إيران تجري مناورة بحرية قرب مضيق هرمز الاستراتيجي
بحث

إيران تجري مناورة بحرية قرب مضيق هرمز الاستراتيجي

أهداف هذه المناورة، التي اطلق عليها اسم ’ذوالفقار 99’ هو استحداث ’تكتيكات هجومية ودفاعية لحماية المياه الإقليمية وخطوط الملاحة’

توضيحية: سفينة ’البرز’ الحربية الإيرانية، في مقدمة الصورة، تستعد لمغادرة مياه مضيق هرمز، في صورة نشرتها وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية ’فارس’، 7 أبريل، 2015. (AP/Fars News Agency, Mahdi Marizad)
توضيحية: سفينة ’البرز’ الحربية الإيرانية، في مقدمة الصورة، تستعد لمغادرة مياه مضيق هرمز، في صورة نشرتها وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية ’فارس’، 7 أبريل، 2015. (AP/Fars News Agency, Mahdi Marizad)

بدأت البحرية الإيرانية الخميس مناورةً في بحر عمان قرب مضيق هرمز الاستراتيجي تستمرّ ثلاثة أيام وسيتمّ خلالها اختبار مجموعة من السفن الحربية والطائرات المسيّرة والصواريخ.

وأحد أهداف هذه المناورة هو استحداث “تكتيكات هجومية ودفاعية لحماية المياه الإقليمية وخطوط الملاحة”، وفق ما أورد الجيش الإيراني على موقعه الإلكتروني.

وستختبر البحرية خلال المناورة صواريخ عابرة أرض-أرض وأرض-بحر وطوربيدات وراجمات صواريخ من سفن حربية وغواصات ومقاتلات وطائرات مسيرة، وفق ما ذكر الجيش.

وتُجرى المناورة التي أطلق عليها اسم “ذوالفقار 99” في مساحة بحرية تمتدّ على أكثر من مليوني كلم مربع بدءاً من شمال المحيط الهندي إلى الطرف الشرقي لمضيق هرمز، الذي يُعتبر نقطة عبور استراتيجية يمرّ منها ثلث النفط المنقول بحراً في العالم.

وأعلن المتحدث باسم المناورة الادميرال شهرام ايراني أنه تم تحذير الطائرات الأجنبية وخصوصاً الطائرات المسيّرة الأمريكية وطُلب منها الابتعاد عن المنطقة.

وقال لموقع القوات المسلحة “شاهدنا أنشطة مركزة لطائرات مسيّرة أمريكية من أجل جمع المعلومات” حول المناورة مضيفاً أن الطائرات الأميركية غادرت المنطقة.

وفي تموز/يوليو، فجّر الحرس الثوري الإيراني مجسّماً لحاملة طائرات أميركية بصواريخ خلال تدريبات عسكرية قرب مضيق هرمز.

ووصفت البحرية الاميركية التدريبات الإيرانية بـ”المتهورة وغير المسؤولة” وبأنها “محاولة ترهيب”.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحاب بلاده الأحادي من الاتفاق النووي بين الجمهورية الإسلامية والدول الكبرى في 2018 وأعاد فرض عقوبات اقتصادية على طهران.

وتعمّق العداء بين البلدين بعد مقتل قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني بغارة نفذتها طائرة أميركية مسيرة قرب مطار بغداد في كانون الثاني/يناير، ما دفع بإيران إلى الردّ عبر إطلاق صواريخ استهدفت قواعد يتمركز فيها الجيش الأمريكي في العراق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال