إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

اتهام الشرطة بتأخير زيارة وزير بريطاني للمسجد الأقصى

قلل اللورد طارق أحمد من شأن تعطيل دخوله الموقع المقدس، بعد أن أظهر للضباط صورة له مع وزير الخارجية الإسرائيلي لإثبات هويته

اللورد طارق أحمد، الوزير البريطاني لمنطقة الشرق الأوسط (يسار)، يقف أمام قبة الصخرة في الحرم القدسي، 12 يناير 2022 (Twitter/used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
اللورد طارق أحمد، الوزير البريطاني لمنطقة الشرق الأوسط (يسار)، يقف أمام قبة الصخرة في الحرم القدسي، 12 يناير 2022 (Twitter/used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

تم اتهام الشرطة الإسرائيلية الخميس بتعطيل زيارة اللورد طارق أحمد، الوزير البريطاني لشؤون منطقة الشرق الأوسط، للمسجد الأقصى في الحرم القدسي الشريف.

وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية، مُنع أحمد – وهو مسلم متدين – من دخول الموقع المقدس في المدينة القديمة بالقدس لمدة 30 دقيقة قبل أن يُسمح له في النهاية بالدخول.

ووصف الوقف الإسلامي الذي يدير المجمع الخطوة بـ”غير المقبولة”.

وقال الوقف: “سواء جاء وزيرًا أو مسلمًا، ما كان يجب أن يُمنع”.

وقلل أحمد لاحقًا من شأن الواقعة، قائلاً لـ”بي بي سي” إن التعطيل كان بسبب “فحوصات أمنية، ما يحتاجون إلى القيام به”.

وفي محاولة لإثبات هويته، أظهر أحمد للشرطة تغريدة لوزير الخارجية إيلي كوهين الأربعاء، تظهر اللقاء بينهما في القدس.

ولم ترد الشرطة على طلب “بي بي سي” للتعليق. كما لم يصدر أي رد على الحادث من كوهين أو وزارة الخارجية.

ويضم الحرم القدسي المسجد الأقصى، وهو ثالث أقدس المواقع الإسلامية. ويعتقد اليهود أيضًا أنه الموقع التاريخي للمعبدين اليهوديين القديمين، مما يجعله أقدس موقع في اليهودية.

ويشهد الحرم القدسي توترات متكررة في الصراع العربي الإسرائيلي.

وكتب أحمد على تويتر بعد زيارته “لقد أكدت على دعم المملكة المتحدة الثابت للوصاية الأردنية على الأماكن المقدسة في القدس وللوضع الراهن”.

وسيطرت إسرائيل على الحرم القدسي والبلدة القديمة في القدس من الأردن في حرب الأيام الستة عام 1967. لكنها سمحت لهيئة الأوقاف الأردنية بالاحتفاظ بالسلطة الدينية على الحرم. وبموجب معاهدة السلام لعام 1994، اعترفت إسرائيل بـ”دور عمان الخاص… المواقع الإسلامية المقدسة في القدس”.

وقد أعرب الأردن مؤخرًا عن قلقه من أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة يمكن أن تغير الوضع الراهن في الحرم القدسي، الذي يُسمح بحسبه فقط للمسلمين بالعبادة داخل الحرم، بينما يمكن لليهود زيارة الموقع في أوقات محددة ودون أداء الصلوات هناك.

دعا بعض أعضاء ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الديني اليميني إلى السماح لليهود بالصلاة في الحرم القدسي، على الرغم من أن صفقة الائتلاف التي وقعتها كتلة نتنياهو بأكملها تنص على الحفاظ على الوضع الراهن “فيما يتعلق بالأماكن المقدسة”.

اقرأ المزيد عن