إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

إعادة فتح معبر كيرم شالوم أمام المساعدات لغزة بعد أيام من إغلاقه في أعقاب هجوم لحماس

نتنياهو أكد ليايدن أنه سيتم إعادة فتح المعبر؛ معبر رفح مع مصر لا يزال مغلقا وسط عملية الجيش الإسرائيلي هناك

شاحنات تحمل مساعدات إنسانية لقطاع غزة تمر عبر منطقة التفتيش في معبر كيرم شالوم في جنوب إسرائيل، 14 مارس، 2024. (AP Photo/Ohad Zwigenberg)
شاحنات تحمل مساعدات إنسانية لقطاع غزة تمر عبر منطقة التفتيش في معبر كيرم شالوم في جنوب إسرائيل، 14 مارس، 2024. (AP Photo/Ohad Zwigenberg)

أعادت إسرائيل يوم الأربعاء فتح معبر رئيسي مع جنوب قطاع غزة أمام توصيل المساعدات الانسانية بعد أيام من إغلاقه في أعقاب هجوم دام لحركة حماس بالصواريخ.

وجاءت هذه الخطوة بعد أن أعلن البيت الأبيض أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعد الرئيس جو بايدن خلال مكالمة بينهما يوم الإثنين بإعادة فتح معبر كيرم شالوم (كرم أبو سالم).

وقُتل أربعة جنود وأصيب 10 آخرين في الهجوم الصاروخي من غزة على نقطة انطلاق بالقرب من المعبر يوم الأحد.

وأعلنت حركة حماس مسؤوليتها عن الهجوم، الذي وبحسب الجيش الإسرائيلي، نُفذ من منطقة بالقرب من معبر رفح في غزة مع مصر.

وقالت وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق (كوغات) أنه تم إعادة فتح معبر كيرم شالوم صباح الأربعاء أمام الشاحنات لدخول غزة، بناء على “تعليمات القيادة السياسية”.

وقالت كوغات إن شاحنات المساعدات، القادمة من مصر، تخضع لإجراءات تفتيش إسرائيلية عند كيرم شالوم قبل أن تدخل القطاع، كما هو الحال في الأشهر الأخيرة.

مروحية تهبط في جنوب إسرائيل بعد إصابة عدد من الأشخاص في هجوم صاروخي لحماس في منطقة كيرم شالوم، 5 مايو، 2024. (Magen David Adom)

في غضون ذلك، لا يزال معبر رفح مغلقا بسبب عمليات القوات الإسرائيلية هناك.

وقال الجيش الإسرائيلي صباح الثلاثاء إنه سيطر على معبر رفح في عملية ليلية، فيما وصفه الجيش بأنه “عملية دقيقة” ضد حركة حماس.

وجاء التوغل البري في الجزء الشرقي من رفح بعد أن قالت القدس إن عرض الهدنة الذي قدمته حماس في اليوم السابق لا يلبي مطالبها، وأعلنت أنها صادقت على المضي قدما في التوغل الذي تهدد به منذ مدة طويلة في المدينة الواقع في جنوب القطاع.

وقال مسؤول إسرائيلي لـ”تايمز أوف إسرائيل” إن الحديث يدور عن “عملية محدودة” تهدف إلى الضغط على حماس للموافقة على الصفقة.

كما تم استخدام معبر رفح، الواقع على بعد حوالي 3 كيلومترات من الحدود الإسرائيلية، على طول ما يسمى بمحور فيلادلفيا الذي يفصل بين مصر وغزة، لإيصال شاحنات المساعدات، بعد خضوعها لتفتيش إسرائيلي.

حتى صباح الأربعاء، ظل معبر رفح مغلقا بسبب عمليات الجيش الإسرائيلي في المنطقة، حسبما قالت مصادر أمنية.

قوات ودبابات تابعة للجيش الإسرائيلي على الجانب الغزاوي من معبر رفح الحدودي، 7 مايو، 2024. (Israel Defense Forces)

مساء الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه نفذ غارة بطائرة مسيرة ضد منصة إطلاق صواريخ في رفح استُخدمت في هجوم على البلدات الحدودية الإسرائيلية.

وقد تم إطلاق 12 صاروخا على إسرائيل في الهجوم، نجحت منظومة الدفاع الجوي “القبة الحديدية” من إسقاط خمسة منها، بينما سقطت الصواريخ الأخرى في مناطق مفتوحة، دون التسبب بإصابات أو أضرار، وفقا للجيش.

وقال الجيش إن منصة إطلاق الصواريخ في رفح استُهدفت بعد ساعة من الهجوم.

في هجوم آخر يوم الثلاثاء، قال الجيش الإسرائيلي إنه تم إطلاق ستة صواريخ من منطقة رفح باتجاه معبر كيرم شالوم، الذي كان لا يزال مغلقا في ذلك الوقت. ولم تقع إصابات في ذلك الهجوم.

وقال الجيش في بيان يوم الثلاثاء إن “القذائف التي تم إطلاقها باتجاه منطقة معبر كيرم شالوم تمنع دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة”.

في حين تم إغلاق المعابر في جنوب قطاع غزة وسط تزايد العمليات العسكرية وهجمات حماس في المنطقة، ظل معبر إيرز الإسرائيلي مع الجزء الشمالي من القطاع الفلسطيني مفتوحا في الأيام الأخيرة، حيث أفاد مكتب وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق يوم الثلاثاء أنه تم تحويل حوالي 60 شاحنة عبر المعبر في ذلك اليوم.

كما استكمل الجيش الأمريكي بناء رصيف بحري عائم قبالة سواحل وسط غزة ليكون بمثابة نقطة دخول أخرى للمساعدات، لكن الظروف الجوية جعلت من غير الآمن نقل المنشأة المكونة من جزئين إلى مكانها، حسبما قال البنتاغون يوم الثلاثاء.

اقرأ المزيد عن