اتفاق إسرائيلي برازيلي لإنشاء فريق مشترك للبحث وإنتاج اللقاحات
بحث

اتفاق إسرائيلي برازيلي لإنشاء فريق مشترك للبحث وإنتاج اللقاحات

وفد برازيلي يضم وزير الخارجية ونجل الرئيس يلتقي بمسؤولين إسرائيليين في القدس لمناقشة "الحرب ضد فيروس كورونا"

من اليمين إلى اليسار، المستشار الكبير لرئيس الوزراء البرازيلي، تساحي برافرمان، ووزير الخارجية إرنستو أراوجو، ونجل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، خلال اجتماع عُقد في 9 مارس، 2021. (Jorge Novominsky / GPO)
من اليمين إلى اليسار، المستشار الكبير لرئيس الوزراء البرازيلي، تساحي برافرمان، ووزير الخارجية إرنستو أراوجو، ونجل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، خلال اجتماع عُقد في 9 مارس، 2021. (Jorge Novominsky / GPO)

توصلت إسرائيل والبرازيل إلى اتفاق لتشكيل فريق مشترك للبحث ولتطوير لقاحات كوفيد-19 خلال اجتماع بين مسؤولين كبار في القدس يوم الثلاثاء.

ووصل وفد يضم مسؤولين حكوميين برازيليين برئاسة وزير الخارجية إرنستو أراوجو إلى إسرائيل الأحد لعقد سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين إسرائيليين بشأن الجهود لمكافحة جائحة كورونا، بما في ذلك رذاذ أنف طورته إسرائيل للمرضى، والذي وصفه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بأنه علاج “معجزة”.

والتقى سكرتير حكومة نتنياهو، تساحي برافرمان، ومستشاره الاقتصادي، بروفيسور آفي سيمحون، بأراوجو يوم الثلاثاء لإبرام الاتفاق لتشكيل فريق من الخبراء لتعزيز التعاون في مجال اللقاحات.

وقال برافرمان لأراوجو: “يسعدنا استضافتك هنا في القدس، عاصمة إسرائيل. تتمتع البرازيل وإسرائيل بعلاقات ممتازة، تم التعبير عنها في العديد من مبادرات التعاون، في مختلف المجالات على مر السنين”.

وأضاف: “أرحب بالمزيد من التعاون، أيضا في مكافحة فيروس كورونا”.

كما ضم الوفد البرازيلي رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالكونغرس إدواردو بولسونارو، نجل الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو.

وسُمح للمجموعة بدخول البلاد دون الحاجة إلى حجر صحي، على الرغم من الحظر العام على دخول الأجانب إلى إسرائيل والتهديد الذي تشكله السلالة البرازيلية لكوفيد-19 التي أثارت قلق الخبراء الصحيين في إسرائيل والخارج. حيث تحارب البرازيل أسوأ تفش لفيروس كورونا في العالم.

وقالت وزارة الخارجية، في تأكيد للاجتماعات، إن الزيارة ستتم “وفق توجيهات وزارة الصحة”.

والتقى نجل نتنياهو، يائير، مع إدواردو بولسونارو، وغرد بعد الاجتماع بأنه “كان من الرائع أن ألتقي مرة أخرى في إسرائيل بصديقي العزيز”.

يوم الثلاثاء، تعهد وزير الخارجية غابي أشكنازي بأن تقدم إسرائيل الدعم للبرازيل في مواجهة كوفيد-19 عقب لقاء مع نظيره البرازيلي في القدس.

وقد أعلن جاير بولسونارو في الشهر الماضي إن حكومته ستسعى للحصول على إذن استخدام طارئ لرذاذ الأنف الذي طورته اسرائيل.

وكتب بولسونارو في تغريدة، بعد يومين من مكالمة هاتفية أجراها مع نتنياهو، إن “EXO-CD24 هو رذاذ أنف طوره مستشفى إيخيلوف في إسرائيل، مع فعالية تقارب 100% تقريبا ضد كوفيد في الحالات الخطيرة”.

في أوائل فبراير، أعلن مستشفى “إيخيلوف” أن أحد باحثيه أجرى مرحلة الاختبارات الأولى – عادة الأولى من أصل ثلاثة مراحل اختبارات إكلينيكية – على رذاذ أنف طوره ضد الأعراض المرضية المرتبطة بكوفيد-19 في الجهاز التنفسي.

وأفاد الباحث، ندير أربر، أنه أجرى اختباره على ثلاثين مريضا من مرضى كوفيد-19 في حالات ما بين المتوسطة والخطيرة، وأنه تم تسريح 29 منهم من المستشفى في غضون ثلاثة إلى خمسة أيام.

الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، من اليسار، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يتحدثان خلال مؤتمر صحفي مشترك في مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، 31 مارس، 2019. (DEBBIE HILL/POOL/AFP)

لكن المستشفى لم يذكر ما أذا كان تم إعطاء دواء وهمي لمجموعة مراقبة، ولم ينشر بعد نتائجه في مجلة علمية خاضعة لاستعراض الأقران. لكي يقبل العلماء بفعاليتها، لا بد أن تخضع العلاجات الجديدة بشكل عام لاختبارات إكلينيكية عشوائية خاضعة للرقابة وعمياء قبل أن يتم نشرها في منشور بحثي.

إلا أن ذلك لم يمنع نتنياهو من الإشادة بـ EXO-CD24 بوصفة دواء “معجزة”.

وكان بولسونارو، الذي يُعد منتقدا شرسا لإجراءات الإغلاق، قد دفع بشدة بدوائي “كلوروكوين” و”هايدروكسي كلوروكوين” المضادين للملاريا لمحاربة كوفيد-19.

وقد سعى بولسونارو إلى تنمية علاقات وثيقة مع نتنياهو.

في واحدة من أولى خطواته بعد فوزه في الانتخابات عام 2018 ، تعهد بالحذو حذو مثله الأعلى سياسيا، الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب، ونقل سفارة البرازيل في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس. افتتحت الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية مكتبا تجاريا لها في القدس في عام 2019، في خطوة تم رحبت بها اسرائيل باعتبار أنها تبشر بافتتاح سفارة في المدينة.

ساهمت في هذا التقرير وكالة فرانس برس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال