اتهام خمسة عمال صينيين باختطاف زوجة رئيسهم في العمل بسبب خلاف حول الأجور
بحث

اتهام خمسة عمال صينيين باختطاف زوجة رئيسهم في العمل بسبب خلاف حول الأجور

يُشتبه بأن المتهمين قاموا بالاعتداء على المرأة وتهديدها لاجبار زوجها على دفع أجورهم

توضيحية: دورية للشرطة في تل ابيب، 25 مارس، 2020. (Avshalom Sassoni / Flash90)
توضيحية: دورية للشرطة في تل ابيب، 25 مارس، 2020. (Avshalom Sassoni / Flash90)

تم توجيه لوائح اتهام ضد خمسة عمال بناء صينيين يوم الأحد في إسرائيل لقيامهم باختطاف زوجة صاحب العمل لانتزاع رواتبهم غير المدفوعة منه.

وقدم الادعاء لوائح الاتهام ضد الخمسة في محكمة الصلح في تل أبيب بتهم التآمر لارتكاب جريمة، الاختطاف بهدف الابتزاز، الابتزاز بالقوة، الابتزاز بالتهديد والاعتداء في ظروف مشددة والتسبب بإصابة.

بحسب وثائق المحكمة، ادعى العمال أن شركتي بناء إسرائيلتيين وظفتهما في مشاريع مختلفة في 2021 و2022 كانتا مدينتين لها بأجور بلغ قدرها الإجمالي 210 آلاف شيكل (62,842 دولار).

على الرغم من طلباتهم المتكررة بدفع الأجور المستحقة لهم، لم يسلم صاحبا العمل الأموال للعمال وقام كل منهما بإلقاء المسؤولية على الآخر.

في شهر أبريل، وصلت زوجة أحد المقاولين إلى شقتها في تل أبيب حيث اعترض سبيلها أحد العمال الذي طالب بالحصول على أجره.

ركضت المرأة مسرعة إلى الشقة واختبأت في الحمام واتصلت بزوجها وصديقه.

ترك المشتبه به الشقة، ولكن عاد مع المتهمين الآخرين، الذين هاجموا المراة، بحسب ممثلي الادعاء.

وفقا للائحة الاتهام، قام الخمسة بخنقها بسلك كهرباء وشدوا شعر ووجهوا اللكمات لها وهددوها بقتلها هي وابنها إذا لم تدبر لهم لقاء مع زوجها ودفع الأجور لهم.

بعد ذلك أجبر المتهمون السيدة على ركوب سيارة واتجهوا إلى منطقة بالقرب من شاطئ “بلماحيم” في وسط البلاد، حيث هددوها بسكين.

بعد ذلك عاد عدد من المتهمين إلى تل أبيب حيث اعتقدوا أنهم سيلتقون بالزوج، ولكن الشرطة كانت في انتظارهم وقامت باعتقالهم. واقتاد أحد المشتبه بهم الشرطيين إلى مكان احتجاز الزوجة.

وطلبت النيابة العامة تمديد اعتقال المتهمين حتى نهاية الإجراءات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال