إضافة فرنسا وإسبانيا والإمارات العربية المتحدة إلى قائمة حظر الطيران، ويجري النظر في إضافة الولايات المتحدة أيضا
بحث

إضافة فرنسا وإسبانيا والإمارات العربية المتحدة إلى قائمة حظر الطيران، ويجري النظر في إضافة الولايات المتحدة أيضا

الحكومة تقدم حزمة تعويضات لقطاع السياحة الذي تعرض لضربة جديدة بسبب القيود التي فُرضت لمحاربة متحور "أوميكرون"، بما في ذلك عروض تصل إلى 9500 دولار لأولئك الذين يغيرون مجال عملهم

مسافرون وافدون الى مطار بن غوريون، 28 نوفمبر، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)
مسافرون وافدون الى مطار بن غوريون، 28 نوفمبر، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

أضافت وزارة الصحة يوم الأربعاء سبع دول، بما في ذلك فرنسا وإسبانيا والإمارات العربية المتحدة، إلى قائمة حظر الطيران “الحمراء”، بينما أفادت التقارير أيضا أنها تفكر في توسيعها لتشمل الولايات المتحدة.

كانت أيرلندا والنرويج وفنلندا والسويد هي الدول الأربع الأخرى التي أضيفت إلى قائمة الدول التي سيتم منع الإسرائيليين من السفر إليها اعتبارا من مساء الأحد، حيث تسعى الحكومة إلى تضييق الخناق على انتشار متحور فيروس كورونا، “أوميكرون”.

لا يجوز للأجانب من تلك الدول دخول إسرائيل، إلا أن القيود الحالية تمنع جميع الأجانب تقريبا من دخول البلاد على أي حال. يُجبر أولئك الذين يعودون من البلدان الحمراء على دخول الحجر الصحي في فنادق تديرها الدولة حتى ظهور نتيجة سلبية لفحص كوفيد الأول، وبعد ذلك يمكنهم المغادرة، لكن ينبغي عليهم أن يظلوا في الحجر الصحي المنزلي لمدة سبعة أيام، حتى لو تم تطعيمهم بالكامل.

تشمل قائمة الدول الحمراء بالفعل المملكة المتحدة والدنمارك ومعظم دول إفريقيا.

وينعقد مجلس الوزراء يوم الخميس للتصديق على قرار وزارة الصحة.

أفادت أخبار القناة 12 مساء الأربعاء أن مسؤولي الصحة يدرسون أيضا إضافة الولايات المتحدة والبرتغال وتركيا وألمانيا والمجر والمغرب وكندا إلى قائمة الدول الحمراء في الأيام المقبلة.

وقال التقرير إن رئيس الوزراء نفتالي بينيت يريد اتخاذ نهج صارم لقائمة حظر الطيران، وإضافة دول قبل أن يبدأ تفشي المرض فيها.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يترأس جلسة لمجلس الوزراء في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 12 ديسمبر، 2021. (Emil Salman / POOL)

وصوت مجلس الوزراء أيضا على تمديد قيود السفر الحالية، بما في ذلك حظر دخول الأجانب إلى البلاد وإلزام جميع الإسرائيليين بالحجر الصحي لمدة ثلاثة أيام عند دخولها. ستستمر القيود الآن حتى 29 ديسمبر على الأقل.

في الوقت الحالي، الاستثناءات الوحيدة للحظر المفروض على الأجانب هي لأفراد الأسرة من الدرجة الأولى لأشخاص في صدد الزواج، أو لديهم حفل بار أو بات ميتسفاه (حفل البلوغ اليهودي)، أو في صدد الولادة، حيث يمكن لأولئك التقدم بطلب. يمكن لهؤلاء التقدم بطلبات للحصول تصاريح دخول خاصة – والتي قد ترفض هي أيضا في بعض الأحيان.

في الوقت نفسه، زعم تقرير يوم الأربعاء أن الحكومة قررت السماح باستئناف رحلات “تاغليت-بيرثرايت” وغيرها من رحلات التراث اليهودي الأسبوع المقبل.

بشكل منفصل يوم الأربعاء، أعلن مكتب رئيس الوزراء ووزارة السياحة ووزارة المالية ووزارة الاقتصاد عن اقتراح مشترك لتعويض قطاع السياحة المنكوب في إسرائيل، والذي تعرض لضربة جديدة بسبب فرض القيود وسط ظهور متغير أوميكرون. وأدى ذلك إلى إغلاق حدود إسرائيل أمام السياح الأجانب بعد أقل من شهر من إعادة فتحها في النهاية.

تتضمن حزمة التعويضات مبلغ يصل إلى 30 ألف شيكل (9,557 دولارا) سيكون مخصصا للتدريب وتقديم منح دراسية لموظفي قطاع السياحة الذين يختارون التحول إلى مهنة أخرى، وراتب شهري قدره 10 آلاف شيكل (3,186 دولارا) لتغطية أربعة أشهر من الدورات التدريبية للعاملين في قطاع السياحة الذين يسعون لتغيير المسارات الوظيفية.

عمال في قطاع السياحة يطالبون بدعم مالي من الحكومة الإسرائيلية خلال مظاهرة من أمام مطار بن غوريون الدولي، 13 ديسمبر، 2021.(Avshalom Sassoni / Flash90)

سيتم تطبيق المساعدة على المرشدين السياحيين ووكلاء السفر وغيرهم ممن تأثروا سلبا بالحظر المفروض على دخول الأجانب إلى إسرائيل.

كما سيتم منح مساعدات مالية للفنادق التي انخفض دخلها بأكثر من 40٪ بسبب القيود الجديدة. كما قال الوزراء إنهم سيمولون 25000 رحلة مجانية للسكان المحليين في جميع أنحاء إسرائيل من أجل توفير 25 مليون شيكل (8 ملايين دولار) للمرشدين السياحيين المحليين.

سيُعرض على العاملين في قطاع السياحة الذين يبحثون عن عمل فوري راتبا شهريا قدره 11 ألف شيكل (3500 دولار) للعمل كقائمين على فرض قيود كوفيد في المدارس أو لتتبع مخالطي المرضى.

وسيتم تخصيص نحو 60 مليون شيكل (19 مليون دولار) لتعويض قطاع السياحة المحلية عن الأنشطة التسويقية والاحتفاظ بالموظفين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال