إنفجار يهز غزة في ما قد تكون محاولة إغتيال
بحث

إنفجار يهز غزة في ما قد تكون محاولة إغتيال

تفجير مركبة قيادي في حماس على يد مهاجمين فلسطينيين في مؤشر على تزايد عدم الإستقرار في القطاع

الدخان فوق مدينة غزة بعد غارة جوية اسرائيلية 10 أغسطس  2014. AFP PHOTO / MAHMUD HAMS
الدخان فوق مدينة غزة بعد غارة جوية اسرائيلية 10 أغسطس 2014. AFP PHOTO / MAHMUD HAMS

إنفجرت مركبة تابعة لمسؤول كبير في حماس يوم الجمعة في مخيم نصيرات للاجئين في وسط قطاع غزة، ما أسفر عن جرح مواطن. ولم يصب المسؤول، ويُدعى سامي الهمص، في الحادثة، وفقا لما ذكرته قناة “القدس” الفلسطينية.

وتحدثت تقارير أولية عن أن مهاجمين فلسطينين استهدفوا الهمص، وقاموا بوضع المتفجرات تحت مركبته.

في أواخر يناير، حاول مجهولون تفجبر مركبة مسؤول أمني لحماس في غزة، في مؤشر على تزايد عدم الإستقرار في القطاع الفلسطيني. وقال شهود عيان أن السيارة تعود لحلمي خلف، مدير إداري ومالي للشرطة العسكرية التي تديرها حماس. ولم يتضح من يقف وراء الهجوم.

واستهدفت سلسلة من التفجيرات في نوفمبر مسؤولين في فتح، حركة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من دون التسبب بإصابات.

وحذر مراقبون من خطورة فقدان حماس السيطرة على غزة لصالح مجموعات إسلامية أكثر تطرفا تشمل السلفيين، الذي سبق واشتبكت معهم في الماضي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال