إسرائيل في حالة حرب - اليوم 197

بحث

إيران تكشف عن قاعدة جوية تحت الأرض مكلفة بالرد على هجوم إسرائيلي محتمل

قالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن الموقع السري يضم طائرات مقاتلة مزودة بصواريخ كروز بعيدة المدى

طيارون يقفون مع طائرة في قاعدة جوية إيرانية جديدة تحت الأرض، في صورة صدرت في 7 فبراير 2023 (Iranian Army)
طيارون يقفون مع طائرة في قاعدة جوية إيرانية جديدة تحت الأرض، في صورة صدرت في 7 فبراير 2023 (Iranian Army)

كشفت إيران عن أول قاعدة جوية لها تحت الأرض يوم الثلاثاء، حيث قال قائد الجيش الإيراني إن الموقع سيكون من بين المواقع المستخدمة للرد على أي ضربات محتملة من جانب إسرائيل أو غيرها.

ونقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية محمد باقري قوله: “أي هجوم على إيران من أعدائنا، بما في ذلك إسرائيل، سيشهد ردا من قواعدنا الجوية العديدة بما في ذلك نسر 44”.

وقالت وكالة “إيرنا” الاخبارية إن موقع “نسر 44” هو أحد أهم المنشآت العسكرية الإيرانية وسيضم طائرات مقاتلة مزودة بصواريخ كروز بعيدة المدى.

ولم يتم الكشف عن موقع القاعدة في إطار محاولات إيران حماية المنشآت العسكرية والنووية الرئيسية من الضربات المحتملة.

ويشتبه في أن إسرائيل شنت سلسلة من الهجمات على إيران، بما في ذلك هجوم على منشأة “نطنز” النووية تحت الأرض، مما أدى إلى تدمير أجهزة الطرد المركزي.

وكشف الجيش الإيراني العام الماضي عن تفاصيل حول قاعدة تحت أرضية في جبال زاغروس، حيث قال أنه تم تخزين حوالي 100 طائرة مسيرة. كما كشفت إيران عن أنفاق مماثلة في الماضي، والتي كانت بمثابة مساحات تخزين للصواريخ والطائرات المسيّرة.

وقع في الأسبوع الماضي هجوم كبير بطائرات مسيّرة على منشأة دفاع إيرانية رئيسية في مدينة أصفهان. وبحسب ما وردـ كان الموقع الذي قُصف في الغارة عبارة عن منشأة لإنتاج الأسلحة لطائرات إيران المسيرة “شاهد-136”.

وكان الهجوم من بين الهجمات المنسوبة على نطاق واسع إلى إسرائيل، التي تنتهج سياسة عدم التعليق على مثل هذه العمليات.

صواريخ وحاملات أقمار صناعية من صنع إيران معروضة في معرض دائم في منطقة ترفيهية في شمال طهران، إيران، 3 فبراير 2023. (AP Photo / Vahid Salemi)

وهددت إيران بالرد على ما تردد عن تورط إسرائيل في هجوم أصفهان، محذرة القدس من “اللعب بالنار”.

وخلال ولايته السابقة، أمر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتنفيذ ضربات عديدة ضد أهداف إيرانية في سوريا وعمليات في الأراضي الإيرانية. وقد كان صريحا بشأن نيته معارضة تطلعات طهران النووية بأي ثمن، حيث ترى إسرائيل عموما أن القنبلة النووية الإيرانية تشكل تهديدا شبه وجوديا.

تظهر هذه الصورة، التي نشرتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في 2 يوليو 2020 ، مبنى بعد أن لحقت به أضرار ناجمة عن حريق، في منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز على بعد حوالي 322 كيلومترا جنوب العاصمة الإيرانية طهران. (Atomic Energy Organization of Iran via AP)

ونددت الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا يوم الجمعة برد إيران “غير المرضي” بعد أن وجدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعديلا فنيا غير معلن عنه في برنامج طهران النووي.

وكانت هيئة الامم المتحدة قد لاحظت تغييرا في نمط العمل من أجل تخصيب اليورانيوم بنسبة 60% في مصنع فوردو تحت الأرض، وهو ما لم يتم الإبلاغ عنه من قبل.

ويخضع موقع فوردو للمراقبة الدقيقة منذ أن بدأت إيران في إنتاج يورانيوم مخصب بنسبة 60% هناك في نوفمبر 2022، بالإضافة إلى موقع نطنز.

ونسبة التخصيب هذه تتجاوز بكثير عتبة 3.67% التي حددتها اتفاقية 2015 بين طهران والقوى الكبرى، وتقترب من نسبة 90% اللازمة لإنتاج قنبلة ذرية.

ساهمت وكالات في إعداد هذا التقرير

اقرأ المزيد عن