إنتقادات لمغنيين إسرائيليين بعد أن تصورا مع صقور مهددة بالإنقراض في الإمارات
بحث

إنتقادات لمغنيين إسرائيليين بعد أن تصورا مع صقور مهددة بالإنقراض في الإمارات

خبير طيور يقول في رسالة وجهها لمديري أعمال الفنانين إن في البرية هناك عدد قليل من الصقور، حيث يتم امساك 8,400 منها في كل عام لتدريبها على الصيد

المغني الإسرائيلي عمر آدم في صورة مع صقر في الإمارات. (Instagram photo)
المغني الإسرائيلي عمر آدم في صورة مع صقر في الإمارات. (Instagram photo)

أثار عومر آدم وأفيف غيفن، وهما اثنان من أشهر المغنين الإسرائيليين، انتقادات جمعية حماية الطبيعة في إسرائيل الثلاثاء بعد أن تصورا مع صقور خلال تواجدهما في الإمارات العربية المتحدة.

وقامت المنظمة البيئية بالاتصال مع مديري أعمال المغنيين ووضحت لهما أن الصقور مهددة بالانقراض في جميع أنحاء العالم وتعاني من ضائقة شديدة عند الإمساك بها وتدريبها على الصيد.

وأوضح دان ألون، رئيسة أنشطة علم الطيور في المنظمة، أن ما بين 6,825 و8,400 صقر يتم أخذها من البرية سنويا لتدريبها على الصيد، وأنه لا يزال هنا ما بين 12,200 و29,800 صقر فقط في حالتها الطبيعية.

وتابع في رسالة بعث بها إلى مديري الفنانين “على الرغم من أنكم لم تعرفوا كل ذلك عندما تم التقاط هذه الصورة، فلقد تم تحميلها على الإنترنت وحظيت باهتمام كبير”.

المغني الإسرائيلي أفيف جيفن في حفل توزيع جوائز EMI، اتحاد الفنانين الإسرائيليين، في بيتاح تكفا، 17 فبراير، 2016. (Tomer Neuberg / Flash90)

واضاف “بصفتنا أكبر منظمة للحفاظ على الطبيعة في إسرائيل، يهمنا الإشارة إلى ظواهر لا ينبغي أن تكون موجودة في عام 2020”.

وأعرب ألون عن أمله بأن يتجنب الزوار الإسرائيليين إلى الإمارات في المستقبل أي اتصال بالصقور المروضة.

في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية، تُعد تربية الصقور تقليدا قديما، حيث تصل قيمة هذا النوع من الطيور إلى عشرات الآلاف من الدولارات.

في الإمارات، تصل قيمة جوائز كأس رئيس الدولة للصيد بالصقور إلى ملايين الدولارات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال