إسرائيل في حالة حرب - اليوم 291

بحث

إصابة 9 جنود أثناء إنقاذ رجل مسن أصيب في هجوم لحزب الله على الكنيسة

أطلق مسلحون صاروخاً على كنيسة القديسة مريم في الشمال؛ الجيش الإسرائيلي يدين "الاستغلال الأناني للمدنيين اللبنانيين والأماكن المقدسة"

صورة غير مؤرخة لكنيسة القديسة مريم الأرثوذكسية في إقرت، شمال إسرائيل (Photo: Avishai Teicher, Creative Commons, File)
صورة غير مؤرخة لكنيسة القديسة مريم الأرثوذكسية في إقرت، شمال إسرائيل (Photo: Avishai Teicher, Creative Commons, File)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن تسعة جنود إسرائيليين أصيبوا، أحدهم بإصابات خطيرة، في هجوم صاروخ مضاد للدبابات في شمال إسرائيل يوم الثلاثاء، أثناء إجلاء مدني أصيب في هجوم سابق لحزب الله على كنيسة.

وفي الهجوم السابق، أطلق حزب الله صاروخاً من لبنان على كنيسة القديسة مريم للروم الأرثوذكس في إقرت، مما أدى إلى إصابة مدني في الثمانينات من عمره كان بالقرب من المبنى بجروح متوسطة.

وزعم حزب الله أنه استهدف موقعا للجيش الإسرائيلي بالقرب من بلدة “شوميرا” الشمالية، لكن القذيفة أصابت القرية الفلسطينية المهجرة المجاورة.

وعندما وصلت القوات إلى مكان الحادث لإخلاء الرجل الجريح، أطلق حزب الله صواريخ إضافية أدت إلى إصابة الجنود التسعة. ووصفت حالة أحدهم بالخطيرة، فيما وصفت حالة الثمانية الآخرين بالطفيفة إلى المتوسطة.

وأطلق حزب الله هجمات يومية بالصواريخ والقذائف والطائرات المسيرة على شمال إسرائيل في الأشهر الأخيرة، بينما يقاتل الجيش الإسرائيلي حركة حماس في قطاع غزة.

وقال الجيش إنه استهدف موقعا لحزب الله في لبنان ردا على الهجوم، فضلا عن مبنى فر إليه المسلح الذي أطلق الصاروخ على الكنيسة.

وقال الجيش إن حزب الله أطلق أيضا صاروخا من مكان قريب من مسجد في يارون بجنوب لبنان على منطقة “دوفيف” شمال إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي “هذا دليل آخر على استغلال حزب الله الأناني للمدنيين اللبنانيين والأماكن المقدسة في نشاطه الإرهابي”.

كما تم إطلاق قذائف على منطقتي “يفتاح” و”هار دوف” على الحدود يوم الثلاثاء. وقال الجيش الإسرائيلي إنه رد بقصف مواقع إطلاق القذائف بالمدفعية.

دخان يتصاعد خلال تبادل إطلاق النار بين الجيش الإسرائيلي ومسلحي حزب الله على الحدود بين إسرائيل ولبنان، 26 ديسمبر، 2023. (Ayal Margolin/Flash90)

كما أعلن الجيش الثلاثاء وفاة جندي أصيب بجروح خطيرة في هجوم صاروخي لحزب الله على شمال إسرائيل يوم الجمعة متأثرا بجراحه.

وورد أنه الرقيب الأول دانيال نحماني (21 عاماً) من الكتيبة 71 في اللواء المدرع 188، من كفار سابا. كما قُتل جندي آخر من الكتيبة 71 في الهجوم الذي وقع في 22 ديسمبر على موقع للجيش بالقرب من “شتولا”، وهو الرقيب عميت هود زيف.

وتقوم القوات التي يقودها حزب الله منذ 7 أكتوبر بمهاجمة البلدات الإسرائيلية والمواقع العسكرية على طول الحدود بشكل شبه يومي، وتقول الجماعة إنها تفعل ذلك لدعم غزة وسط الحرب.

وحتى الآن، أسفرت المناوشات على الحدود عن مقتل أربعة مدنيين على الجانب الإسرائيلي، فضلا عن مقتل تسعة جنود إسرائيليين. كما شهدت البلدات عدة هجمات صاروخية من سوريا دون وقوع إصابات.

وقد نشر حزب الله أسماء 126 عضوا قتلوا على يد إسرائيل خلال المناوشات، معظمهم في لبنان ولكن بعضهم أيضا في سوريا. وقُتل 16 مسلحا فلسطينيا آخرين، وجندي لبناني، وما لا يقل عن 17 مدنيا، ثلاثة منهم صحفيين، في لبنان.

في غضون ذلك، احتج سكان شمال إسرائيل الذين تم إجلاؤهم في أعقاب الهجمات المستمرة من لبنان ضد الحكومة خارج كيبوتس “عميعاد” في الجليل يوم الثلاثاء، زاعمين أنه تم التخلي عنهم.

مظاهرة لسكان البلدات في شمال إسرائيل ومؤيدوهم للمطالبة برعاية أفضل من الدولة، في مفترق “عميعاد”، شمال إسرائيل، 26 ديسمبر، 2023. (David Cohen/Flash90)

وقد نزح حوالي 200 ألف إسرائيلي من 105 بلدات بالقرب من حدود غزة ولبنان في الجنوب والشمال منذ 7 أكتوبر، وفقا للسلطات.

وتظهر لقطات من المظاهرة المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي عشرات المتظاهرين يصطفون على جانب طريق سريع، ويلوحون بالأعلام الإسرائيلية ويهتفون.

وبحسب تقارير إعلامية عبرية، دعا المتظاهرون إلى حل الحكومة وتعيين حكومة جديدة مكانها، متهمين الحكومة بالفشل في حماية سكان جنوب إسرائيل في 7 أكتوبر وأنها سوف تفشل في حماية سكان الشمال أيضًا.

اندلعت الحرب إسرائيل مع حماس في غزة في أعقاب الهجوم الذي شنته حماس في 7 أكتوبر، عندما تدفق آلاف المسلحين بقيادة حماس إلى إسرائيل عبر البر والجو والبحر، وقتلوا أكثر من 1200 شخص واحتجزوا حوالي 240 رهينة تحت غطاء آلاف الصواريخ التي أطلقت على المناطق الإسرائيلية.

وبينما أطلقت إسرائيل حملة عسكرية تشمل التوغل البري بهدف القضاء على حماس وإزاحتها عن السلطة في غزة وإطلاق سراح الرهائن، سارعت أيضاً إلى إرسال قواتها إلى الشمال كإجراء احترازي ضد قيام حزب الله بتقليد هجوم حماس.

وتحذر إسرائيل على نحو متزايد من أنه إذا لم يدفع المجتمع الدولي حزب الله ــ الذي أقسم، مثل حماس، على تدمير إسرائيل ــ بعيداً عن الحدود من خلال السبل الدبلوماسية، فإنها سوف تتخذ إجراءات عسكرية.

اقرأ المزيد عن