إيران تعود إلى انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% في منشأة فوردو تحت الأرض
بحث

إيران تعود إلى انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20% في منشأة فوردو تحت الأرض

حذر الإتحاد الأوروبي من "مخالفة كبيرة" لاتفاق فيينا لها "تبعات خطرة على حظر انتشار" الأسلحة النووية

تقني في مرفق تحويل اليورانيوم خارج مدينة أصفهان الإيرانية، على بعد 255 ميلاً (410 كيلومترات) جنوب العاصمة طهران، 3 فبراير 2007. (AP/ Vahid Salemi /File)
تقني في مرفق تحويل اليورانيوم خارج مدينة أصفهان الإيرانية، على بعد 255 ميلاً (410 كيلومترات) جنوب العاصمة طهران، 3 فبراير 2007. (AP/ Vahid Salemi /File)

أ ف ب – استأنفت إيران انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20%، مؤكدة أن هذه العملية باتت “مستقرة” اعتبارا من الساعات الأولى لفجر الثلاثاء، في أبرز خطوة من تراجعها عن التزامات بموجب الاتفاق النووي.

وكان المتحدث بإسم الحكومة علي ربيعي أعلن يوم الإثنين أن إيران بدأت إجراءات انتاج يورانيوم مخصّب بنسبة 20% في منشأة فوردو المقامة تحت على الأرض، والواقعة الى الجنوب من طهران.

وأكد المتحدث بإسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي في تصريحات للتلفزيون الرسمي بثت ليل الإثنين الثلاثاء، أن الانتاج عند هذا المستوى من التخصيب تحقق مساء أمس.

قائلا: “قرابة الساعة السابعة (الإثنين 15:30 ت.غ)، بلغنا مستوى 20%”.

وأوضح انه اعتبارا من منتصف الليل بالتوقيت المحلي، من المفترض أن تصبح هذه العملية مستقرة تماما، ما يعني “ضخ (اليورانيوم المخصب بنسبة تصل الى 4% في أجهزة الطرد المركزي) والحصول على يورانيوم مخصب بنسبة 20% من الجهة الأخرى”.

صورة أقمار اصطناعية من 15 سبتمبر، 2017 لمنشأة فوردو النووية في إيران. (Google Earth)

وبلغت إيران هذا المستوى من التخصيب قبل عام 2015، تاريخ إبرام الاتفاق حول برنامجها النووي مع القوى الست الكبرى. وسعت الأخيرة من خلال الاتفاق لضمان عدم حصول طهران على سلاح نووي، علما بأن الجمهورية الإسلامية تشدد دائما على الطابع السلمي لبرنامجها.

ويعد استئناف التخصيب عند 20%، الأبرز في سلسلة خطوات اتخذتها الجمهورية الإسلامية، وتراجعت من خلالها عن معظم التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق النووي المبرم في فيينا، وذلك في أعقاب قرار الولايات المتحدة الانسحاب بشكل أحادي منه في 2018.

وشدد كمالوندي على أن المنظمة تطبق ما أقره مجلس الشورى الإيراني الذي طلب رفع نسبة التخصيب وتخزين 120 كلغ من اليورانيوم عند هذا المستوى سنويا.

وجاء قرار مجلس الشورى الذي يهيمن عليه المحافظون، بعد أيام من اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده في عملية اتهمت الجمهورية الإسلامية إسرائيل بالوقوف خلفها.

وأبدت حكومة الرئيس المعتدل حسن روحاني، عدم تأييدها للقانون الذي حمل عنوان “المبادرة الاستراتيجية لإلغاء العقوبات وحماية حقوق الشعب الإيراني”، لكنها أكدت التزامها به خصوصا بعدما صادق عليه مجلس صيانة الدستور.

“ابتزاز نووي”

ورأت الحكومة في حينه ان هذا القانون قد يؤثر سلبا على الجهود الدبلوماسية لتأمين رفع العقوبات، لا سيما “الفرصة” التي يشكلها تسلم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن مهامه في 20 كانون الثاني/يناير، خلفا لدونالد ترامب.

وسبق لبايدن أن ألمح الى نيته “تغيير المسار” الذي اتبعه الرئيس المنتهية ولايته مع إيران، وامكانية عودة بلاده للاتفاق النووي في حال عادت طهران الى كامل التزاماتها.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (يمين) يستقبل وزير خارجية الإتحاد الأوروبي جوزبب بوريل في العاصمة الإيرانية طهران، 3 فبراير، 2020. (Photo by ATTA KENARE / AFP)

وكرر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس تأكيد موقف طهران بأن العودة الى التزاماتها ممكنة وسريعة، بشرط عودة الدول الأطراف في الاتفاق (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين، وألمانيا) لالتزاماتها.

وكتب ظريف عبر تويتر الإثنين “استأنفنا التخصيب بنسبة 20% بناء على قرار البرلمان. وتم إبلاغ الوكالة الدولية للطاقة الذرية حسب ما يقتضي الأمر. اجراءاتنا التعويضية تتطابق تماما مع الفقرة 36 من الاتفاق النووي، وتم تنفيذها بعد سنوات من عدم التزام بعض الأعضاء الآخرين في الاتفاق النووي”.

وأضاف: “إجراءاتنا قابلة للعودة تماما في حال التزم الجميع بتعهداتهم”.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الإثنين أن إيران بدأت بالفعل بالتخصيب عند مستوى 20%، وهو أعلى بكثير من المستوى الذي أتاحه الاتفاق النووي (3.67%).

وكانت الوكالة أفادت في تقرير في تشرين الثاني/نوفمبر، أن إيران تقوم بعمليات تخصيب تتخطى نسبتها المعدّل المنصوص عليه في الاتفاق النووي والمحدد بـ 3.67% لكن لا تتعدى 4.5%، مع مواصلتها التقيّد بنظام التفتيش الصارم للوكالة.

وأثارت الخطوة الإيرانية انتقادات بعض الأطراف الدوليين، لا سيما واشنطن التي اعتبرتها “ابتزازا نوويا”.

وقال متحدّث بإسم الخارجية الأميركية إن “قيام إيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في منشأة فوردو هو محاولة واضحة لتعزيز حملتها للابتزاز النووي، وهي محاولة ستبوء بالفشل”.

وحذر الإتحاد الأوروبي من “مخالفة كبيرة” لاتفاق فيينا لها “تبعات خطرة على حظر انتشار” الأسلحة النووية.

إلا أن المندوب الروسي لدى الوكالة الدولية ميخائيل أوليانوف حاول التقليل من أهمية الأمر، قائلا: “يبقى البرنامج النووي شفافا وقابلا للمعاينة. علينا أن نركز على وسائل العودة الى التطبيق الشامل للاتفاق”.

وأتت زيادة التخصيب في ظل توتر متزايد بين طهران وواشنطن وتحذيرات متبادلة من تطوره الى تصعيد أمني خلال الأسابيع المتبقية لترامب في السلطة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال