القوات الإسرائيلية تعتقل منفذي الهجوم الدامي في إلعاد
بحث

القوات الإسرائيلية تعتقل منفذي الهجوم الدامي في إلعاد

تم القبض على أسعد يوسف أسعد الرفاعي وصبحي عماد صبحي أبو شقير في منطقة حرجية بالقرب من المدينة الحريدية

صبحي عماد صبحي أبو شقير، من اليسار ، وأسعد يوسف أسعد الرفاعي،  فلسطينيان من الضفة الغربية  يُشتبه بأنهما نفذا هجوم إلعاد  في 5 مايو 2022، والذي قُتل فيه ثلاثة إسرائيليين وأصيب آخرون بجروح خطيرة. (Courtesy)
صبحي عماد صبحي أبو شقير، من اليسار ، وأسعد يوسف أسعد الرفاعي، فلسطينيان من الضفة الغربية يُشتبه بأنهما نفذا هجوم إلعاد في 5 مايو 2022، والذي قُتل فيه ثلاثة إسرائيليين وأصيب آخرون بجروح خطيرة. (Courtesy)

قال مسؤولون أمنيون إن القوات الإسرائيلية ألقت القبض على فلسطينيين يشتبه في تنفيذهما هجوما داميا في إلعاد الأسبوع الماضي في منطقة حرجية بالقرب من المدينة الواقعة في وسط البلاد.

وجاء بيان مشترك صادر عن الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام (الشاباك) والشرطة الإسرائيلية أنه تم اعتقال أسعد يوسف أسعد الرفاعي (19 عاما)، وصبحي عماد صبحي أبو شقير (20 عاما)، اللذين يُشتبه بأنهما قتلا ثلاثة وأصابوا آخرين في المدينة الحريدية يوم الخميس.

وقال البيان “رصد فريق مشترك الشخصين المشبوهين بالقرب من مقلع”.

ولم يقدم مسؤولو الأمن أي تفاصيل أخرى.

وأظهر مقطع فيديو من المكان قوات الامن تصرخ على رجلين في منطقة حرجية، قبل أن تعتقلهما. في مقطع فيديو آخر، يظهر الرفاعي وهو يعترف لقوات الأمن بارتكابه للهجوم مع أبو شقير.

في مقطع الفيديو يسأل أحد الضباط الرفاعي “ما الذي فعلته هنا؟”، ويرد الرفاعي “عملية… عملية في العاد”. ثم سأله الضابط عما فعله في الهجوم، وأجاب الرفاعي “ضربنا ناس.. أنا وصديقي، صبحي”.

وقالت تقارير إعلامية عبرية إنه تم العثور على فأس يبدو أنها استخدمت في الهجوم في مكان قريب.

المفتش العام للشرطة كوبي شبتاي يتحدث إلى شرطيين بالقرب من مدينة إلعاد بوسط البلاد في 8 مايو 2022، بعد وقت قصير من اعتقال فلسطينيين يشتبه تنفيذهما لهجوم في المدينة. (Israel Police)

الشابان – من قرية في قضاء جنين بالضفة الغربية – متهمان بقتل ثلاثة إسرائيليين بواسطة فأس في مدينة العاد ذات الغالبية الحريدية في وسط البلاد يوم الخميس.

وكانت الشرطة أطلقت عمليات بحث مكثفة عن الرجلين، والتي انتهت باعتقالهما في منطقة قريبة بعد حوالي 60 ساعة من الهجوم.

متحدثا من الموقع، أشاد المفتش العام للشرطة كوبي شبتاي باعتقال الاثنين وقال: “انتهت عملية البحث عن الإرهابيين. إن النشاط المكثف الذي أعقب الحادث مباشرة واغراق المنطقة بالمئات من عناصر الشرطة والجنود والوسائل التي استخدمناها أجبرتهما على الاختباء في المنطقة وقادتنا إلى العثور عليهما”.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي: “سنواصل العمل لوقف الإرهاب وتعزيز الأمن والشعور بالأمن لمواطني دولة إسرائيل”.

كما أثنى رئيس الوزراء نفتالي بينيت على نجاح قوات الأمن باعتقال المشتبه بهما.

وقال بينيت في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة: “نحن في بداية مرحلة جديدة من الحرب على الإرهاب… لا يمكن إلقاء عود ثقاب والهرب. تتمثل المهمة الرئيسية للحكومة الإسرائيلية في إعادة الأمن الشخصي لمواطني إسرائيل”.

وأشاد وزير الأمن الداخلي عومر بارليف باعتقال الاثنين.

وقال: “سنواصل بعزم ملاحقة أولئك الذين يريدون الشر لنا – طوال الوقت وفي كل مكان”.

قوات الأمن تعتقل فلسطينيين بزعم أنهما يقفان وراء هجوم مميت، بالقرب مدينة إلعاد بوسط البلاد، 8 مايو، 2022. (Screenshot: Twitter)

واثنى وزير الدفاع بيني غانتس على اعتقال المشتبه بهما “البغيضين” وقال إن قوات الأمن ستلاحق أي شخص ساعد منفذي الهجوم، مضيفا “أود أن أشكر قوات الأمن التي عملت على مدار الساعة”.

وتصاعدت التوترات بشكل حاد بين إسرائيل والفلسطينيين في الأشهر الأخيرة على خلفية الهجمات المتكررة في إسرائيل والضفة الغربية والتي خلفت 19 قتيلا.

كثف الجيش الإسرائيلي من أنشطته في الضفة الغربية في محاولة لقمع العنف المتصاعد. وأثارت العمليات الأمنية التي أعقبت ذلك اشتباكات أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 27 فلسطينيا منذ منتصف مارس آذار. شارك العديد من هؤلاء في الاشتباكات، في حين بدا أن آخرين كانوا من المدنيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال