محققون: إطلاق النار في متجر كوشر في نيو جيرسي هو ’إستهداف للموقع’
بحث

محققون: إطلاق النار في متجر كوشر في نيو جيرسي هو ’إستهداف للموقع’

مقتل 6 أشخاص على الأقل في تبادل إطلاق النار؛ من بين القتلى مالكة المتجر ليئا ميندا فرينتس وموشيه دويتش، كلاهما من أتباع التيار الحسيدي؛ مقتل شرطي في الحادثة أيضا

قوى الأمن بالقرب من موقع إطلاق نار في جيرسي سيتي بولاية نيوجيرسي، 10 ديسمبر، 2019.  (AP Photo/Eduardo Munoz Alvarez)
قوى الأمن بالقرب من موقع إطلاق نار في جيرسي سيتي بولاية نيوجيرسي، 10 ديسمبر، 2019. (AP Photo/Eduardo Munoz Alvarez)

يعتقد المحققون أن المسلحين في تبادل إطلاق النار الذي وقع يوم الثلاثاء في سوبرماركت “كوشير” بولاية نيوجيرسي تعمدا مهاجمة المحل التجاري، على الرغم من أنه لم ترد أي معلومات فورية عن دوافع المشتبه بهما.

وقال عمدة جيرسي سيتي، ستيفن فولوب: “استنادا إلى التحقيقات الأولية (التي لا تزال جارية) نعتقد الآن أن مطلقا النار النشطين استهدفا الموقع الذي هاجماه”.

بداية قالت السلطات إنها لا تعتقد بأن المقصف اليهودي كان مستهدفا، ولم يوضح فولوب سبب اعتقاد السلطات الآن أن المقصف كان مستهدفا.

وأسفر تبادل إطلاق النار عن مقتل ستة أشخاص على الأقل – ثلاثة من المارة وشرطي واحد والمشتبه بهما بإطلاق النار.

ولم تنشر السلطات معلومات عن المارة أو المسلحين الذين قُتلوا، لكن حركة “حاباد” الحسيدية اليهودية أعلنت أن اثنين من القتلى هم ليئا ميندا فرينتس، مالكة المقصف، وموشيه دويتش، وكلاهما من أعضاء الجالية الحسيدية المحلية في المدينة.

وورد أن الشرطي القتيل هو المحقق جوزيف سيلز (40 عاما).

إطلاق النار حصل الثلاثاء في وسط مدينة جيرسي المتاخمة لنيويورك واستمر أكثر من ساعتين، بحسب ما أعلنت السلطات.

وقال مايكل كيلي، قائد شرطة “جيرسي سيتي” البالغ عدد سكّانها 270 ألف نسمة إنّ تبادل إطلاق النار الذي بدأ في إحدى مقابر المدينة أسفر عن مقتل ستة أشخاص، هم شرطي والمسلّحان اللذان بادرا إلى إطلاق النار عليه وثلاثة مدنيين.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس بلدية المدينة أنّ إطلاق النار أسفر أيضا عن إصابة شرطيين آخرين بجروح، مشيرا إلى أنّ هذه المعلومات لا تزال “أوليّة” وأن التحقيق سيستغرق وقتا.

وأوضح كيلي أن إطلاق النار بدأ في المقبرة لكنّ المسلّحين ما لبثا أن “انتقلا بسرعة إلى الحيّ حيث استمر إطلاق النار” أكثر من ساعتين.

https://www.timesofisrael.com/new-jersey-kosher-supermarket-shooters-targeted-the-location-mayor-says/?jwsource=cl

ولم يتضّح في الحال السبب الذي أشعل معركة حوّلت طوال ساعات منطقة سكنية في قلب مدينة جيرسي إلى مسرح حرب حقيقي، إذ انتشر في شوارعها المئات من عناصر الشرطة المدجّجين بالأسلحة من ولايتي نيوجيرسي ونيويورك تؤازرهم عشرات الآليات العسكرية وسيارات الإسعاف، بحسب ما أفاد مصوّر لوكالة فرانس برس في مكان الحادث.

ووفقا لتقارير أوردتها وسائل إعلام محليّة ولم تؤكّدها مصادر رسمية فإنّ المواجهة المسلحة بدأت حين قصد المحقق سيلز، الذي كان يحقّق في جريمة قتل، المقبرة حيث حاول الاقتراب من المتّهمين اللذين بادرا إلى إطلاق النار عليه فأردياه قتيلاً على الفور.

وسرعان ما فرّ المسلّحان إلى متجر بقالة كوشير قريب، ليتواصل من داخله تبادل إطلاق النار بينهما وبين عناصر الشرطة. وبعد ساعات عدة تمّ العثور داخل المتجر على جثتي المسلّحين وجثث ثلاثة مدنيين سقطوا في إطلاق النار، بحسب ما أوضح قائد الشرطة.

الشرطة تبعد المتفرجين عن موقع إطلاق نار في جيرسي سيتي بولاية نيوجيرسي، 10 ديسمبر، 2019. (AP Photo/Seth Wenig)

ووفقا لشبكة NBC فقد تمّ تبادل المئات من الأعيرة النارية بين الشرطة والمسلّحين على مدى أكثر من ساعتين.

وفرضت قوات الأمن طوقا أمنيا حول المدارس والمستشفيات القريبة من مكان إطلاق النار فور وقوع الحادث، وذلك عملاً بالإجراءات المتّبعة في الولايات المتحدة في حالات إطلاق النار.

ولم يسمح للآباء بدخول المدارس لاصطحاب أطفالهم إلى منازلهم إلا بعيد الساعة الخامسة عصراً.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه تم إطلاعه على الحادث، الذي وصفه بأنه حادث “تبادل إطلاق نار مروع”، وأضاف أن البيت الأبيض سيتابع الوضع ويقدم المساعدة للمسؤولين المحليين.

وكتب ترامب على “تويتر”، “أفكارنا وصلواتنا مع الضحايا وعائلاتهم خلال هذه الأوقات الصعبة والمأساوية”.

وقال حاكم ولاية نيوجيرسي، فيل مورفي، “أفكارنا وصلواتنا مع الرجال والنساء في شرطة جيرسي سيتي، وخاصة مع عناصر الشرطة الذين تعرضوا لإطلاق النار خلال هذه المواجهة، ومع السكان وطلاب المدارس الذي يخضعون لطوق أمني في الوقت الحالي”.

وأضاف مورفي: “لدي كل الثقة بأن يضمن المتخصصين بتطبيق القانون سلامة المجتمع وحل هذا الوضع”.

الشرطة تصل إلى موقع إطلاق نار في جيرسي سيتي بولاية نيو جيرسي، 10 ديسمبر، 2019. (Kena Betancur/AFP)

وأصدرت منظمة “مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية الكبرى” بيانا يوم الثلاثاء أعربت فيه عن “تضامنها مع المجتمع اليهودي وجميع سكان جيرسي سيتي، حيث يبدو أن أعضاء من المجتمع أصيبوا بطلقات نارية، بينما كانت الشرطة ترد على إطلاق نار من مطلقي نار نشطين. لا نعرف في هذه المرحلة ما إذا كان متجر بقالة الكوشير الذي أطلقوا النار منه هدفا مقصودا. نحن نصلي من أجل سلامة جميع الأطراف المعنية”.

وأشاد قنصل إسرائيل العام في نيويورك، داني ديان، بسيلز على تقديمه “التضحية الأسمى”.

وقال ديان: “كانت حياته ملهمة وكان موته بطوليا. سيبقى في الذاكرة”.

وقال جوناثان غرينبلات، الرئيس التنفيذي ل”رابطة مكافحة التشهير”، إنه “مفطور القلب بسبب فقدان الأرواح”.

هالي سويفر، المديرة التنفيذية ل”المجلس الديمقراطي اليهودي في أمريكا”، قالت إنها تشعر ب”حزن شديد جراء الخسارة الرهيبة في الأرواح”.

وقالت الناشطة الفلسطينية-الأمريكية ليندا صرصور، وهي من سكان نيويورك ومؤيدة لحركة المقاطعة المناهضة لإسرائيل، “أصلي بألا تكون مشاعر مفعمة بالكراهية تقف وراء هذا العمل. للأسف، كانت هناك حالات في الماضي القريب أبقت مجتمعاتنا في حالة تأهب، وخاصة جيراننا اليهود”.

وقال المرشح الديمقراطي للرئاسة، كوري بوكر، وهو عضو في مجلس الشيوخ عن نيوجيرسي، “مرة أخرى، نواجه مشاهد مذابح وخوف وخسارة. من المؤسف أن يتعرض السكان في أمريكا لإطلاق النار خلال قيامهم بتسوق البقالة”.

وأدان المرشحان الديمقراطيان للرئاسة إليزابيت وورن وأندرو يانغ هما أيضا الهجوم.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال