إعدام عالم نووي إيراني أدين بالتجسس لحساب الولايات المتحدة
بحث

إعدام عالم نووي إيراني أدين بالتجسس لحساب الولايات المتحدة

قال مسؤول ان جهاز الاستخبارات الإيراني ’خدع الولايات المتحدة في هذا الملف’، مدعيا انه كان يعلم بامر التسريبات

Shahram Amiri, an Iranian nuclear scientist attends a news briefing while holding his son Amir Hossein as he arrives at the Imam Khomeini airport just outside Tehran, Iran, after returning from the United States on July 15, 2010. AP/Vahid Salemi
Shahram Amiri, an Iranian nuclear scientist attends a news briefing while holding his son Amir Hossein as he arrives at the Imam Khomeini airport just outside Tehran, Iran, after returning from the United States on July 15, 2010. AP/Vahid Salemi

اعدمت ايران العالم النووي شهرام اميري شنقا اثر ادانته بنقل معلومات سرية الى الولايات المتحدة، على ما اعلن المتحدث باسم القضاء الايراني غلام حسين محسني ايجائي في تصريحات اوردتها الاحد وكالة “ميزان اونلاين” التابعة للسلطة القضائية.

وكان اميري اختفى في حزيران/يونيو 2009 اثناء تأديته مناسك الحج في السعودية، وظهر من جديد في تموز/يوليو 2010 في الولايات المتحدة حيث طلب العودة الى ايران. وعند عودته استقبله مسؤولون ايرانيون ثم توارى ولم ترد اي اخبار عنه.

وقال محسني ايجائي خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي “تم شنق شهرام اميري الذي كان ينقل معلومات فائقة السرية عن النظام الى العدو (الولايات المتحدة)”.

وتابع “لم يكن هذا الشخص يتصور ان جهازنا الاستخباري كان يعرف ماذا يفعل ويعرف كيف تم نقله الى السعودية” مشيرا الى ان “المحكمة الابتدائية حكمت عليه بالاعدام منذ البداية”.

وقال “ان جهاز استخباراتنا خدع الولايات المتحدة في هذا الملف” بدون ان يقدم اي توضيحات اخرى.

وكان اميري صرح في تموز/يوليو 2010 بعد عودته الى ايران انه احتجز في الولايات المتحدة لاكثر من عام بعدما قام عميلان في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) يتكلمون الفارسية بـ”خطفه” في السعودية.

والعلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين ايران والولايات المتحدة منذ 1980. لكن وزيري خارجية البلدين عقدا محادثات خلال السنوات الاخيرة اتاحت التوصل في تموز/يوليو 2015 الى اتفاق بشأن البرنامج النووي الايراني دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير الماضي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال