الجيش: إطلاق النار على فلسطيني حاول تنفيذ هجوم إطلاق نار وإلقاء قنبلة على جنود في الخليل
بحث

الجيش: إطلاق النار على فلسطيني حاول تنفيذ هجوم إطلاق نار وإلقاء قنبلة على جنود في الخليل

بحسب تقارير، انفجرت العبوة ناسفة في يد المهاجم وقتلته؛ ويأتي الحادث بعد يوم من مقتل شاب فلسطيني برصاص إسرائيلي أثناء محاولة اعتقاله لإلقائه زجاجات حارقة

توضيحية: جنود إسرائيليون خلال مواجهات في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 10 مايو، 2021. (Wisam Hashlamoun / Flash90)
توضيحية: جنود إسرائيليون خلال مواجهات في مدينة الخليل بالضفة الغربية، 10 مايو، 2021. (Wisam Hashlamoun / Flash90)

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان إن فلسطينيا حاول مهاجمة جنود في مدينة الخليل بالضفة الغربية يوم الثلاثاء، وفتح النار من سلاح رشاش وحاول إلقاء قنبلة أنبوبية، قبل أن يطلق الجنود النار عليه في مكان الحادث.

وأطلق الجنود النار على منفذ الهجوم وقاموا “بتحييده”، وفقا للبيان، دون إعطاء مزيد من التفاصيل عن حالته.

وذكرت التقارير أن المهاجم قُتل.

وبحسب التقارير في وسائل الاعلام العبرية، انفجرت العبوة الناسفة في يد المهاجم أثناء محاولته رميها باتجاه الجنود. وقال الجيش إن المهاجم كان يحمل أيضا سكينا.

توضيحية: فلسطينيون يستخدمون المقلاع لرشق قوات الامن الاسرائيلية بالحجارة خلال مواجهات عند حاجز حوارة جنوب مدينة نابلس في الضفة الغربية، 17 مايو، 2021. (JAAFAR ASHTIYEH / AFP)

وازدادت حدة العنف في الضفة الغربية منذ بدء الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإطلاق الصواريخ على إسرائيل في الأسبوع الثاني وسط التصعيد في الاضطرابات الإسرائيلية الفلسطينية في القدس، مما أدى إلى اندلاع قتال هو الاسوأ منذ سبع سنوات.

ونظم الفلسطينيون والجماهير العربية في إسرائيل إضرابا عاما يوم الثلاثاء احتجاجا على السياسات الإسرائيلية.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن شابا فلسطينيا قُتل مساء الإثنين بنيران الجيش الإسرائيلي بالقرب من مخيم العروب القريب من مدينة الخليل بالضفة الغربية. ولا تزال الظروف التي أدت إلى مقتل عبيدة أكرم جوابرة (18 عاما) غير واضحة.

وذكر موقع “واينت” الإخباري أن مصادر طبية فلسطينية قالت إن جوابرة قُتل جراء إصابته بعيار ناري في الصدر.

من جهته، قال الجيش إن قواته التي تواجدت في المكان رصدت مشتبهين كانا يلقيان زجاجات حارقة على مركبات إسرائيلية عابرة في مكان قريب وانتهت محاولة لاعتقالهما بإطلاق النار. ولم تقدم أي تفاصيل إضافية.

وقُتل 23 فلسطينيا في الضفة الغربية بنيران الجيش الإسرائيلي منذ بداية القتال بين إسرائيل وحركة حماس في الأسبوع الماضي. وقال الجيش إن عددا من القتلى حاولوا تنفيذ هجمات، بينما قُتل آخرون بنيران الجنود الإسرائيليين خلال اشتباكات عنيفة.

في وقت سابق من مساء الإثنين، بحسب الجيش، تم إطلاق النار من مركبة عابرة على جنود تمركزوا خارج مدينة الخليل. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

موقع محاولة عملية دهس عند حوارة بالضفة الغربية، 17 مايو، 2021. (Screen grab / Kan)

جاء الحادثان بعد ساعات من إعلان الجيش الإسرائيلي أن سائقا فلسطينيا حاول دهس جنود في حوارة في شمال الضفة الغربية، واصطدم بمركبة عسكرية. وقال الجيش في بيان أنه لم تقع إصابات في صفوف الجنود وتم اعتقال المنفذ.

وقد زاد منفذ الهجوم من سرعة مركبته باتجاه الجنود عند الحاجز، واصطدم بمركبة عسكرية. وقامت القوات باعتقاله بعد أن أطلق الجنود النار في الهواء، وفقا للجيش.

يوم الأحد، أصيب سبعة جنود من عناصر شرطة الحدود، اثنين منهم في حالة متوسطة، في هجوم دهس وقع في حي الشيخ جراح المضطرب بالقدس الشرقية. بحسب الشرطة، اصطدم السائق بحاجز مؤقت للشرطة، ودهس عددا من عناصر الشرطة.

وقُتل منفذ الهجوم، وهو من سكان القدس الشرقية، بنيران الشرطة.

.

شهد الحي المتوتر مؤخرا اشتباكات عنيفة بين الفلسطينيين وإسرائيليين من اليمين المتطرف، وكذلك مع قوات الشرطة خلال الأسابيع الماضية. وصل العنف إلى ذروته يوم الاثنين في الأسبوع الماضي عندما بدأت حركة حماس في إطلاق الصواريخ من قطاع غزة بعد توجيه إنذار لإسرائيل لإخراج جميع القوات من الحي ومن الحرم القدسي.

واعلن الجيش أن فلسطينيا قُتل ليل السبت بالرصاص اثناء محاولته تنفيذ هجوم دهس بالقرب من مفرق الظاهرية في جنوب الضفة الغربية.

يوم السبت أيضا، فتحت قوات الجيش الإسرائيلي النار على سيارة إسرائيلية انحرفت باتجاههم في الضفة الغربية ، ظنا منهم أن السيارة المسرعة كانت تحاول تنفيذ هجوم دهس. وقالت الأسرة التي كانت في السيارة إنها كانت تحاول الابتعاد عن الإطارات المحترقة خلال المواجهات في المنطقة.

يوم الجمعة حاول فلسطيني دهس وطعن جندي بالقرب من مستوطنة عوفرا بالضفة الغربية. وقُتل منفذ الهجوم بعد إطلاق النار عليه.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال