إنتقاد نشطاء الليكود بأنهم “طائفة دينية” بسبب سلسلة “وسام الولاء” لنتنياهو
بحث

إنتقاد نشطاء الليكود بأنهم “طائفة دينية” بسبب سلسلة “وسام الولاء” لنتنياهو

دافعت هايدي موزيس، المرشحة للإنضمام لحزب الليكود كعضوة كنيست، عن عقد ذهبي لزعيم الحزب وضعته حول عنق عضو الكنيست يسرائيل كاتس، باعتباره لا يختلف عن عملة المملكة المتحدة التي تشمل صورة للملكة

لقطة شاشة لميدالية ذهبية يظهر فيها زعيم حزب الليكود عضو الكنيست بنيامين نتنياهو. (موقع "فقط بيبي")
لقطة شاشة لميدالية ذهبية يظهر فيها زعيم حزب الليكود عضو الكنيست بنيامين نتنياهو. (موقع "فقط بيبي")

أظهر مقطع فيديو يظهر عضوا بارزا في حزب الليكود مُزينا بميدالية تظهر صورة زعيم الكنيست بنيامين نتنياهو كعلامة للولاء، مما جذب مقارنات للعبادة الدينية من المنافسين.

تم التقاط الفيديو خلال حفل لحزب الليكود في بيت خاص في حي غفعات مردخاي بالقدس مساء الأحد، وحضره العديد من أعضاء الكنيست، بما في ذلك وزير المالية السابق يسرائيل كاتس.

في المقطع القصير، تسلمت الناشطة الليكود هايدي موزيس الميدالية التي علقتها بعد ذلك حول رقبة كاتس بينما كان يجلس هو وآخرون على طاولة كبيرة.

قالت موزيس، التي تخوض الانتخابات التمهيدية المقبلة من أجل مكان في قائمة الليكود في الانتخابات: “هذا إعلان ولاء لحزبنا”.

“نحن فخورون بأن نكون في هذا الحزب الذي يضم ممثلين ممتازين، ورئيس وزراء رائع سيعود قريبا، بنيامين نتنياهو”.

يبدو كاتس، الذي يُنظر إليه على أنه منافس محتمل لنتنياهو كزعيم لحزب الليكود، غير متحمس بشأن العقد، وسرعان ما يمرر الميدالية إلى الشخص الجالس بجانبه.

يظهر على الميدالية وجه نتنياهو والعلم الإسرائيلي.

يوم الاثنين، نفى كاتس أهمية الحادث، مغردًا أنه لم يكن يدرك حتى أن القلادة تحمل صورة نتنياهو.

وكتب كاتس أنه “لا يرتدي قلادات على الإطلاق. لقد تخلصت منها على الفور دون أن أعرف ما هي”. وأنه لم يكن ليهتم حتى بمعالجة الأمر لو لم يتم نشره بشكل واسع في وسائل الإعلام.

“هذا ما يبدو عليه اتجاه التشويه”، قال.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير المواصلات يسرائيل كاتس يشاركان في مراسم افتتاح محطة قطار جديدة في بلدة كريات ملاخي بجنوب إسرائيل، 17 سبتمبر، 2018. (Flash90)

عضو الكنيست يئير غولان، الذي يتنافس لقيادة حزب ميرتس اليساري، غرد أن حزب الليكود أصبح “عبادة شخصية، طائفة الرأس الذهبي، عبادة، طائفة بسلسلة ذات صورة”.

وصف عضو الكنيست عن حزب “يمينا” يومطوب كالفون الميدالية بأنها “التفيلين الجديد”، في إشارة إلى الأشرطة السوداء التي يرتديها اليهود خلال صلاة الفجر والتي تعتبر من أقدس الأشياء في الدين اليهودي.

دافعت موزيس، ابنة عضو الكنيست السابق عن حزب يهدوت هتوراة مناحيم اليعيزر موزيس، عن المراسم يوم الإثنين، وقالت لراديو 103 إف إم: “إذا كان بإمكان ملكة إنجلترا الحصول على عملة معدنية عليها وجهها، فلماذا لا ينبغي على نتنياهو؟”

رفضت موزيس فكرة أن الرصيعة هي شكل من أشكال عبادة الأوثان: “نحن لسنا طائفة، نحن حزب”.

وأشارت موزيس إلى حزب العمل اليساري الذي تحظى زعيمته وزيرة النقل ميراف ميخائيلي بدعم قوي من داخل صفوف الحركة.

“عندما نرى كل أعضاء حزب العمل يأتون ويختارون ميخائيلي لتستمر كرئيسة، أليس هذا عبادة الأوثان؟ ماهو الفرق؟ عندما يحدث ذلك على اليمين فهي “عبادة الأوثان” ولكن على اليسار ليست كذلك؟” قالت.

“ما هي المشكلة”، تحدت موزيس، واصفة نتنياهو بأنه شخصية تشبه “تشرشل”.

تتوفر الميداليات على الإنترنت مقابل 79-99 شيكل (22.8 دولار – 28.5 دولار) من موقع “بيبي فقط” الذي يدعم عودة نتنياهو إلى رئاسة الوزراء.

وهي متوفرة باللون الذهبي أو الفضي، وتوصف بأنها “ليست مجرد سلسلة” بل “رسالة”.

“يمكنهم الافتراء، ويمكنهم أن يحطوا من قدرنا، لكن نحن هنا لنظهر الحب”، أعلن الموقع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال