إسرائيل في حالة حرب - اليوم 254

بحث

إصابة 6 جنود في هجوم طائرة مسيرة لحزب الله، وسلاح الجو الإسرائيلي يرد بضربات واسعة

اثنان من المصابين في حالة متوسطة، و 4 في حالة طفيفة؛ الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع إطلاق صواريخ ومجمعات عسكرية في جنوب لبنان ويحبط هجوما لخلية صواريخ مضادة للدبابات بالقرب من زرعيت

دخان أسود يتصاعد من غارة جوية إسرائيلية على مشارف قرية يارون الحدودية اللبنانية مع إسرائيل، في جنوب لبنان، 10 ديسمبر، 2023. (AP Photo/Hassan Ammar)
دخان أسود يتصاعد من غارة جوية إسرائيلية على مشارف قرية يارون الحدودية اللبنانية مع إسرائيل، في جنوب لبنان، 10 ديسمبر، 2023. (AP Photo/Hassan Ammar)

أصيب جنديان إسرائيليان بجروح متوسطة وأربعة آخرون بجروح طفيفة يوم الأحد جراء شظايا واستنشاق الدخان في هجوم بطائرة مسيرة نفذته منظمة حزب الله على قاعدة في الجليل الغربي.

وقال الجيش الإسرائيلي إن نظام “القبة الحديدية” للدفاع الصاروخي أسقط طائرتين مسيرتين انطلقتا من لبنان.

وأعلنت منظمة حزب الله المدعومة من إيران مسؤوليتها عن الهجوم.

وتم نقل المصابين إلى مركز الجليل الطبي في نهاريا. ووُصفت حالة اثنين منهما بالمتوسطة بعد إصابتهما بشظايا، بينما أصيب الأربعة الآخرون بجروح طفيفة نتيجة الانفجار واستنشاق الدخان.

في غضون ذلك، قال الجيش الإسرائيلي إنه نفذ سلسلة “واسعة النطاق” من الغارات الجوية ضد أهداف لحزب الله في جنوب لبنان ردا على الهجمات الحدودية المتكررة، وضرب أهدافا تشمل مواقع إطلاق صواريخ، ومجمعات عسكرية، وبنى تحتية أخرى تابعة للمنظمة.

وفي حادث آخر، قال الجيش أنه ضرب خلية صواريخ مضادة للدبابات في جنوب لبنان حاولت تنفيذ هجوم بالقرب من بلدة زرعيت شمال إسرائيل.

كما شن الجيش عدة ضربات ضد أهداف في لبنان يومي الجمعة والسبت، مع استمرار الهجمات التي يقودها حزب الله على الحدود الشمالية لإسرائيل.

وقال مسؤولون طبيون مساء السبت إن ثلاثة جنود أصيبوا في هجمات لحزب الله على الحدود الشمالية في اليوم السابق. ولم تُقدم تفاصيل عن الهجمات.

وأعلن مستشفى رمبام في حيفا إنه استقبل جنديا تم نقله إلى المركز الطبي صباح الجمعة وهو في حالة جيدة بعد إصابته بشظايا. وفي وقت لاحق من اليوم، وصل جنديان إلى المستشفى بعد إصابتهما في هجوم منفصل. وتم إدراج أحدهما في البداية في حالة خطيرة قبل أن تُصنف لاحقا بالمتوسطة. أما الجندي الثاني فوصفت حالته بالطفيفة إلى المتوسطة.

وقال اتحاد الحكام التابع لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي إن الجندي المصاب بجروح خطيرة هو نيف ستايف، وهو حكم كرة قدم في الدوري الإسرائيلي الممتاز يقوم حاليا بخدمة الاحتياط، وأضاف الاتحاد أن ستايف أصيب بصاروخ مضاد للدبابات.

واستهدفت عدة صواريخ البلدات الحدودية الإسرائيلية طوال يوم السبت، دون وقوع إصابات. وردت القوات البرية بالمدفعية على مصادر النيران. وفي إحدى الحالات، قال الجيش إن الدبابات قصفت منطقة بالقرب من بلدة المطلة الشمالية “لإزالة تهديد”.

كما نفذت القوات الإسرائيلية ضربات مختلفة في جنوب لبنان، استهدفت مواقع وخلايا ومراكز قيادة تابعة لحزب الله.

ظلت الهجمات التي يقودها حزب الله على طول الحدود الشمالية مع لبنان مستمرة منذ بدأت الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر، عندما قتل آلاف المسلحين نحو 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، في إسرائيل واختطفوا نحو 240 شخصا. ويثير التبادل اليومي لإطلاق النار مع حزب الله وحماس والفصائل المسلحة الأخرى مخاوف من اندلاع حرب أوسع نطاقا.

وأدت المناوشات على الحدود إلى مقتل أربعة مدنيين على الجانب الإسرائيلي، فضلا عن مقتل ستة جنود إسرائيليين. كما وقعت عدة هجمات صاروخية من سوريا دون وقوع إصابات.

وفي الجانب اللبناني، قُتل أكثر من 120 شخصا، بحسب حصيلة جمعتها وكالة “فرانس برس”. وتشمل الحصيلة 98 عضوا في حزب الله – بعضهم قُتل في سوريا – و16 مسلحا فلسطينيا، وما لا يقل عن 14 مدنيا وثلاثة صحفيين.

في غضون ذلك، قال حزب الله إن أحد العناصر الثلاثة الذين قُتلوا يوم الجمعة في غارة إسرائيلية بطائرة مسيرة في سوريا هو حسن علي دقدوق – نجل علي موسى دقدوق، الذي يُعتقد أنه المسؤول عن عمليات المنظمة في جنوب سوريا.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية “كان” بأن الأب دقدوق كان مسؤولا عن تدريب ميليشيات مؤيدة لإيران في العراق بهدف مهاجمة القوات الأمريكية. واعتقلته القوات الأمريكية في العراق عام 2007 لكن أطلق سراحه فيما بعد.

اقرأ المزيد عن