إعادة فتح الصالات الرياضية ومراكز التسوق والفنادق أمام متلقي اللقاح قد يكون في 23 فبراير
بحث

إعادة فتح الصالات الرياضية ومراكز التسوق والفنادق أمام متلقي اللقاح قد يكون في 23 فبراير

خطة وزارة الصحة تحدد أهدافا لإعادة الفتح التدريجي للاقتصاد، وتتصور فتح المقاهي والمطاعم للجميع بحلول أوائل مارس

إسرائيليون على الشاطئ في تل أبيب، والذي تم افتتاحه بعد خروج إسرائيل من إغلاقها الثالث بسبب فيروس كورونا، 9 فبراير، 2021. (Miriam Alster / Flash90)
إسرائيليون على الشاطئ في تل أبيب، والذي تم افتتاحه بعد خروج إسرائيل من إغلاقها الثالث بسبب فيروس كورونا، 9 فبراير، 2021. (Miriam Alster / Flash90)

عرضت وزارة الصحة يوم الثلاثاء على الوزراء خطة لإعادة فتح الاقتصاد تدريجيا بعد الإغلاق العام، في الوقت الذي هددت فيه المصالح التجارية بالتمرد وفتح أبوابها هذا الأسبوع في تحد للحكومة.

وتم طرح الخطة، التي تحدد الأهداف وتضع شروطا للانتقال من مرحلة إلى أخرى، مع بقاء عدد الحالات اليومية عند أكثر من 7000، على الرغم من إغلاق شمل الأنشطة التجارية والمدارس ودام لأسابيع.

بحسب المسودة التي قدمتها وزارة الصحة للوزراء، سيتم تقسيم فترة فتح الاقتصاد والمدارس إلى ثلاث مراحل. يتصور الاقتراح، الذي أوردته وسائل الإعلام العبرية ، إعادة فتح الصالات الرياضية ومراكز التسوق والفنادق ومواقع الأخرى في غضون أسبوعين للمُتطعمين وللإسرائيليين الذين يحملون نتيجة فحص فيروس كورونا سلبية – والمقاهي والمطاعم لعامة الناس بحلول أوائل مارس.

ووافق المجلس الوزاري المصغر لشؤون الكورونا (كابينت الكورونا) مساء الثلاثاء على الجزء المتعلق بجهاز التعليم في مراحل إعادة فتح الاقتصاد والمدارس. وناقش الوزراء بقية أجزاء إطار عمل وزارة الصحة، لكنهم لم يصوتوا على الاقتراح.

المرحلة الأولى

على نحو فعال، بدأت المرحلة الأولى عندما خففت إسرائيل الإغلاق يوم الأحد، وألغت الحظر المفروض على ابتعاد المواطنين لأكثر من 1000 متر عن مكان سكناهم، وسمحت بفتح المحميات الطبيعية والمطاعم لتقديم خدمات “تيك أواي” (على عكس التوصيل فقط).

طلاب الثانوية يتقدمون لامتحان الرياضيات في مدرسة يهود الثانوية الشاملة في يهود، 3 فبراير، 2021. (Flash90)

تسمح هذه المرحلة بإعادة فتح رياض الأطفال والصفوف 1-4 في المدن المصنفة على أنها “خضراء” و”صفراء” في نظام الترميز اللوني الذي تستخدمه الحكومة لمعدلات الإصابة بالفيروس، وكذلك في المدن “البرتقالية” – شريطة أن يكون 70% من سكان المدينة في سن 50 وما فوق متطعمين. ووافق الوزراء على ذلك الجزء من الخطة يوم الثلاثاء والذي سيدخل حيز التنفيذ يوم الخميس.

متطلبات المرحلة الأولى هي: تلقيح مليوني شخص بجرعة ثانية، أن يكون 80% ممن تم تلقيحهم فوق سن 50 عاما، أن يكون عدد حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 في البلاد أقل من 1100 حالة، وأن تكون قيمة R، رقم التكاثر للفيروس الذي يقيس انتقال العدوى، أقل من 1.

المرحلة الثانية

مقدسيون يرتدون أقنعة الوجه يسيرون في وسط المدينة في 7 فبراير 2021، مع تخفيف الإغلاق الثالث الذي فُرض لـكبح انتشار فيروس كورونا . (Olivier Fitoussi / Flash90)

من المتوقع أن تبدأ المرحلة الثانية من إعادة فتح الاقتصاد في 23 فبراير، بشرط تطعيم ثلاثة ملايين شخص بجرعة ثانية من لقاح كوفيد-19، وأن يكون 90% من الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما قد تلقوا التطعيم، وأن يكون هناك أقل من 900 حالة إصابة خطيرة بكوفيد-19، وأن تقف قيمة R عند أقل من 1.

تسمح هذه المرحلة بفتح الصفوف 5-6 و11-12 في المدن ذات معدلات الإصابة المنخفضة المصنفة على أنها “خضراء” و”صفراء”، وكذلك المدن “البرتقالية” ذات معدلات الإصابة المعتدلة – شريطة أن يكون 70% من سكان المدينة قد تلقوا التطعيم.

بحسب المسودة، فإن المرحلة الثانية ستمكن من فتح المحلات التجارية غير الأساسية في الشوارع – لجميع المواطنين، وسيتم إعادة فتح مراكز التسوق وصالات الألعاب الرياضية والفنادق (الغرف فقط) والمتاحف وغيرها أمام حاملي “الجواز الأخضر” – وهو تصريح لأولئك الذين تلقوا التعطيم أو تعافوا من كوفيد-19 أو الاشخاص الذين يحملون نتيجة سلبية لفحص فيروس كورونا أجري قبل 72 ساعة على الأقل.

المرحلة الثالثة

شرفات فنادق خالية في تل أبيب، 15 أكتوبر، 2020. (Miriam Alster / FLASH90)

من المتوقع أن تبدأ المرحلة الثالثة من إعادة فتح الاقتصاد في 3 مارس، بشرط أن يكون تم تطعيم أربعة ملايين شخص بالكامل، و95 ٪ من أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، وأن تظل حالات الإصابة الخطيرة بكوفيد-19 وقيمة R مستقرة.

تمكن المرحلة الثالثة من إعادة فتح الصفوف من 7 إلى 12 في المدن المصنفة على أنها “خضراء” و”صفراء”، وفي المدن “البرتقالية” إذا كان 70% من السكان قد تلقوا التطعيم.

تنص المسودة المقدمة للوزراء على أنه في هذه المرحلة، سيُسمح للمقاهي والمطاعم الصغيرة بإعادة فتح أبوابها لجميع المواطنين، مع فتح فعاليات أكبر وفتح الفنادق لمن يحملون “جواز سفر أخضر”.

في جميع المراحل، سيسمح بالأنشطة التعليمية في المدن “الحمراء” لما يصل عددهم إلى 10 أشخاص في الهواء الطلق. في الوقت نفسه، ستحصل المدن التي تم تحديدها على أنها “برتقالية” على أولوية لإجراء اختبار كوفيد-19 للطلاب.

الفنادق ومراكز التسوق والمطاعم تهدد بفتح أبوابها

على الرغم من الإطار المقترح على الحكومة، تخطط بعض الفنادق لإعادة فتح أبوابها يوم الخميس.

وقال مصدر في سلسلة فنادق للقناة 12: “إذا لم يكن هناك قرار حكومي رسمي، فسوف نتخذ قرارا بأنفسنا، وسنثبت أن ذلك ممكن”.

وقال الرئيس التنفيذي لسلسلة فنادق “يسروتل”، ليئور رافيف، للقناة 12 إن “أسوأ موقف بالنسبة لصناعتنا هو عدم اليقين، وفي حالة عدم اليقين، يأخذ الناس مصيرهم بأيديهم، لأنه لا يوجد هناك خيار آخر”.

صورة توضيحية لمدخل الجامعة العبرية في القدس. (Wikimedia Commons via JTA)

وقال رافيف إن حوالي 5200 من موظفي يسروتل في إجازة غير مدفوعة الأجر منذ عام تقريبا.

كما حذرت مجموعة تمثل مراكز التسوق والمطاعم من أنها ستعيد فتح أبوابها يوم الخميس للمتطعمين أو المتعافين أو أولئك الذين حصلوا على نتيجة فحص سلبية في الساعات الـ72 الأخيرة، وكذلك للأطفال دون سن 16.

بالإضافة إلى ذلك، تقوم الجامعة العبرية في القدس بصياغة خطتها الخاصة لإعادة فتح الفصل الدراسي المقبل لأولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل أو المتعافين من الفيروس، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “هآرتس”. وقال رئيس الجامعة إنه تم تطعيم جميع الموظفين وأعضاء هيئة التدريس تقريبا، داعيا الطلاب إلى فعل الشيء نفسه.

وفقا لأرقام وزارة الصحة مساء الثلاثاء، سجلت إسرائيل 7778 إصابة جديدة بفيروس كورونا يوم الإثنين من أصل 91,333 فحصا تم إجراؤه. وتم تسجيل 1069 مريضا في حالة خطيرة، من بينهم يستعين 336 شخصا بأجهزة تنفس اصنطاعي. وارتفعت حصيلة الوفيات حتى مساء الثلاثاء إلى 5202، بحسب أرقام الوزارة.

فريق طبي من مركز شيبا الطبي في قسم كورونا في رمات غان، 20 يوليو، 2020. (Yossi Zeliger / Flash90)

وقد ألقي باللائمة على المتغير البريطاني سريع الانتشار من فيروس كورونا في الفشل في كبح انتشار الفيروس.

يوم الثلاثاء أيضا، أعلن مركز “شيبا” الطبي في تل هشومير أن “متحورات الفيروس الجديدة تسبب أمراضا أكثر خطورة وتؤثر على الأشخاص الأصغر سنا”، وأضاف أن معظم الأشخاص الذين تم ربطهم بأجهزة أكسجة الغشاء خارج الجسم (ECMO)، هم في الأربعينيات والخمسينيات من العمر مقارنة بالموجات السابقة للفيروس حيث كان معظمهم في الستينيات.

ولا تزال حملة التطعيم الإسرائيلية الناجحة بلقاح “فايزر/بيونتك” مستمرة أيضا، حيث تلقى 3,575,259 إسرائيلي الجرعة الأولى من اللقاح. من بينهم، حصل 2,200,359 على الجرعة الثانية أيضا حتى مساء الثلاثاء، لكن الحملة شهدت تباطؤا في الأسبوع الأخير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال