إيران تستبعد أن تتوصل المحادثات النووية في فيينا إلى نتيجة هذا الأسبوع
بحث

إيران تستبعد أن تتوصل المحادثات النووية في فيينا إلى نتيجة هذا الأسبوع

في نهاية الاجتماع في العاصمة النمساوية، ممثل روسيا يقول إن المفاوضين يحتاجون "بضعة أسابيع إضافية لترتيب النص الموجود"

في هذه الصورة التي قدمتها بعثة الاتحاد الأوروبي في فيينا، يحضر ممثلو الاتحاد الأوروبي وإيران وآخرون المحادثات النووية الإيرانية في فندق جراند بالعاصمة النمساوية، 15 أبريل 2021 (EU Delegation in Vienna via Getty Images, JTA)
في هذه الصورة التي قدمتها بعثة الاتحاد الأوروبي في فيينا، يحضر ممثلو الاتحاد الأوروبي وإيران وآخرون المحادثات النووية الإيرانية في فندق جراند بالعاصمة النمساوية، 15 أبريل 2021 (EU Delegation in Vienna via Getty Images, JTA)

قال رئيس الوفد الإيراني المفاوض عباس عراقجي مساء السبت “إنه لا يعتقد أن المفاوضات” المتعلقة بملف إيران النووي “يمكن أن تتوصل إلى نتيجة هذا الأسبوع”، في وقت دعي الإيرانيون للتوجه الى صناديق الاقتراع في 18 حزيران/يونيو لانتخاب رئيسهم.

وصرح عراقجي بختام اليوم الأول من الجولة السادسة من المحادثات في فيينا “شخصيا لا أعتقد أنه يمكننا التوصل إلى نتيجة هذا الأسبوع”.

وفي نهاية الاجتماع في العاصمة النمساوية، قال ممثل روسيا ميخائيل أوليانوف أيضا إن المفاوضين يحتاجون “بضعة أسابيع إضافية لترتيب النص الموجود”، حسب بيان على تويتر.

وتجرى الدورة الأولى للانتخابات في 18 حزيران/يونيو، لاختيار خلف للرئيس المعتدل حسن روحاني الذي أبرِم في عهده عام 2015، اتفاق مع ست قوى كبرى (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا)، بشأن برنامج إيران النووي، بعد أعوام من التوتر والمفاوضات الشاقة.

توضيحية: الرئيس الإيراني حسن روحاني يزور محطة بوشهر للطاقة النووية خارج بوشهر، إيران، 13 يناير، 2015. (AP Photo / Iran Presidency Office، Mohammad Berno، File)

وتترافق الانتخابات مع خوض طهران وأطراف الاتفاق منذ مطلع نيسان/أبريل، محادثات في فيينا سعيا لإحيائه بعد الانسحاب الأميركي منه عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

وتشارك الولايات المتحدة التي أبدى رئيسها الجديد جو بايدن استعداده للعودة الى الاتفاق، بشكل غير مباشر في المحادثات ومن دون التواصل مباشرة مع وفد إيران.

ويستبعد محللون أن تثمر المحادثات قبل موعد الانتخابات التي يبدو المحافظ المتشدد ابراهيم رئيسي المرشح الأوفر حظا للفوز بها، لكنهم يلفتون الى أن القرار بشأن كل ما له علاقة بالملف النووي يتخذ في إيران على مستوى أعلى من الرئاسة، ويدخل في إطار السياسة العامة للبلاد التي تعود الكلمة الفصل فيها الى المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال