إغلاق وسط إسرائيل إلى حد كبير يوم الأحد استعدادا لمشاركة جماهير حاشدة في جنازة الحاخام كانيفسكي
بحث

إغلاق وسط إسرائيل إلى حد كبير يوم الأحد استعدادا لمشاركة جماهير حاشدة في جنازة الحاخام كانيفسكي

سيتم إغلاق طرق رئيسية، مع توقع دفن مئات الآلاف في جنازة الحاخام في بني براك؛ الحدث قد يكون الجنازة الأكبر في تاريخ البلاد؛ الشرطة: ابقوا في منازلكم إذا أمكن

تجمع الناس خارج منزل الحاخام حاييم كانيفسكي ، في مدينة بني براك، 18 مارس، 2022. (Flash90)
تجمع الناس خارج منزل الحاخام حاييم كانيفسكي ، في مدينة بني براك، 18 مارس، 2022. (Flash90)

قالت الشرطة يوم السبت إنها تتوقع مشاركة مئات آلاف الأشخاص يوم الأحد في جنازة الحاخام حاييم كانيفسكي في بني براك.

مع تجمع أعداد كبيرة من الأشخاص في المدينة الواقعة في ضواحي تل أبيب، من المقرر إغلاق الطرق السريعة الرئيسية وحدوث ازدحام مروري كثيف في جميع أنحاء وسط إسرائيل. وحثت الشرطة أفراد الجمهور الذين لن يشاركوا في الحدث على تجنب الطرق إن أمكن.

في ضوء الازدحام المتوقع، أخطرت العديد من المدارس في وسط إسرائيل الطلاب بأن التعليم سيكون عن بعد يوم الأحد.

كما حثت شركة “قطار إسرائيل” الجمهور على تجنب الرحلات غير الضرورية، محذرة من “ازدحام شديد” خلال اليوم.

ومن المتوقع أن يتم نشر 3000 شرطي ومسعف وجندي من الجبهة الداخلية بالجيش الإسرائيلي في الجنازة وبالقرب منها، والتي من المتوقع أن تنطلق في الساعة 11 صباحا، من منزل الحاخام في بني براك وأن تنتهي في مقبرة طائفة “بونيفج” في المدينة ذات الأغلبية الحريدية.

من المتوقع أن يكون عدد الحاضرين مماثلا أو أعلى من عدد المشاركين في جنازة الحاخام السفاردي الأسبق عوفاديا يوسف في عام 2013، عندما شارك ما يصل إلى 850 ألف شخص في الجنازة. إذا تجاوز هذا العدد، فستكون هذه الجنازة الأكبر في تاريخ إسرائيل.

من المتوقع أن يمتد الحدث على مدى 15 ساعة وسيتم إغلاق العديد من الطرق الرئيسية والطرق السريعة حول منطقة تل أبيب. ومن المتوقع حدوث اضطرابات في حركة المرور على الطرق السريعة 2 و5 و6 على مدار اليوم.

سيتم إغلاق الطريق السريع 4 جزئيا اعتبارا من الساعة السابعة صباحا، مع استخدام القسم المغلق من قبل الشرطة كمحطة حافلات لمن يدخل ويغادر بني براك.

الحاخام حاييم كانيفسكي في مدينة صفد شمال اسرائيل، 26 فبراير، 2020. (David Cohen / Flash90)

تتوقع الشرطة أن تعود حركة المرور إلى طبيعتها فقط حوالي الساعة 8 مساء.

وقال وزير الأمن الداخلي عومر بارليف إن الجنازة ستكون “حدثا لم نشهده من قبل”.

وقال نائب مفتش شرطة تل أبيب شلومي ساغي للقناة 12: “الازدحام المروري سيتضاعف بمرتين أو ثلاث مرات. رسالتنا الرئيسية قبل الغد هي – غدا ستكون منطقة تل أبيب متوقفة تماما”.

وبحسب موقع “واللا” الإخباري، أعرب مسؤولون في الشرطة عن قلقهم من أن يكون الحدث شديد الخطورة. في عام 2015، خلال جنازة الحاخام شموئيل فوسنر، أدى الاكتظاظ الشديد إلى مقتل شخصين.

تأتي الجنازة أيضا بعد أقل من عام من كارثة “جبل ميرون”، عندما لقي 45 شخصا حتفهم في تدافع خلال الاحتفالات بعيد “لاغ بعومر”، في أسوأ كارثة مدنية في تاريخ إسرائيل.

المفوض العام للشرطة الإسرائيلية، كوبي شبتاي (لا يرتدي كمامة)، يجري تقييما للجاهزية، في 19 مارس 2022، قبيل جنازة الحاخام حاييم كانيفسكي. (Israel Police)

خلال تقييم للوضع يوم السبت، أمر رئيس الوزراء نفتالي بينيت الوزارات الموجودة في وسط البلاد بالسماح للعاملين الأساسيين فقط بالحضور إلى العمل.

كانيفسكي، الذي توفي بعد ظهر الجمعة عن عمر يناهز 94 عاما، كان زعيما مؤثرا بشكل كبير في الطائفة الليتوانية الأرثوذكسية المتشددة غير الحسيدية في إسرائيل، ولديه مئات الآلاف من الأتباع، وهو سليل من السلالات الحاخامية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال