إطلاق سراح رجل يهودي للإقامة الجبرية بعد تهديده سائق عربي وعائلته بساطور
بحث

إطلاق سراح رجل يهودي للإقامة الجبرية بعد تهديده سائق عربي وعائلته بساطور

قالت القاضية أنه يمكن لأوري شحوري العودة إلى المنزل، بعد ثلاثة أسابيع من اعتقاله بتهمة الهجوم على سيارة بداخلها أسرة

لقطة شاشة من مقطع فيديو لرجل هاجم سيارة بساطور في شارع سريع، 28 أغسطس 2022 (Twitter)
لقطة شاشة من مقطع فيديو لرجل هاجم سيارة بساطور في شارع سريع، 28 أغسطس 2022 (Twitter)

تم إطلاق سراح رجل يهودي إسرائيلي تم تصويره وهو يهدد سائقا عربيا وعائلته بساطور خلال مشاجرة على الطريق السريع الشهر الماضي، ووضعه قيد الإقامة الجبرية بعد ثلاثة أسابيع في الحجز.

تم اعتقال اوري شحوري (71 عاما)، من سكان مدينة كرميئيل الشمالية، بعد الحادث، حيث اعترض طريق سيارة العائلة العربية بمركبته، ثم اندفع نحوها ملوحا بساطور كبير.

واستخدم الساطور في محاولة لاقتحام السيارة التي كان يقودها رجل مع زوجته وطفله الصغير، بينما قام السائق بتصوير الهجوم واتصل بالشرطة.

وحكمت القاضية جيني طنوس في محكمة الصلح في عكا: “بالنظر إلى كبر سنه وتاريخه القانوني، يجب اعتماد بديل للاعتقال… هذا في الواقع تعدي على الطريق، لكنني قررت تبني توصية خدمة المراقبة”.

وأمرت المحكمة شحوري – الذي عارضت الشرطة إطلاق سراحه – بالبقاء في منزله تحت إشراف زوجته وولديه.

لقطة شاشة من مقطع فيديو يظهر أوري شحوري، الذي تم تصويره وهو يهاجم سائقًا آخر بساطور، يصل إلى جلسة استماع في المحكمة، 29 أغسطس 2022 (Twitter)

ويتهم شحوري في محاولته إحداث أضرار جسيمة، وإصدار تهديدات، والتخريب المتعمد لسيارة، وحيازة سلاح.

ويبدو أن الحادث بدأ بعد أن تجاوزت سيارة العائلة سيارة شحوري، وفقا لإذاعة “كان” العامة، التي بثت مقطع الفيديو لأول مرة.

واستخدم شحوري سيارته لسد الطريق أمام السيارة الأخرى وإجبارها على التوقف. ثم نزل وهاجم السائق الآخر وهو يلوح بالسلاح.

وطوال الحادث، كان من الممكن سماع زوجة السائق الآخر المذعورة، وهي تتحدث باللغة العربية، في الخلفية وهي جالسة بجانبه. وكان ابنهما الصغير في المقعد الخلفي.

وبعد أن ابتعد شحوري عن السيارة، فتح السائق العربي الباب ليصرخ بأنه اتصل بالشرطة.

ويظهر شحوري وهو يركض عائدا نحوه، ولكن بينما كان يحاول إغلاق الباب، نجح شحوري بدفع الساطور بين الباب والإطار، وادخال جزء من السكين داخل السيارة. ثم سحبها في النهاية وغادر.

وقال السائق انه كان يخشى على سلامة عائلته ويفكر في دهس المهاجم، لكنه تصرف “بضبط النفس”، حسبما ذكرت “كان”.

وادعى شحوري أنه “اعتقد أنه كان يواجه إرهابيا”. وقال للصحفيين الشهر الماضي إن السيارة الأخرى كانت تسير “بجنون” و”كنت أخشى على نفسي، اعتقدت أنه هجوم إرهابي”.

وقال إن السيارة الأخرى، التي كانت تسير أمام سيارته، أبطأت فجأة مرتين، مما كاد يؤدي إلى حدوث تصادم.

“اعتقدت حقا أنه كان هجوما إرهابيا. لقد اعتقدت حقا أنه كان شخصا يريد أن يفعل شيئا”، قال.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال