إطلاق سراح عازفة الموسيقى الإلكترونية بعد اعتقالها من قبل السلطة الفلسطينية لإقامة حفل في مقام النبي موسى
بحث

إطلاق سراح عازفة الموسيقى الإلكترونية بعد اعتقالها من قبل السلطة الفلسطينية لإقامة حفل في مقام النبي موسى

نظمت سما عبد الهادي حفل راقص في مقام النبي موسى، الذي يعتقد بعض المسلمين أنه ضريح النبي موسى

سما عبد الهادي (Screen capture: YouTube)
سما عبد الهادي (Screen capture: YouTube)

ورد أن السلطات الفلسطينية أفرجت عن “دي جاي” اعتقلت الأسبوع الماضي بعد تنظيم حدث راقص في موقع مقدس بالقرب من مدينة أريحا بالضفة الغربية.

واعتقلت شرطة السلطة الفلسطينية سما عبد الهادي (30 عاما) الأحد الماضي، بعد يوم من عزفها في مقام النبي موسى، ضريح النبي موسى حسب التقاليد الإسلامية.

ووفقًا لإذاعة “كان” العامة، تم إطلاق سراح عبد الهادي يوم الأحد، على الرغم من منعها من مغادرة البلاد، ومطالبتها بالحضور امام الشرطة الفلسطينية أسبوعياً حتى انتهاء التحقيق.

وطلب عمار دويك، مدير الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان، الأسبوع الماضي من السلطة الفلسطينية الإفراج عن عبد الهادي، قائلا إنها حصلت على تصريح للعرض في الموقع.

وقال إن “مقام النبي موسى ليس موقعا دينيا فحسب، بل موقعا سياحيا أيضا. إذا لم تكن الموسيقى الإلكترونية مناسبة له، ما كان على الوزارة أن تعطي موافقتها”.

مشاركون فلسطينيون وعرب إسرائيليون في حل راقص يحتفلون في مقام النبي موسى في الضفة الغربية، 26 ديسمبر 2020 (Screenshot / Twitter)

وانتقد شعوان جبارين المدير العام لمنظمة الحق الفلسطينية “الاعتقال التعسفي”.

وأظهرت مقاطع فيديو من مقام النبي موسى اقامة حفلة في الموقع، ظهر فيها شبان فلسطينيون وعرب إسرائيليون يرقصون ويشربون الكحول.

وبدا أن الاحتفالات شملت المشروبات الكحولية والرقص المختلط في الحرم الإسلامي المقدس. وتحظر معظم تيارات الإسلام شرب الكحول، كما أن الرقص المختلط مثير للجدل في أجزاء كثيرة من المجتمع الفلسطيني المحافظ.

ويعتبر الكثيرون عبد الهادي أول امرأة فلسطينية تصبح “دي جاي” محترفة، وقد أطلقت عليها صحيفة هآرتس اسم “ملكة التيكنو الفلسطيني”.

وبناء على طلب رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية، تم تشكيل لجنة تحقيق “لتحديد ما حدث في النبي موسى”.

وقال مسؤول حكومي إنه لا يمكنه التعليق لأن القضية تخضع لتحقيق جاري.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال