إقالة الطبيبة لارا كولاب من مستشفى آخر في كاليفورنيا بسبب تغريداتها المعادية للسامية
بحث

إقالة الطبيبة لارا كولاب من مستشفى آخر في كاليفورنيا بسبب تغريداتها المعادية للسامية

مركز كيرن الطبي في بيكرسفيلد، كاليفورنيا، يقيل لارا كولاب من منصبها كطبيبة مقيمة، بعد أن تم طردها من كليفلاند كلينك العام الماضي بعد ظهور منشوراتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي

لارا كولاب. (Facebook, via Canary Mission)
لارا كولاب. (Facebook, via Canary Mission)

جي تي إيه – أقيلت الطبيبة لارا كولاب، التي طُردت من إقامتها الطبية في كليفلاند كلينك بعد ظهور تغريدة قديمة لها معادية للسامية، من برنامج إقامة طبية آخر في كاليفورنيا.

قال مركز كيرن الطبي في بيكرسفيلد في كاليفورنيا في بيان يوم الإثنين الماضي، أنه أبلغ كولاب في 15 مارس بأن منصبها كطبيبة مقيمة في مجال الطب الباطني السنة الأولى تم سحبه منها على الفور.

“الدكتورة كولاب قدمت معلومات غير صحيحة ومضللة وغير كاملة لمركز كيرن أثناء المقابلة وعملية ملائمتها مع المستشفى”، قال البيان.

“مركز كيرن الطبي مكرس لصحة ورفاهية مرضانا، ونتوقع أعلى مستوى من النزاهة والرحمة من قبل موظفينا. نقدر أن جزءا أساسيا من مهمتنا هو تعليم الأطباء المقيمين لدينا وتدريبهم على تقديم رعاية استثنائية دائما لجميع المرضى، بغض النظر عن العرق أو الخلفية الدينية أو المكانة الاجتماعية”، تابع البيان.

كتبت كولاب عشرات المنشورات عبر وسائل التواصل الإجتماعي المعادية للسامية بين عامي 2011 -2017. في اعتذار بعد أن ظهرت منشوراتها علانية قالت إنها كتبت لأنها واجهت “صعوبة في التعبير عن مشاعرها الشديدة حول ما رأيته في أرض أجدادها”، عقب زياراتها إلى إسرائيل والضفة الغربية.

لقطة شاشة تظهر تعليقات لارا كولاب، الطبيبة المقيمة في كليفلاند كلينك، والتي كتبت أنها ستقدم لليهود عمدا الأدوية الخاطئة. (Screenshot/Canary Mission via JTA)

من بين المنشورات التي حظيت بأكبر قدر من الاهتمام كانت تغريدة من عام 2012، عندما كانت طالبة في مجال الطب، والتي قالت: “هاهاها… سأعطي عن قصد كل اليهود الأدوية الخاطئة…”. تخرجت كولاب من كلية تورو لطب تقويم العظام في نيويورك، والتي تطلق على نفسها “أكبر جامعة خاصة في الولايات المتحدة ذات جذور يهودية”.

عملت في كليفلاند كلينك من يوليو 2018 إلى سبتمبر 2018. وأعلن المستشفى أنه أقالها بسبب منشورها عبر موقع التواصل الاجتماعي الذي هدد المرضى اليهود.

ظهرت التغريدات من خلال موقع “كناري ميشن”، الذي ينشر ملفات عن الطلاب والأساتذة والمنظمات المؤيدة للفلسطينيين، مع التركيز على جامعات أمريكا الشمالية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال