إلكين يحصل على دعم رئيس الورزاء في انتخابات رئاسة بلدية القدس
بحث

إلكين يحصل على دعم رئيس الورزاء في انتخابات رئاسة بلدية القدس

نتيناهو يقول عن زميله في ’الليكود’ إن وزير شوؤن القدس ’فعل الكثير لعاصمتنا’

رئيس بلدية القدس بينيامين نتنياهو (من اليمين) مع وزير شؤون القدس والتراث زئيف إلكين في الكنيست في القدس، 3 يوليو، 2018.  (Noam Revkin Fenton/Flash90)
رئيس بلدية القدس بينيامين نتنياهو (من اليمين) مع وزير شؤون القدس والتراث زئيف إلكين في الكنيست في القدس، 3 يوليو، 2018. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء عن دعمه لوزير شؤون القدس والتراث زئيف إلكين في ترشحة لرئاسة بلدية القدس، بعد شهرين تقريبا من إعلان إلكين عن قراره الترشح للمنصب.

وقال نتنياهو: “أنا أدعم الوزير زئيف إلكين لرئاسة بلدية القدس”، وأضاف “كعضو كنيست وكوزير، وخاصة كوزير لشؤون القدس والتراث، فعل الوزير إلكين الكثير لعاصمتنا وأثبت أنها قريبة من قلبه وغالية عليه. أتمنى له النجاح”.

عندما أعلن عن ترشحه في 31 مايو، قال إلكين، وهو عضو في حزب “الليكود” الذي يترأسه رئيس الوزراء، إنه يتوقع من نتنياهو دعمه.

وقال إلكين حينذاك: “كان رئيس الوزراء يعلم أنني سأقوم اليوم بالإعلان. أنا احترم قيامه بأخذ أسبوع أو أسبوعين لتحديد موقفه”.

وكان رئيس بلدية القدس المنتهية ولايته نير بركات، الذي شغل المنصب لعقد من الزمن، قد أعلن تأييده لإلكين في الشهر الماضي. في شهر مارس أعلن بركات عن عدم ترشيح مفسه لولاية ثالثة وعن قراره بدلا من ذلك ترشحه للكنيست عن حزب “الليكود”.

ورحب وزير المواصلات يسرائيل كاتس بإعلان نتنياهو وردده.

وغرد “أنا على قناعة بأن زئيف هو أكثر شخص ملائم لقيادة المدينة في هذا الوقت الحساس والصعب وتعزيزها ضد جميع من يحاول تحدي سيادة إسرائيل على القدس، العاصمة الأبدية للشعب اليهودي”.

وأضاف عضو الكنيست ميكي زوهر (الليكود) دعمه لإلكين في أعقاب إعلان نتنياهو.

وغرد “لا يوجد أحد أكثر ملائمة لقيادة عاصمة دولة إسرائيل”.

عند إعلانه عن ترشحه للمنصب، شدد إلكين على التضحية التي سيقوم بها إذا أصبح رئيسا للبلدية.

وقال إلكين، الذي يشغل أيضا منصب وزير حماية البيئة، “سأكون على استعداد للتخلي عن منصب وزير رفيع وعضو في المجلس الوزاري الأمني من أجل القدس لأن القدس تمثل تحدياً على المستوى الوطني ذي أهمية القصوى”

وسيخوض إلكين الإنتخابات لرئاسة بلدية القدس المقررة في 30 أكتوبر ضد ستة مرشحين آخرين على الأقل، من ضمنهم نائب رئيس البلدية موشيه ليون، النائبة السابقة لرئيس بلدية القدس وعضو الكنيست الحالية عن حزب “كولانو” راحيل عزاريا، عضو الكنيست عن “المعسكر الصهيوني” نحمان شاي، والناشط السياسي والمستشار عوفر بركوفيتش، وناشط اليمين وعضو بلدية القدس أرييه كينغ، ونائب رئيس البلدية الحريدي يوسي ديتش.

ساهم في هذا التقرير راؤول ووتليف.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال