إطلاق سراح المشتبهين في حادثة التلفريك في إيطاليا ووضع أحدهم رهن الحبس المنزلي
بحث

إطلاق سراح المشتبهين في حادثة التلفريك في إيطاليا ووضع أحدهم رهن الحبس المنزلي

القاضي يقرر أنه لا يوجد هناك خطر بأن يحاول المتهمين الهروب أو أن يتلاعبوا بالأدلة؛ ويواجه المتهمين تهما بالقتل غير العمد بسبب الكارثة التي أسفرت عن مقتل 14 شخصا، 5 منهم أبناء عائلة إسرائيلية واحدة

عمال الإنقاذ يعملون بالقرب من حطام تلفريك بعد سقوطه بالقرب من قمة خط ستريسا-موتاروني في منطقة بيدمونت ، شمال إيطاليا ، 23 مايو، 2022.   (Soccorso Alpino e Speleologico Piemontese via AP)
عمال الإنقاذ يعملون بالقرب من حطام تلفريك بعد سقوطه بالقرب من قمة خط ستريسا-موتاروني في منطقة بيدمونت ، شمال إيطاليا ، 23 مايو، 2022. (Soccorso Alpino e Speleologico Piemontese via AP)

أمر قاض إيطالي بالإفراج عن المشتبه بهم الثلاثة في حادث التلفريك الدامي، مع وضع مدير الخدمة رهن الحبس المنزلي، وفقا لتقارير في وسائل الإعلام المحلية يوم السبت.

وبحسب صحيفة “لا ستامبا”، قضى القاضي بأنه لا يوجد هناك خطر بأن يحاول الثلاثة الهروب ومن غير المرجح أن يتلاعبوا بالأدلة، بعد كارثة يوم الأحد الماضي التي أودت بحياة 14 شخصا، من بينهم خمسة أفراد من عائلة إسرائيلية واحدة.

وأشار القاضي إلى أن معظم اللوم يقع على فني الخدمة الذي قام عمدا بتعطيل مكابح الطوارئ في المقصورة لأنها استمرت في الانغلاق تلقائيا.

وبحسب ما ورد قالت المدعية العامة في مقاطعة فيربانيا، أوليمبيا بوسي، إن المشتبه بهم نفذوا “إجراء واعيا” عرض الزائرين للخطر.

ويواجه المشتبهين الثلاثة تهما متعددة بالقتل غير العمد والإهمال في كارثة.

عمال الإنقاذ يعملون بالقرب من حطام تلفريك بعد سقوطه بالقرب من قمة خط ستريسا-موتاروني في منطقة بيدمونت ، شمال إيطاليا ، 23 مايو، 2022. (Italian Vigili del Fuoco Firefighters via AP)

الرجل الذي وُضع رهن الحبس المنزلي هو مدير الخدمة غابرييل تاديني، الذي قال للمحققين: “هذه غلطتي… أشعر بعبء يثقل ضميري. أصلي وأتعامل مع نفسي. الله سيحاسبني”.

على الرغم من ندمه، ورد أن تاديني أصر على أن مشغلي التلفريك لم يظنوا أن وقوع الحادث ممكن. ونُقل عنه قوله إن الكابل “كان في حالة جيدة، ولم تظهر عليه علامات التلف. ما حدث هو حادث لا يحدث ولو مرة واحدة في المليون”.

قال ممثلو الادعاء إنهم صادروا لقطات كاميرا أمنية للحادث تظهر المشغل يستعد لفتح باب المقصورة في قمة موتاروني المطلة على بحيرة ماجوري في منطقة بيدمونت شمال إيطاليا، قبل أن يُقطع الكابل الرئيسي التلفريك ما تسبب بانزلاق المقصورة إلى الوراء قبل أن تسقط وتتحطم، مع فشل مكابح الطوارئ في العمل.

وقال ممثلو الادعاء إن العديد من الركاب قذفوا خارج المقصورة عندما سقوطها وتدحرجها على سفح الجبل حتى استقرت على بعض الأشجار.

ضحايا الحادث الإسرائيليون هم عميت بيران (30 عاما)، وزوجته تال بيليغ بيران (26 عاما)، وابنهما توم بيران البالغ من العمر عامين، وكانت العائلة تقيم في شمال إيطاليا، وأيضا جدي بيليغ بيران، باربرا ويتسحاق كوهين من تل أبيب (71 و81 عاما). وأقيمت مراسم دفن أبناء العائلة الخمسة في إسرائيل.

عائلة بيران مع إيتان على يمين الصورة. (Courtesy)

ايتان، ابن الزوجين بيران، هو الناجي الوحيد من الحادث. منذ ذلك الحين استعاد وعيه في مستشفى بشمال إيطاليا وبدأ يسأل عن والديه، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام عبرية يوم الجمعة.

يعانى بيران من كسور متعددة جراء الحادث، لكن الأطباء خلصوا إلى عدم وجود ضرر عصبي. وقد تم إخراجه من حالة التخدير تدريجيا مع تحسن حالته. وقال متحدث باسم المستشفى في وقت لاحق هذا الأسبوع أن ما أنقذ الطفل كما يبدو كان احتضان والده، الذي قُتل عندما تحطمت المقصورة.

صورة يظهر فيها صحافي يعمل بجوار حطام عربة تلفريك مغطى بالقماش المشمع في 26 مايو 2021 على منحدرات قمة موتاروني فوق ستريسا، بيدمونت، بعد ثلاثة أيام من حادث تحطم أسفر عن مقتل 14 شخصا. (MIGUEL MEDINA / AFP)

وذكرت وسائل إعلام عبرية أنه تم تعيين طبيب نفسي محلي لإيصال الخبر إلى الطفل بشأن فقدان والديه وشقيقه الصغير وجدي الأم.

ويشتبه ممثلو الادعاء الإيطاليون أن عددا من العاملين في موقع التحطم كان على علم بتعطيل مكابح الطوارئ لكنهم لم يعملوا على معالجة المسألة أو الإبلاغ عنها، حسبما ذكرت تقارير محلية يوم الجمعة.

تعتقد السلطات أن المكابح ربما تم تعطيلها عدة مرات على مر السنين لتجنب وقف عمل التلفريك، وفقا لتقارير في صحيفتي “لا ستامبا” و”تودي” الإيطالية.

وبحسب ما ورد قد يكون هناك المزيد من الاعتقالات قريبا. واعترف المتهمين الثلاثة الذين قُبض عليهم في الحادث بتعطيل نظام الكبح الطارئ للتلفريك بعد مشاكل متكررة في جهاز الكبح، بدلا من إصلاحه بدافع الرغبة الواضحة في تجنب العواقب الاقتصادية للإغلاق المطول لإصلاح العطل.

ضابط شرطة يؤدي التحية العسكرية أثناء مرور جثمان على الطريق المؤدي إلى ستريسا-موتاروني بعد انهيار حادثة سقوط تلفريك، بالقرب من ستريسا، إيطاليا، 23 مايو، 2021. (AP Photo / Antonio Calanni)

ومن المتوقع أيضا أن يقوم المحققون في ايطاليا بفحص الكابل الذي تم توصيله بالمقصورة. وأفادت التقارير إن النظرية قيد الدراسة هي أن الكابل انقطع بسبب تعطيل نظام الفرامل.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال