا على الفرص التجارية المحتملة في دول عربية مختلفة في المنطقة، بحسب الشاباك.

وقال جهاز الأمن أنه كشف عن القضية في إطار أنشطته المستمرة في السنوات الأخيرة لإحباط محاولات إيران ووكيلتها في المنطقة، منظمة “حزب الله” اللبنانية، لتجنيد إسرائيليين في البلاد وخارجها للمساعدة في مهاجمة شخصيات إسرائيلية رفيعة في مؤسسة الدفاع وجمع معلومات.

ولم ترد تفاصيل أخرى عن القضية.

في الأسبوع الماضي، سمحت المحكمة المركزية في أشكلون لوسائل الإعلام بالكشف فقط عن أن مواطنا إسرائيليا يُشتبه بارتكابه جرائم أمنية خطيرة احتُجز لمدة ثلاثة أسابيع دون السماح لهم بالتحدث لمحامي.

ونفى محامو المشتبه به، الذي تبين الآن بعد السماح بنشر هويته بأنه أبو القيعان، المزاعم بارتكابه جرائم تتعلق بالأمن القومي لوسائل إعلام عبرية وقالوا إن المحكمة أمرت بالإفراج عنه يوم الأربعاء.

بحسب القناة 12، استأنفت الدولة الإبقاء عليه رهن الاعتقال.

وقال محاموه: “موكلنا مواطن موال لدولة إسرائيل، وليس عبثا أن المحكمة أمرت بالإفراج عنه اليوم”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال