إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

إنذار كاذب تسبب بـ 90 دقيقة من الذعر بسبب ما اعتُقد أنه تسلل مجموعة من الطائرات المسيرة في شمال إسرائيل

دخل الملايين إلى الملاجئ ويطلب تحذيرات من عبور 15-20 طائرات مسيرة اجتازت الحدود من لبنان؛ الجيش الإسرائيلي يقول إنه يتحقق مما إذا كان ما حدث "خطأ تقنيا أم بشريا"

تقارير أولية تشير إلى إطلاق عشرات الطائرات المسيرة من لبنان باتجاه إسرائيل مساء 11 أكتوبر 2023؛ تبين في وقت لاحق أن الإنذار كاذب. (Red Alert Screenshot via X)
تقارير أولية تشير إلى إطلاق عشرات الطائرات المسيرة من لبنان باتجاه إسرائيل مساء 11 أكتوبر 2023؛ تبين في وقت لاحق أن الإنذار كاذب. (Red Alert Screenshot via X)

بعد إرسال سكان كل بلدة في شمال إسرائيل إلى الملاجئ وسط تقارير عن هجوم واسع النطاق بطائرة مسيرة من لبنان، أقر الجيش الإسرائيلي بأن الحادث كان إنذارا كاذبا.

قبيل الساعة 6:30 مساء بالتوقيت المحلي يوم الأربعاء، انطلقت صفارات الإنذار في جميع أنحاء شمال البلاد، مع تقارير عن عبور 15-20 طائرة مسيرة من لبنان إلى الأراضي الإسرائيلية. وبعد حوالي 10 دقائق، انطلقت صفارات الإنذار وسط إنذار بتسلل مسلحين مشتبه به في بلدة معيان باروخ الشمالية، وفي وقت لاحق في معالوت ترشيحا.

وبينما لا تزال إسرائيل تعاني من آثار اقتحام مسلحي حماس عبر الحدود يوم السبت وقتل ما لا يقل عن 1200 إسرائيلي في البلدات الحدودية، فإن احتمال حدوث اجتياح جماعي قاتل مماثل من قبل حزب الله على طول الحدود الشمالية أثار الذعر في بلد هو أصلا في حالة من الاضطراب.

وطلبت قيادة الجبهة الداخلية للجيش الإسرائيلي من سكان البلدات الحدودية في منطقة الجليل ومرتفعات الجولان وحيفا الاحتماء “حتى إشعار آخر”، خوفا من “هجوم واسع النطاق”.

وتحدثت وسائل الإعلام المحلية بلا انقطاع عن طائرات مسيرة وطائرات شراعية تعبر الحدود، حيث ادعى بعض مراسلي القنوات التلفزيونية أنهم سمعوا انفجارات واصطدام جسم بالأرض في بلدة المطلة الحدودية. وأظهرت لقطات نشرتها أخبار القناة 12 طائرة مسيرة تتحرك في السماء، على الرغم من أنه تبين لاحقا أنها طائرة إسرائيلية.

وبعد ما يقرب من 90 دقيقة، ومع وجود أكثر من مليوني إسرائيلي متحصنين في الملاجئ في هذه الأثناء، قال الجيش الإسرائيلي إن الحادث برمته كان إنذارا كاذبا.

إسرائيليون يحتمون مع انطلاق صفارات الإنذار في بلدة كاتسرين الشمالية في هضبة الجولان، 11 أكتوبر، 2023. (Michael Giladi/Flash90)

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيئل هغاري في بيان عام إنه لم يكن هناك أي حادث أمني في شمال إسرائيل، مضيفا أن الجيش يحقق في سبب إطلاق صفارات الإنذار في جميع أنحاء المنطقة.

وقال هغاري: “لقد حدث خطأ، ونحن نحقق فيه، وسنتحقق مما إذا كان خطأ تقنيا أم بشريا. خلاصة القول هي أنني أريد تهدئة الجمهور والقول إنه في هذه المرحلة، لا يوجد حادث أمني كبير في الشمال”.

ومع ذلك، قال إنه يجب على الجمهور دائما البحث عن ملجأ عند انطلاق صفارات الإنذار للغارات الجوية: “استمع إلى الإرشادات، فهي تنقذ الأرواح. من الجيد أنكم بحثتم عن ملجأ”.

وأشار الجيش الإسرائيلي أيضا إلى أن صافرات الإنذار التي دوت في منطقة الكرمل جنوب حيفا انطلقت بسبب صاروخ بعيد المدى أطلق من قطاع غزة، وسقط في منطقة مفتوحة، دون أن يسبب أي أضرار.

ويبدو أن الصاروخ الذي تم إطلاقه باتجاه منطقة الكرمل، على بعد حوالي 120 كيلومترا من قطاع غزة، كان أبعد موقع في إسرائيل استهدفته حماس في جولة القتال الحالية. وتملك حماس في ترسانتها صواريخ يمكن أن يصل مداها إلى 250 كيلومترا.

مقاتلو حماس يطلقون صواريخ باتجاه إسرائيل من رفح، في جنوب قطاع غزة، 11 أكتوبر، 2023. (SAID KHATIB / AFP)

وفي حادثة أخرى وقعت بعد وقت قصير من انطلاق صفارات الإنذار في شمال البلاد يوم الأربعاء، أرسل تطبيق قيادة الجبهة الداخلية الذي يحذر بقدوم صواريخ إنذارا كاذبا يأمر الجميع في جميع أنحاء البلاد بالتوجه إلى الملاجئ حوالي الساعة 7:45 مساء، على الرغم من عدم انطلاق صفارات الإنذار. وبعد دقائق قليلة، أقر الجيش الإسرائيلي بأن ذلك كان خطأ أيضا.

وقال الجيش: “هذا خطأ، لا توجد مثل هذه التعليمات”، مضيفا أن الحادث نتج عن “خطأ بشري” وليس هجوما إلكترونيا – على الرغم من هذه المزاعم من قراصنة فلسطينيين.

في حين أن صفارات الإنذار التي أطلقت يوم الأربعاء في شمال البلاد كانت بمثابة إنذار كاذب، فقد وقع عدد من الحوادث على الحدود الإسرائيلية اللبنانية منذ اندلاع الحرب مع حماس يوم السبت.

في وقت سابق من يوم الأربعاء، أطلق حزب الله صاروخين موجهين مضادين للدبابات على موقع للجيش الإسرائيلي على الحدود. وقال الجيش الإسرائيلي إنه رد بغارة بطائرة مسيرة على موقع تابع للمنظمة.

يوم الثلاثاء، تم إطلاق 15 صاروخا وصاروخا موجها مضادا للدبابات باتجاه إسرائيل، مما أدى إلى انطلاق صفارات الإنذار في عدد من البلدات. ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات. وأعلنت حماس في وقت لاحق مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ، وقال حزب الله إنه نفذ الهجوم المضاد للدبابات. ردا على ذلك، قصف الجيش الإسرائيلي عدة مواقع في لبنان.

قبل ذلك بيوم، اشتبكت القوات الإسرائيلية مع مسلحين على الحدود اللبنانية. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين واثنين من مسلحي حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية. قُتل ثلاثة من أعضاء حزب الله في القصف الانتقامي الإسرائيلي ضد مواقع تابعة للمنظمة.

صباح الأحد، أطلق حزب الله عشرات الصواريخ على ثلاثة مواقع إسرائيلية في منطقة جبل دوف المتنازع عليها، مما تسبب في أضرار ولكن دون وقوع إصابات. وزعم حزب الله أنه أطلق الصواريخ تضامنا مع هجوم حماس في جنوب إسرائيل.

دخان يتصاعد بعد قصف إسرائيلي على قرية الضهيرة القريبة من حدود إسرائيل، جنوب لبنان، 11 أكتوبر، 2023. (AP/Hassan Ammar)

لم يشارك حزب الله إلى حد كبير في جولات القتال السابقة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على الرغم من أنه سمح للفصائل الفلسطينية المحلية بالعمل خارج أراضيه في جنوب لبنان.

لكن يخشى البعض من أن تقوم المنظمة المتمركزة في لبنان بفتح جبهة ثانية وسط الحرب التي أثارها الاقتحام غير المسبوق للأراضي الإسرائيلية يوم السبت من قبل المئات من مقاتلي حماس من قطاع غزة.

وسط التوترات في شمال إسرائيل، غادر العديد من سكان البلدات القريبة من الحدود مع لبنان منازلهم خلال اليوم الماضي، خوفا من المزيد من الهجمات الصاروخية.

ليلة الثلاثاء، حث المسؤولون في بلدة المطلة الواقعة في أقصى شمال إسرائيل السكان على المغادرة، خوفا من أن يجدوا أنفسهم مستهدفين إذا شن حزب الله هجوما على إسرائيل.

اقرأ المزيد عن