إيران تؤكد الحاجة إلى تسوية لكسر الجمود في الاتفاق النووي
بحث

إيران تؤكد الحاجة إلى تسوية لكسر الجمود في الاتفاق النووي

وزير الخارجية الإيرانية يعيد تأكيد الموقف الإيراني بأنّ على واشنطن الالتزام بالاتفاق بشكل كامل قبل أن تعود طهران إلى الالتزام بواجباتها بموجبه

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يحضر مؤتمرا صحفيا مع وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريزا في كاراكاس، فنزويلا، 5 نوفمبر 2020 (AP Photo / Matias Delacroix)
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف يحضر مؤتمرا صحفيا مع وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريزا في كاراكاس، فنزويلا، 5 نوفمبر 2020 (AP Photo / Matias Delacroix)

قال وزير الخارجية الإيراني الاثنين إن الوقت حان لكي تقرر الولايات المتحدة إذا كانت ترغب في التوصل “لتسوية” لكسر الجمود وإحياء الاتفاق النوويّ مع طهران.

وأفاد الوزير محمد جواد ظريف خلال مؤتمر عبر الفيديو نظمه مركز السياسة الأوروبية ومقره بروكسل أنّ “الأوروبيين اعتادوا على التسوية، إيران والولايات المتحدة لا. الأميركيون معتادون على الإكراه ونحن معتادون على المقاومة”.

وأضاف “الوقت حان إذا لاتخاذ قرار. هل نقدم كلانا على تسوية ونعود إلى خطة العمل الشاملة المشتركة؟ أو نعود كلّ إلى طريقه؟”، مستخدما الاسم الرسمي للاتفاق النووي المبرم في فيينا في 2015.

وانسحبت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أحاديا من الاتفاق النووي عام 2018، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران.

وأبدت إدارة الرئيس الجديد جو بايدن استعدادها للعودة إلى الاتفاق، لكنها اشترطت بداية عودة إيران إلى التزاماتها. في المقابل، تشدد طهران على أولوية رفع العقوبات، مؤكدة أنها ستعود إلى التزاماتها في حال قامت الولايات المتحدة بذلك.

وتبذل الدول الأوروبية الثلاث المشاركة في الاتفاق في الآونة الأخيرة، جهودا دبلوماسية سعيا لإعادة إحيائه، لا سيما لجهة ردم الهوة في التجاذب القائم بين طهران وواشنطن حول الطرف الذي يجدر به الاقدام على الخطوة الأولى، بدون أن تكلل جهودها بالنجاح.

وأعاد ظريف تأكيد الموقف الإيراني بأنّ على واشنطن الالتزام بالاتفاق بشكل كامل قبل أن تعود طهران إلى الالتزام بواجباتها بموجبه.

وقال “نحن مستعدون للعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة فور عودة الولايات المتحدة لتنفيذ الاتفاق. الأمر بهذه السهولة. نحن لسنا بحالة إلى أي مفاوضات إضافية”.

وأشار إلى أنّ أي اتفاق “ينطوي على أخذ ورد”، وأصر على أنّه رغم ثغرات الاتفاق الحالي إلا أنّه يظل “أفضل اتفاق يمكننا التوصل إليه”.

وتابع “الإدارة الأميركية الحالية أو الإدارة المقبلة لن يكون بوسعهما تحقيق اتفاق مع إيران أفضل من خطة العمل الشاملة المشتركة. ليس مع هذه الحكومة وليس مع أي حكومة مستقبلية. هذا افضل اتفاق ممكن”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال