إيران اعتقلت جنرالا في الحرس الثوري الإيراني بتهمة التجسس لصالح إسرائيل
بحث

إيران اعتقلت جنرالا في الحرس الثوري الإيراني بتهمة التجسس لصالح إسرائيل

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز ان الجنرال علي نصيري، الذي خدم في وحدة حماية المعلومات التابعة للحرس الثوري الإيراني، تم اعتقاله في وقت سابق من هذا الشهر

عاصفة رملية تجتاح مسجدا في العاصمة الإيرانية طهران، 17 مايو 2022 (AFP)
عاصفة رملية تجتاح مسجدا في العاصمة الإيرانية طهران، 17 مايو 2022 (AFP)

تم اعتقال جنرال كبير في الحرس الثوري الإيراني سرا في وقت سابق هذا الشهر بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” يوم الأربعاء.

نقل التقرير عن مسؤولين على صلة وثيقة بالحرس الثوري تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم بأن اعتقال الجنرال علي نصيري هو علامة لمستوى متزايد من عدم الثقة في القيادة العليا للبلاد، والذي يُعزى جزئيا إلى العمليات الإسرائيلية الأخيرة المزعومة في البلاد.

أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” أن نصيري عمل كقائد كبير في وحدة حماية المعلومات في الحرس الثوري الإيراني.

وأن اعتقاله جاء بعد حوالي شهرين من اعتقال العشرات من المسؤولين الأمنيين المنخرطين في برنامج الصواريخ الإيراني بزعم تسريب معلومات سرية إلى إسرائيل.

وبحسب ما ورد، اعتقل نصيري في وقت ما في أوائل يونيو، قبل وقت قصير من استبدال رئيس المخابرات في الحرس الثوري الإيراني حسين طيب.

“كان طيب، الذي شغل المنصب لأكثر من 12 عاما، مكلفا بكشف شبكة التجسس الإسرائيلية في إيران”، قال مستشار للحكومة الإيرانية وشخص مرتبط بالحرس الثوري الإيراني لم تذكر صحيفة التايمز اسمه.

حسين طيب، الرئيس السابق لجهاز المخابرات في الحرس الثوري الإيراني، خلال اجتماع في طهران، 24 يونيو 2018 (Hamed Malekpour / Tasnim News / AFP)

“ينظر البعض إلى سقوط طيب على أنه مثال رئيسي على الحملة الطويلة التي تشنها إسرائيل لفضح إخفاقات الحرس الثوري الإيراني من خلال تصعيد الهجمات ضد المنشآت النووية الإيرانية في الأشهر الأخيرة، واستهداف مسؤولين رفيعي المستوى داخل الأراضي الإيرانية – وكلها تهدف إلى توليد الصراع بين المؤسسات السياسية والدفاعية في إيران”، قال مسؤولون إسرائيليون للصحيفة.

ذكرت صحيفة “التايمز” أن طيب “بدا وكأنه لا يمكن المساس به” قبل عدد من عمليات القتل البارزة الأخيرة التي اتهم فيها على إسرائيل وقبل إحباط الخطة الإيرانية على ما يبدو لمهاجمة إسرائيليين في تركيا.

وقال مسؤولو المخابرات الإسرائيلية، الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم، للصحيفة أن إحباط قوات الأمن الإسرائيلية والتركية للمؤامرة كان بمثابة القشة التي كسرت ظهر البعير بالنسبة للمسؤولين، الذين أزاحوا الطيب فجأة من منصبه.

وبحسب ما ورد أبلغت اسرائيل أنقرة بأن طيب كان وراء الهجمات المخطط لها.

لكن التقرير قال أيضا إن الدعوات للإطاحة بطيب كانت قد صدرت بعد اعتقال نصيري والاشتباه في اتصاله المزعوم بإسرائيل.

ضباط شرطة مكافحة الشغب التركية يسيرون أمام المسجد الأزرق في اسطنبول، 14 يونيو 2022 (Yasin Akgul / AFP)

انخرطت إيران وإسرائيل في حرب ظلال منذ سنوات، لكن التوترات تصاعدت بعد سلسلة من الحوادث البارزة التي ألقت طهران باللوم فيها على إسرائيل.

قُتل عدد من أعضاء الحرس الثوري الإيراني وعلماء إيرانيين في الأسابيع الأخيرة، وغالبا ما كانت إيران تشير بأصابع الاتهام إلى إسرائيل.

وورد أن إيران تشتبه في أن إسرائيل قتلت عالمين إيرانيين قبل عدة أسابيع بتسميم طعامهما. ولا تزال تفاصيل عملهما وظروف وفاتهما وعلاقاتهما بالحكومة غير واضحة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال